تدشينات لأمزازي بمراكش تعزز تنزيل التربية الدامجة وتُوَسِّع العرض المدرسي

 
  قَامَ السيد سعيد أمزازي، وَزِير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم
العالي وَالبَحْث العلمي، يوم السبت 5 يونيو 2021، بزيارة ميدانية لِجِهَةِ مراكش آسفي
.
    


وَبعْدَ مشاركته فِي الحفل الافتتاحي للمناظرة السَّـادِسَة والعشرين لنادي
“Lions Clubs International” –
المنطقة 416 المَغْرِب، أشرف السيد الوزير عَلَى افتتاح قاعة للموارد الرقمية
لتنمية اللغة الشفوية لِفَائِدَةِ الأطفال الصم، والمنجزة بشراكة مَعَ مؤسسة للاأسماء
للأطفال الصم ونادي
  Lions Clubs
International
بِمَدْرَسَةِ الزيتون
الابتدائية، بِالمُدِيرِيَةِ الإقليمية لمراكش، ويعتبر هَذَا القسم اللغوي الشفوي الأول من
نوعه وطنيا، ويستفيد مِنْهُ 17 تلميذة وتلميذا. كَمَا تسلم السيد الوزير، الحافلة
المخصصة للمستفيدات والمستفيدين
.
  


  ويعكس هَذَا الإنجاز الأهمية القصوى الَّتِي توليها الوزارة وباقي الشركاء
للتربية الدامجة وللأطفال فِي وضعية إعاقة، كَمَا تترجم فعليا الأجرأة الميدانية
لمقتضيات القانون الإطار 17/51 وَخَاصَّةً المشروع رقم 
4 وَالَّذِي يهدف إِلَى تمكين الأطفال فِي وضعية إعاقة والأطفال فِي وضعيات خاصة من
التمدرس
.
بعد ذَلِكَ، قَامَ السيد الوزير بزيارة لفضاء التَّعْلِيم الأولي
وحلبة التربية عَلَى السلامة الطرقية وفضاء نادي التسامح والتعايش فِي التنوع،
بالإِضَافَةِ إِلَى زيارة ورشات نادي القراءة وقاعة الموارد وفضاءات النادي الصحي
والنادي البيئي ونادي الشطرنج
.
   وَفِي المحطة
الثَّـانِيَة من هَذِهِ الزيارة، توجه السيد الوزير والوفد المرافق لَهُ إِلَى حي إزيكي
بمقاطعة المنارة، حَيْتُ أشرف عَلَى وضع الحجر الأساس لبناء الثَّانَوِيَة التأهيلية توبقال،
وَالَّتِي ستستقبل المتمدرسات والمتمدرسين من إعداديتي المنفلوطي  وجبل جليز. 
وبذلك ستساهم هَذِهِ الثَّانَوِيَة فِي تعزيز العرض التربوي بمنطقة المنارة.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى