تقرير عن اللقاء الوطني الأول تحت عنوان: "الإنتاجات الديدكتيكية رافعة للتكوين الممهنن"

.

 تقرير عَنْ اللقاء الوطني الأول تحت عنوان: “الإنتاجات الديدكتيكية رافعة للتكوين الممهنن” 

يوم الجمعة 24 يونيو 2022
المركز الجهوي لمهن التربية والتَّكْوين جهة الرباط سلا القنيطرة
 
الإنتاجات الديدكتيكية رافعة للتكوين الممهنن
فِي إِطَارِ تفعيل خطة تدبير الأَنْشِطَة التكوينية الممهننة، نَظَّمَ المركز الجهوي لمهن التربية والتَّكْوين جهة الرباط سلا القنيطرة يوم الجمعة 24 يونيو 2022 اللقاء الوطني الأول حول الإنتاج الديداكتيكي، الَّذِي اختير لَهُ شعار: “الإنتاجات الديداكتيكية رافعة للتكوين الممهنن”، بمشاركة ثلة من الأساتذة المكونين، والأساتذة الباحثين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتَّكْوين، والأساتذة الباحثين بسلك الإجازة فِي التربية بالجامعات المغربية، والإجازة فِي التربية بالمدرسة العُلْيَا للتربية والتَّكْوين بالقنيطرة.
وَقَد تَرَأَّسَ أشغال هَذَا اللقاء التربوي الهادف الدكتور عبد الإله مطيع، الَّذِي أشرف عَلَى تنسيقه وتأطيره، بصفته مدير اللقاء ومنسق أشغاله، فِي سياق تنفيذ البرنامج التنموي الَّذِي أعلن عَنْهُ مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، وَقَد حرص المركز الجهوي لمهن التربية والتَّكْوين بالرباط عَلَى تنزيله وتطبيق مقتضياته حرصا مِنْهُ عَلَى الرفع من مهارات الأساتذة المتدربين أطر الأكاديميات، وتطوير قدراتهم، وتنمية كفاياتهم المهنية، لتكوين الأستاذ المجدد، الممارس النشيط المبدع، اللقاء كَانَ من تأطير فضيلة الدكتور حسن جباح مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتَّكْوين لِجِهَةِ الرباط سلا القنيطرة، الَّذِي قدم كلمة تلاها نيابة عَنْهُ مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتَّكْوين فرع الخميسات.
وَقَد شارك فِي هَذَا اللقاء إِلَى جانب شعبة التربية الإسلامية كل من شعبة البيولوجيا والفيزياء، والمعلوميات، واللغة العربية، بالإِضَافَةِ إِلَى شعبة اللغة الأمازيغية.
فكان خير مَا افتتح بِهِ هَذَا اللقاء التربوي التكويني الرصين تلاوة عطرة لما تيسر من سورة فاطر، ثُمَّ وقفة لأداء النشيد الوطني. لتعود الكلمة إِلَى منسق أشغال اللقاء الَّذِي جدد التنويه بِكُلٍّ مِن سهر وتفانى عَلَى تكوين هَذِهِ الأطر بالصفة الَّتِي تراهن عَلَيْهَا مدرسة الغد، شاكرا ومقدرا لِكُلِّ أعضاء اللجنة التنظيمية كل باسمه وجميل وسمه؛ وقبل أن تعرض الحصيلة السنوية للإنتاجات الديداكتيكية أحيلت الكلمة لمدير المركز الجهوي لمهن التربية والتَّكْوين فرع الخميسات لإلقاء كلمته الافتتاحية.
بعد ذَلِكَ ثُمَّ الشروع فِي عرض الإنتاجات الديداكتيكية، فكان لأهل وجدة شرف الافتتاح، تلتها شعبة المزدوج بملحقة المشور التابعة للمركز الجهوي لمهن التربية والتَّكْوين مراكش آسفي، تلتها شعبة الفيزياء الَّتِي حدثتنا عَنْ تحليل الممارسات المهنية أبعادها ومنهجياتها بدءا من الوعي بالممارسة المهنية مفهومها وأشكالها وأبعادها التربوية وانتهاء بنماذج منهجية لتحليلها.
ثُمَّ عرضت منتوجات شعبة التربية الإسلامية المتمثلة فِي إنتاج مقاطع صوتية بمختلف أصوات القراء المشهورين بالصيغة المغربية والمشرقية. بعد الاستماع لِهَذِهِ النماذج المنتَجة كَانَت للحضور استراحة ديداكتيكية مَعَ منظومة فِي ديداكتيك التربية الإسلامية لناظمها الأستاذ منير باحوس، باعتبارها نموذجا شاملا تمَّ تفعيله بطريقة الطبوع المغربية حَتَّى تكون أبلغ لَدَى السامع لَهَا.
لتعود الكلمة من جديد إِلَى مدير المركز الجهوي بفرع الخميسات الَّذِي عمد فِي مداخلته عَلَى تفكيك العنوان وتحليله، معرجا عَلَى أهمية الإنتاجات الديداكتيكية وأساسياتها فِي تكوين أساتذة الغد، حَيْتُ جعل من شروط نجاحه توفر الكفاءة العلمية لَدَى الأستاذ المكون، والخبرة والقيادة، والتجديد، وتحلي الأساتذة المتدربين بالبحث والابتكار. 
وقبل أن يشرف هَذَا اللقاء الماتع ذو الطابع المهني عَلَى الختام، استمعنا لمداخلة شعبة اللغة الأمازيغية بِالمَرْكَزِ الجهوي لمهن التربية والتَّكْوين لِجِهَةِ سوس ماسة. وَلَمْ يغفل كذلك حضور الأساتذة المشرفين عَلَى تأطير الأساتذة المتدربين أطر الأكاديميات بِالمُؤَسَّسَاتِ التطبيقية لمادة التربية الإسلامية.
وَقَد خلص هَذَا اللقاء إِلَى ضرورة الارتقاء بالإنتاجات الديداكتيكية باعتبارها دعامة أساسية لإنجاح جميع الممارسات الفصلية.
ثُمَّ رفع ستار اللقاء بتقديم شواهد تقديرية لِكُلِّ من ساهم من الأساتذة المكونين والأساتذة الباحثين، والأساتذة المتدربين، واختتم بحفل شاي عَلَى شرف الحاضرين.

التقرير بقلم الأستاذة المتدربة: حفصة العلمي

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici PRprnet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.