تقرير رسمي يؤكد ارتفاع ثقة المغاربة في التعليم العمومي بـ18 نقطة

أنجز المعهد المغربي
لتحليل السياسات النسخة الثَّـانِيَة من دراسة مؤشر الثقة 2021، باعتباره تقريرًا
سنويًا يصدره المعهد بهدف قياس وتحليل مُسْتَوَى ثقة المغاربة فِي مختلف المؤسسات
السياسية والاقتصادية والاجتماعية. يهدف هَذَا المشروع إِلَى تَوْفِير أرضية للنقاش العام
حول موضوع الثقة فِي المؤسسات فِي المَغْرِب، وتقديم توصيات ومقترحات لصناع القرار
لتغيير القواعد المؤسساتية وإصلاحها فِي سبيل تعزيز الثقة وتمتين المؤسسات. ويستهدف
التقرير بِشَكْل أساسي صناع السياسات، ومنظمات المجتمع المدني، والأكاديميين
والصحفيين، عبر إشراكهم فِي مختلف مراحل المشروع مُنْذُ بدايته. وَقَد أنجز هَذَا العمل
بشراكة مَعَ مؤسسة هينريش بل – مكتب الرباط، والصندوق الوطني للديمقراطية
.
خصص التقرير محورين
لِكُلِّ من قطاعي التعليم والصحة. والملاحظة الأساسية أَنَّهُ لَا يوجد فرق کَبِير بَيْنَ القطاع
الخاص والعام فِي مجال التعليم، فين أن القطاع الخاص يتمتع بمستويات أعلى من الثقة
والرضا فِي قطاع الصحة. بِالنِسْبَةِ لقطاع التعليم، فقد تساوت نسبة المواطنين اللَّذِينَ قالوا
بأنهم راضون عَلَى جودة التعليم العمومي والخصوصي. فقد قَالَ 65 فِي المائة من
المستجوبين أنهم راضون بجودة قطاع التعليم العمومي فِي المَغْرِب، فِيمَا قَالَ 64 فِي
المائة أنهم راضون عَلَى جودة التعليم الخصوصي
. وَبَيْنَمَا قَالَ 12 فِي المائة أنهم راضون جدا
عَلَى جودة التعليم العمومي قَالَ 19 فِي المائة أنهم راضون جدا عَلَى جودة التعليم
الخصوصي
.



أَمَّا بخصوص الثقة فِي
القطاع التعليمي، فتبلغ فِي التعليم العام حوالي 66 فِي المائة فِي التعليم العام(
حوالي 48 بالمائة السنة الماضية)، فِي حين يثق 70 فِي المائة فِي التعليم الخصوصي
(بلغت 83.2 بالمائة السنة الماضية). وَبَيْنَمَا قَالَ 8 فِي المائة أنهم لَا يثقون إطلاقا
فِي المدرسة العمومية، قَالَ 5 فِي المائة أنهم لَا يثقون إطلاقا فِي المدرسة الخَاصَّة
.
اعتمد التقرير عَلَى
دراسة ميدانية تمزج بَيْنَ تقنيات البحث الكمي والكيفي. أجري البحث الكمي عَلَى عَيِّنَة
تمثيلية مكونة من 1400 شخص مَا بَيْنَ  15 يوليوز و31 غشت 2020، يمثلون السكان
المغاربة اللَّذِينَ تبلغ أعمارهم 18 عامًا أَوْ أكثر. تم ضمان الطابع التمثيلي للعينة من
خِلَالَ طريقة الحصص (الجنس والعمر والإقليم الجغرافي) وفقًا لهيكل السكان المغاربة
من إعداد المندوبية السامية للتخطيط
(RGHP
2014).
استهدفت
الأسئلة 84 متغيرًا، عبر تقنية
(CATI – المقابلات الهاتفية بمساعدة الكمبيوتر).
موقع متمدرس – ….

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد من أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف من أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma c’est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى