تتويج التلاميذ الفائزين في اختتام فعاليات المهرجان الوطني للفنون التشكيلية بالدار البيضاء

جرى يوم الجمعة 13
ماي 2022
بالدار البيضاء، اختتام فعاليات الدورة الثَّـانِيَة من
المهرجان الوطني للفنون التشكيلية، بتتويج المتعلمات والمتعلمين الفائزين بِهَذِهِ
الدورة، والذين نالت لوحاتهم الفنية تقدير وإعجاب لجنة التحكيم

وشارك مجموعة من التلميذات والتلاميذ فِي السلكين الإعدادي والثانوي من
مختلف الأكاديميات الجهوية فِي هَذَا المهرجان الوطني، المنظم مِنْ طَرَفِ الأكاديمية
الجهوية للتربية والتَّكْوين لِجِهَةِ الدار البيضاء-سطات، تحت إشراف وِزَارَة التربية
الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، مِنْ خِلَالِ تَقْدِيم لوحات فنية تجسد التيمة المختارة
لِهَذِهِ الدورة وَهِيَ: “المبادرات الإنسانية فِي زمن كورونا
”.

وَفِي كلمة بالمناسبة أَكَّدَ وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة
شكيب بنموسى، فِي كلمة تلاها بالنيابة عَنْهُ مدير التعاون والارتقاء بِالتَّعْلِيمِ الخصوصي
المكلف بالحياة المَدْرَسِية بالوزارة عزيز ناحية، أن تنظيم مثل هَذِهِ المهرجانات يهدف
إِلَى تمكين المدرسة من الاضطلاع بمهمتها فِي تحقيق الاندماج الثقافي والفني
والإبداعي مَعَ محيطها، وجعلها فضاء خصبا لتحرير الطاقات وإبراز المواهب المختلفة
وتطويرها

وَأَضَافَ أن إيلاء العناية بالأنشطة التربوية الهادفة إِلَى الارتقاء بمجال
الحياة المَدْرَسِية بِالمُؤَسَّسَاتِ التعليمية، يأتي تفعيلا للمرجعيات الَّتِي تؤطر الإصلاح
التربوي الشمولي وَعَلَى رأسها آلية التشبيك الموضوعاتي فِي المجالات الثقافية
والإبداعية والفنية بَيْنَ الأكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين

كَمَا أشاد بالمبادرات التلاميذية الَّتِي “نحتفي بتتويجها اليوم وَالَّتِي أبانت عَنْ
انخراط هَؤُلَاءِ التلاميذ والتلميذات فِي مواجهة تداعيات الجائحة والتخفيف من آثارها،
مِنْ خِلَالِ لوحات فنية تشكيلية معبرة يمتزج فِيهَا الواقع بالخيال لإيصال رسائلهم
الداعمة للصمود الَّذِي أبانت عَنْهُ جميع مكونات المجتمع المغربي فِي ظروف صعبة غير
مسبوقة
”.

مِنْ جِهَتِهِ أبرز مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين لِجِهَةِ الدار
البيضاء-سطات عبد المومن طالب، أن تنظيم هَذَا المهرجان يندرج فِي إِطَارِ مواصلة
الأكاديمية تنزيل مضامين القانون الإطار 51/17، المتعلق بِمَنْظُومَةِ التربية والتَّكْوين
وَالبَحْث العلمي خاصة المشروع العاشر الرامي إِلَى الارتقاء بالحياة المَدْرَسِية، وأجرأة
الإطار المرجعي للتشبيك الموضوعاتي بَيْنَ الأكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين فِي
المجالات الثقافية والإبداعية والفنية

وَأَضَافَ فِي هَذَا السياق أن الأكاديمية تحرص عَلَى تنزيل الإطار المرجعي للتشبيك
الموضوعاتي بَيْنَ الأكاديميات إيمانا مِنْهَا بكون أنشطة الحياة المَدْرَسِية تعد مدخلا
أساسا للإسهام فِي تجويد تعلمات المتمدرسات والمتمدرسين وإكسابهم المهارات
الحياتية، والتربية عَلَى المواطنة وترسيخ قيم الإنسانية، وتنمية الحس الجمالي والذوق
الفني لَدَيْهِمْ

كَمَا أشاد السيد طالب بالمتعلمات والمتعلمين المشاركين خِلَالَ هَذِهِ الدورة
والذين أبانوا مِنْ خِلَالِ لوحاتهم الفنية عَنْ ” وعي کَبِير بِمَا يحيط بِهِمْ وصوروا بإبداع
مَا لمسوه من تآزر وتكافل وتضامن بَيْنَ بنات وأبناء هَذَا الوطن” خِلَالَ فترة الجائحة

من جهتهم عبر مجموعة من التلاميذ المشاركين فِي تصريحات لوكالة المَغْرِب
العربي للأنباء، عَنْ سعادتهم وفخرهم بالمشاركة فِي هَذِهِ المسابقة الفنية، والتمكن من
إبراز مواهبهم ومشاركة شغفهم مَعَ مجموعة من التلاميذ والأساتذة من مختلف جهات
المملكة

وتميزت نهائيات مسابقة المهرجان الوطني للفنون التشكيلية عَلَى مُسْتَوَى التَّعْلِيم
الثانوي التأهيلي بفوز التلميذة هبة مساعد من أكاديمية العيون الساقية الحمراء
بالمرتبة الأُوْلَى، والتلميذ أيوب الفهامة من أكاديمية فاس مكناس بالمرتبة الثَّـانِيَة،
فِي مَا عادت المرتبة الثَّـالِثَة للتلميذ سفيان متوكل من أكاديمية درعة تافيلالت

وَبِخُصُوصِ التَّعْلِيم الثانوي الاعدادي آلت المرتبة الأُوْلَى لفاطمة الزهراء باز من
أكاديمية الدار البيضاء-سطات، يليها عماد البكوري من أكاديمية
الرباط-سلا-القنيطرة، والمرتبة الثَّـالِثَة كَانَت من نصيب مروة الغرفاوي من أكاديمية
طنجة-تطوان-الحسيمة، فِي مَا نال التلميذان محمد زهير من أكاديمية بني ملال-خنيفرة،
وندى أودغوغ من أكاديمية الدار البيضاء-سطات، جائزة تنويهية من لجنة التحكيم

وتخلل حفل اختتام المهرجان الوطني للفنون التشكيلية المنظم تحت شعار “من
أجل نهضة تربوية رائدة لِتَحْسِينِ جودة التَّعْلِيم”، مجموعة من العروض الموسيقية والفنية
قدمها تلاميذ وتلميذات مجموعة من المدارس التابعة لأكاديمية الدار البيضاء-سطات

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.