تعدد المهام وتقلص عدد الأطر يؤثران على الدور الأساسي للتفتيش التربوي (تقرير)

.

أَكَّدَ تقرير المجلس الأَعْلَى للتربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي حول مهنة الأستاذ عَلَى ضوء مقارنة دولية أن جميــع الوثائــق الرســمية تُلِحُّ عـلـى الــدور الأســاسي الــذي تقــوم بــه هيئــة التفتيــش التربــوي فِي التحســين المســتمر لجـودة النظـام التربـوي ومردوديتـه. غـير أن تحليـل القوانـين والتشريعيـات التـي تحكـم هـذه الهيئـة، وتطـور عـدد أفرادهـا فِي علاقتـه بتطـور عـدد أفـراد هيئـة التدريـس، والظـروف التـي تمـارس فيهـا مهامهـا، تكشـف عـن أوجـه قصـور عديـدة، وَلَا تسـمح لهـا بالقيـام بالمهـام المنوطـة بهـا كـما يجـب. وبعبـارة أخـرى، إن الوسـائل المتاحـة لهـذه الهيئـة لَا تسـمح بتحقيـق النتائــج المرجــوة منهـا

وَأَضَافَ التقرير أن النظـام الأسـاسي الخـاص بموظفـي وِزَارَة التربيـة الوطنيـة ينص عـلى أن المفتشـين التربويـين يقومـون بمهـام التأطـير والإشراف والمراقبـة التربويـة لأسـاتذة التعليـم الابتـدائي والثانـوي وَأَن تفصيـل هـذه المهـام تمَّ وتوضيحهـا، أَوْ تعديلهـا واسـتكمالها، بمجموعــة متنوعــة مــن النصــوص ومــع ذلــك، وعـلـى الرغــم مــن هــذا الزخــم القانــوني، وتعــدد النصــوص، فــإن مهــام التأطــير المنوطــة بهيئــة التفتيــش غــير محــددة بدقــة، كـما أن آليـات أجرأتهـا غـير واضحـة تمـام الوضـوح.

وَأَشَارَ التقرير أَنَّهُ زيــادة عـلـى الإشراف التربــوي عــلى الأســاتذة، يجــب عـلـى هيئــة التفتيــش التربويــة أن تضطلــع بعــدد كبــير مــن المهــام تــزداد قائمتهــا طــولا باســتمرار: فهــم مكلفــون بالمراقبــة التربويــة مــن خــلال تقييــم الأداء التربــوي للأســاتذة، ودرجــة امتثالهــم للبرامــج والمناهــج الدراســية، ومــدى احترامهــم للأحــكام المتعلقــة بتنظيــم الســنة الدراســية كَمَا يجــب عــلى المفتــش التربــوي، كذلــك، أن يســاهم فِي عــدة أعـمال أخـرى، مثـل تقييـم أداء المؤسسـات العموميـة والخاصة ومردوديتهـا؛ وتقييـم أداء الأسـاتذة وطلبـة مراكـز التكوين أثناء التداريـب الميدانيـة، وإعـداد الخريطـة المدرسـية، والامتحانـات المدرســية، ومباريــات ولــوج مراكــز التكويــن؛ وتتبــع تنفيــذ المشــاريع البيداغوجيــة عـلـى المســتويات الجهــوي والإقليمــي والمحـلي؛ والبحـث، والمشـاريع البيداغوجيـة؛ ومراجعـة المناهج الدراسية وتطويرها

وخَلُص التقرير أن هـذا التعـدد والتنـوع فِي مهـام هيئـة التفتيـش التربويـة يؤدي إِلَى تشــتيت جهودهــا عـلـى حســاب دورهــا الرئيـسـي. لذلــكتميـل مهامهـا الإداريـة إِلَى الطغيـان عـلى أدوارهـا البيداغوجيـة والتربويــة.

ونبَّه التقرير إِلَى عَدَمِ وجود انسـجام بـين توسـع مهـام هيئـة التفتيـش التربـوي وواقــع هــذه الهيئــة، وإكراهاتهــا مــن حيــث عــدد أفرادهــا، والوســائل الموضوعــة رهــن إشــارتهامشيرا إِلَى حـدث جوهـري طبـع تطـور عـدد المفتشـين، ومـا زالـت نتائجـه السـلبية سـارية المفعـول حتـى يومنا هـذاويتعلـق الأمـر بإغـلاق مركـز تكويـن مفتـي التعليـم لمـا يقـرب مـن عقـد مـن الزمـن مـن سـنة 1999إِلَى سـنة 2009 وَهُوَ الحدث الَّذِي أدّى إِلَى انخفـاض كبـير فِي عـدد المفتشـين. وقـد زادت المغـادرة الطوعيـة اعتبـارا مـن عـام  2005والإحـالات عـلى التقاعـد هـذه الوضعيـة تفاقـما. فِي المجمـوع، حَيْتُ كَانَ هنـاك 1641 مفتشـا تربويـا فِي سـنة 2018-2019 مقابـل 1990فِي سـنة 2012-2013 ولقـد كَانَ انخفـاض عـدد المفتشـين فِي التعليـم الثانـوي أقوى مِمَّا هُوَ عَلَيْهِ فِي سلك التَّعْلِيم الإبتدائي حيــث انتقــل مــن 1122فِي ســنة 2012-2013 إِلَى 846 فِي  عــام 2018-2019

كَمَا أَنَّهُ فِي الوقــت الــذي اســتقبلت مراكــز تكويــن الأســاتذة حــوالي91132متدربـا بـين سـنتي 2010 و2018  لَمْ يسـتقبل مركـز تكويـن مفتـي التَّعْلِيم سـوى 2150متدربـاً خـلال نفـس الفـترة. ورغـم وجـود نقـص حـاد فِي عـدد المفتشـين، فـإن عـدد المناصـب الماليـة المخصـص لمباريـات توظيفهـم بقـي محـدودا. والأسـوأ مـن ذلـك هـو أن مركــز تكويــن المفتشــين الــذي كَانَ قــد أغلــق وأعيــد فتحــه فِي عام 2010 أغلق أبوابـه مـرة أخـرى، لمـدة سـنتين (سـنتا 2014-2013 و2014-2015).

وَقَالَ التقرير ان تحليـل ومقارنـة البيانـات التـي تـم الحصـول عليهـا مـن الأسـاتذة، ومديري المؤسسـات التعليمية، والمفتشـين التربويــين يبين أن مهــام تأطــير، ورصــد، وتتبــع، وتنشــيط الحيــاة المدرســية تعتــبر ثانويــة، وَلَا تحظــى بالأهميــة التــي تســتحق مـن قبـل هيئـة التفتيـش التربـوي. هنـاك أولويتـان تهيمنـان عــلى منطــق عمــل هــذه الهيئــة: تتعلــق الأُوْلَى بالوضعيــة الإداريــة للأســاتذة، أي جدولــة الزيــارات المتعلقــة بترقــي الأســاتذة فِي الوقــت المناســب لتفــادي أي احتجــاج. وترتبــط الأولويـة الثانيـة بالمراقبـة التربويـة الهادفـة إِلَى ضـمان احـترام البرامـج والتوجيهـات الوزاريـة. ويرتكـز منطـق التدخـل هـذا عـلى انشـغالات الهيئـات صاحبـة القـرار (النيابـة، والأكاديميـة، والوزارة)

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *