بيان المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمركز الجهوي لجهة الشرق

.

 بيان المكتب المحلي للنقابة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ العالي بِالمَرْكَزِ الجهوي لِجِهَةِ الشرق

بيان المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمركز الجهوي لجهة الشرق
فِي إِطَارِ تقويم حصيلة الموسم التكويني، وَعَلَى الخصوص متابعة تدبير اختبارات التصديق عَلَى استيفاء المجزوءات، وَكَذَا مدارسة مجموعة من الشكايات الَّتِي تقدم بِهَا ثلة من الأساتذة، اجتمع المكتب المحلي للنقابة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ العالي بِالمَرْكَزِ الجهوي لمهن التربية والتَّكْوين لِجِهَةِ الشرق، يوم 28 يوليوز، وَبعْدَ مناقشة  مستفيضة لحيثيات القضايا المعروضة، فَإِنَّ المكتب المحلي يعلن للرأي المحلي والعام مَا يلي:
·      اعتبار إصدار إدارة المركز لسيل من الاستفسارات، فِي حق ثلة من خيرة الأستاذات والأساتذة المشهود لَهُمْ بالجدية والكفاءة، قَرَارًا متسرعا، وأنه لَمْ يكن هنالك مَا يَدْعُو لذلك التصرف، خُصُوصًا فِي نهاية الموسم التكويني حَيْتُ ينبغي تكريمهم عَلَى الجهود الَّتِي يبذلونها فِي الرفع من جودة التكوين؛
·      وجود شطط فِي استعمال للسلطة، وعدم تحقق الإدارة من الوقائع المعتمدة فِي إصدار الاستفسارات، حَيْتُ غضت الطرف عَنْ العيوب المادية والمسطرية الكثيرة الَّتِي شابت التكليف بالحراسة (التكليف فِي أكثر من مقر فِي نفس الوقت، أَوْ فِي غير مقرات التعيين، عدم احترام قواعد التراسل الإداري فِي تبليغ التكليفات، عدم مراعاة الحالات الاجتماعية الطارئة كالوفاة والمرض…)، مِمَّا لَا يصح مَعَهُ تحميل المسؤولية للأساتذة؛
·      الإدانة الشديدة للجهة المشوشة الجبانة الَّتِي تلجأ مرة بعد مرة إِلَى سياسة الرسائل المجهولة –كَمَا حصل فِي بداية الموسم وغيره- بغرض الكيد للأساتذة وتبخيس عملهم وتشويه صورة المركز الجهوي؛ واستنكار اعتماد الأكاديمية وإدارة المركز عَلَى مثل تِلْكَ الرسائل النكرة كمرجعيات لتبرير قراراتها، فِي حين تتجاهل المراسلات المعلومة والمسؤولة الَّتِي تتقدم بِهَا الهيئات والأفراد؛
·      نسجل أن شعار جودة التكوين لَمْ يعد لَهُ أي اعتبار فِي التدبير الإداري الَّذِي لَا يهمه إلَّا الإجراءات الشكلية وكتابة التقارير، فِي حين يسمح بالاعتداء عَلَى التخصصات العلمية من قبل غير المتخصصين، ويسهم فِي انتهاكات صارخة لِعِدَّةِ التكوين والتقويم، كَمَا يحصل فِي شعية الابتدائي عَلَى مرأى ومسمع من الإدارة؛
وَفِي هَذَا الصدد، وتغليبا لمبادئ الحكامة الرشيدة، ولمطالب الجودة والمشروعية، فَإِنَّ المكتب المحلي للنقابة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ العالي بِالمَرْكَزِ الجهوي لِجِهَةِ الشرق:
×       يُطَالِبُإدارة المركز بسحب الاستفسارات المعيبة، ويدعو إِلَى ترسيخ قيم مثلى لتواصل إداري يحفظ كرامة الأساتذة ويثمن مجهوداتهم، مِمَّا مِنْ شَأْنِهِ أن يؤسس لمناخ سليم للعمل والتعاون والتضحية.
×       ينبهالإدارة إِلَى النأي عَنْ أي سلوك مِنْ شَأْنِهِ إحراج الأساتذة المجدين والضغط عَلَيْهِمْ بمختلف أشكال الإكراهات، مِنْ أَجْلِ التصدق بالنقط وتنجيح من لَا يستحق – فِيمَا تغض الطرف عَنْ حالات معلومة غير مخولة من المستهترين- وَهُوَ الأمر الَّذِي جرأ بعض الفاشلين من المتدربين عَلَى أساتذتهم، وجعلهم يتجاوزون كل الحدود الأخلاقية فِي المطالبة بالتنجيح غير المستحق. مَعَ أن الإدارة ساهمت فِي الفشل بسكوتها عَنْ الغيابات المتكررة غير المبررة.
×       يرفض تحويل اختبارات التصديق عَلَى استيفاء المجزوءات، الَّتِي من المفترض أن تدبرها الشعب بِكُلِّ سلاسة، إِلَى إمْتِحانات إشهادية عَلَى غرار التَّعْلِيم المدرسي، وتحويل المؤسسة لمركز إمْتِحانات مَعَ مَا يرافق ذَلِكَ من إجراءات شكلية بغرض تبرير التعويضات.
×       يَدْعُوإِلَى ضرورة تطهير الجسم الأستاذي من الدخلاء ومصطادي فرص الريع (غير المخولين قانونيا بمزاولة مهام التدريس والتمثيل فِي الهياكل)، مِنْ أَجْلِ الحفاظ عَلَى الضوابط التنظيمية والجودة فِي التكوين والتأطير وَالبَحْث العلمي.
×       يُطَالِبُالجهات الوصية بفتح تحقيق شفاف بخصوص الأطراف الَّتِي تدلي بمعلومات مغلوطة لَدَى الجهات المركزية وعبر الرسائل مجهولة الهوية، بِقَصْدِ النيل من الأساتذة وسمعة المركز. ويحذر من مغبة مَا قَد تؤول إِلَيْهِ الأمور إِذَا بقيت الإدارة تلعب دور المتفرج السلبي.
هَذَا ويدعو المكتب المحلي السيدات والسادة الأساتذة إِلَى مزيد من الوحدة والتضامن، لمجابهة أشكال الرداءة والاعتداء عَلَى كرامتهم وحقوقهم، والاستخفاف بمكانة مؤسستهم.
عَنْ المكتب المحلي
د. مصطفى صادقي
الكاتب المحلي للنقابة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ العالي
المركز الجهوي لمهن التربية والتَّكْوين
وجدة

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici PRprnet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.