تجدد دعوات الاحتجاج لمطالبة الحكومة بالحد من غلاء أسعار المحروقات وإنقاذ “سامير” من الإغلاق النهائي

.
تجدد دعوات الاحتجاج لمطالبة الحكومة بالحد من غلاء أسعار المحروقات وإنقاذ “سامير” من الإغلاق النهائي

.
الجمعة 24 يونيو 2022
دَعَتْ الجبهة المحلية لمتابعة أزمة “سامير” بالمحمدية، إِلَى تنظيم تجمع احتجاجي جديد أَمَامَ مقر عمالة المحمدية، يوم السبت 2 يوليوز المقبل.
وَقَالَتْ الجبهة فِي بلاغ لَهَا إن الدعوة للوقفة الاحتجاجية تأتي بعد نجاح الشكل الاحتجاجي الَّذِي نظمته هَذَا الأسبوع، مِنْ أَجْلِ تَأْكِيد المطالبة بالحد من غلاء أسعار المحروقات، وإنقاذ شركة “سامير” من الإغلاق النهائي وضياع حقوق المَغْرِب والمغاربة المرتبطة بِهَا.
وَأَدَانَتْ الجبهة بقوة التَعَامُل السلبي للحكومة مَعَ ارتفاع الأسعار، وأساسا أسعار المحروقات، فِي ظل الإغلاق المستمر لمعمل تكرير البترول بالمحمدية.
وحملت جبهة دعم “سامير”، المسؤولية للحكومة فِي تهديد أركان السلم الاجتماعي، مِنْ خِلَالِ تفتيت مَا تبقى من القدرة الشرائية للطبقات الشعبية والطبقات المتوسطة، وَمِنْ خِلَالَ تقويض المساعي الرامية لإحياء شركة سامير، والانتصار لخيار استيراد النفط المصفى وتضارب المصالح وتشجيع اللوبيات المتحكمة فِي سوق المحروقات.
وجدّدت الجبهة مطالبتها للدولة المغربية بضمان وَحِمَايَة الاستقرار والسلم الاجتماعي، عبر دعم القدرة الشرائية لعموم المغاربة فِي مواجهة الغلاء واشتعال أسعار المحروقات، مِنْ خِلَالِ إقرار ضريبة استثنائية عَلَى القطاعات المربحة وَعَلَى الأغنياء واسترجاع الأرباح الفاحشة للمحروقات (45 مليار درهم).
وَشَدَّدَتَ عَلَى ضرورة الاستئناف العاجل للإنتاج بشركة “سامير” للمساهمة فِي تخفيف أسعار المحروقات وتعزيز الأمن الطاقي، والاقتصاد فِي فاتورة الطاقة بالعملة الصعبة.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.