“تجميد 700 منصب” يخرج دكاترة الوظيفة العمومية إلى الاحتجاج‎‎

.
الإثنين 31 أكتوبر 2022

يخوض دكاترة الوظيفة العمومية، يومي الثلاثاء والأربعاء 8 و9 نونبر المقبل، إضرابا وطنيا بجميع المؤسسات الحكومية، مَعَ إنزال وطني أَمَامَ مقر وِزَارَة التَّعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي والابتكار بالرباط يوم الثلاثاء 8 نونبر؛ بِسَبَبِ مَا وصفوه بجمود مِلَفّ الدكاترة المُوَظَّفِينَ، واحتجاجا عَلَى الوزارة سالفة الذكر بِسَبَبِ خرق قانون مالية 2022.
عبد الرحيم شياطي، عضو اللجنة الإعلامية للاتحاد العام الوطني للدكاترة المُوَظَّفِينَ بالمغرب، قَالَ، فِي تصريح لموقع متمدرس، إن قانون المالية لِسَنَةِ 2022 خصص مناصب تحويلية تدخل فِي إِطَارِ تسوية وضعية الدكاترة المُوَظَّفِينَ بالوظيفة العمومية وعددها 700 منصب وَتَمَّ إقرارها فِي الجريدة الرسمية؛ إلَّا أن وَزِير التَّعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي والابتكار قَامَ بتجميد هَذِهِ المناصب.
وَإِعْتَبَرَ المتحدث أن هَذَا التجميد يعد “تعسفا وخرقا قانونيا غير مسبوق فِي تَارِيخ الحكومات المغربية”، مشيرا إِلَى أَنَّهُ ليس من حق الوزير أن يلغي مناصب تمَّ التصويت عَلَيْهَا فِي مجلس النواب وإقرارها فِي قانون المالية.
وَفِيمَا يَخُصُّ مخرجات الحِوَار الاجتماعي، أَكَّدَ شياطي أَنَّهَا لَمْ تتطرق لملف الدكاترة المُوَظَّفِينَ بالمغرب، عَلَى الرغم من المراسلات العديدة الَّتِي قَامَ بِهَا الاتحاد، مبرزا أن هَذَا الملف عمر طويلا ولأزيد من عقدين من الزمن وَهُوَ يراوح مكانه، عِلْمًا أَنَّ عدد الدكاترة المُوَظَّفِينَ بالمغرب لَا يتعدى 2200 دكتور فِي جميع القطاعات الوزارية وَالبِتَّالِي لَنْ يكلف ملفهم أي اعتمادات مالية باعتبار أن غالبية الدكاترة المُوَظَّفِينَ مرتبين فِي خارج السلم، ويتطلب فَقَطْ إرادة سياسية للحكومة عبر وضع مرسوم استثنائي مِنْ طَرَفِ رَئِيس الحكومة لدمج الدكاترة المُوَظَّفِينَ فِي هيئة الأساتذة الباحثين أسوة بِمَا قَامَتْ بِهِ وِزَارَة الثقافة سنة 2000 فِي عهد حكومة عبد الرحمان اليوسفي.
ونبه عضو اللجنة الإعلامية للاتحاد العام الوطني للدكاترة المُوَظَّفِينَ بالمغرب من تأزيم أوضاع الجامعة المغربية وتهميش النخب الوَطَنِية، مشددا عَلَى أن الدكاترة سيتجهون نَحْوَ التصعيد وسيسلكون جميع الطرق المشروعة لذلك، “وَلَنْ نتردد فِي مراسلة الملك محمد السادس لوقف مَا قَامَتْ بِهِ وِزَارَة التَّعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي والابتكار”.
من جهة أُخْرَى، أوضح عبد الرحيم شياطي أن مشروع قانون المالية 2023 لَا يَضُمُّ إجراءات لصالح مِلَفّ الدكاترة المُوَظَّفِينَ، مشيرا إِلَى أَنَّ اتفاق 18 يناير فِي قطاع التربية الوَطَنِية الَّذِي جاءت فِي مضامينه نقطة تتعلق بتسوية وضعية دكاترة قطاع التربية الوَطَنِية لَمْ يتم تفعيله إِلَى حدود الساعة.
وسجل المتحدث ذاته بأسف “عدم تخصيص الحكومة لأي تسوية فِي قانون مالية 2023 للدكاترة المُوَظَّفِينَ؛ فِي حين حلت مِلَفّ الأطباء وملف الأساتذة الجامعيين، عَلَى الرغم من التكلفة الباهظة لهذين الملفين”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *