بني ملال.. اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء ضحايا العنف لدى محكمة الاستئناف تناقش موضوع الهدر المدرسي

.
مراسلة : محمد أوحمي 
أشرف السيد عبد الرحيم الزايدي، الوكيل العام لَدَى
محكمة الاستئناف ببني ملال، بحضور السيد مصطفى السليفاني، مدير الأكاديمية الجهوية
للتربية والتَّكْوين لِجِهَةِ بني ملا-خنيفرة، والسيدات والسادة أعضاء اللجنة الجهوية
للتكفل بالنساء ضحايا العنف بمحكمة الاستئناف ببني ملال، عَلَى ترؤس أشغال اللجنة
السالفة الذكر، وَذَلِكَ يوم الأربعاء 21 دجنبر 2022، بقاعة اجتماعات محكمة الاستئناف
ببني ملال
.
وخصص اجتماع هَذِهِ اللجنة لتدارس موضوع الهدر
المدرسي والإجراءات المتخذة، والإكراهات المرصودة وسبل الحد من هَذِهِ الظاهرة من قبل
خلايا التكفل بالنساء ضحايا العنف بِكُلٍّ مِن بني ملال، وقصبة تادلة، والفقيه بن صالح،
وسوق سبت، وأزيلال، وخنيفرة، بِتَنْسِيقٍ مَعَ مختلف القطاعات الوزارية المعنية
والمتدخلين والشركاء المجتمعيين

فِي كلمته التأطيرية، أبرز السيد الوكيل العام لَدَى
محكمة الاستئناف أهمية النتائج المحققة من قبل الخلية الجهوية والخلايا المحلية
للتكفل بالنساء ضحايا العنف بِتَنْسِيقٍ مَعَ مختلف المتدخلين والشركاء فِي مجال الحد من
ظاهرة الهدر المدرسي، وَالَّتِي مكنت من استرجاع حوالي 9839 تلميذة وتلميذ، مِنْهُمْ 3581
من الإناث، انقطعوا عَنْ الدراسة بِرَسْمِ الموسم الدراسي 2023-2022
.
وَأَكَّدَ أن الطموح أكبر بكثير من النتائج المحققة،
الشيء الَّذِي يستدعي تظافر جهود مختلف المتدخلين والشركاء لِضَمَانِ استرجاع أكبر عَدَدُُ مِنَ
المنقطعين مِنْ خِلَالِ سلك منهجية ذات مداخل متعددة (المقاربة الاستباقية، وحملات
التوعية والتحسيس، والجوانب الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، والدعم الاجتماعي،
والجانب التربوي، والجانب القانوني…) مَعَ ضمان التقائية الإجراءات والتدابير
المتخذة من قبل مختلف المتدخلين فِي هَذَا المجال، ونهج سياسة القرب مِنْ خِلَالِ العمل
الميداني المحلي

وَفِي كلمته، ثمن السيد مدير الأكاديمية الجهوية
للتربية والتَّكْوين سيرورة العمل الجاد والمتواصل مَعَ النيابة العامة لَدَى محكمة
الاستئناف ببني ملال وَمِنْ خلالها عمل الخلية الجهوية والخلايا المحلية للتكفل
بالنساء ضحايا العنف ومختلف المتدخلين والشركاء فِي مجال الحد من ظاهرة الهدر
المدرسي لِتَحْقِيقِ الإنصاف، والمساواة، وتكافؤ الفرص، والعدالة المجالية. الشيء الَّذِي
أثمر نتائج جد إيجابية، مُنْذُ توقيع بروتوكول التعاون المشترك بَيْنَ هَذِهِ الأكاديمية
والنيابة العامة لَدَى محكمة الاستئناف. وَأَكَّدَ أَنَّهُ وبقدر مَا هِيَ إيجابية تِلْكَ النتائج
المحققة، بقدر مَا تَجْعَلُ الجميع أَمَامَ مسؤولية تاريخية لاسترجاع باقي التلاميذ المنقطعين
لإعمال حق التَّعْلِيم للجميع، وَهُوَ مَا يتطلب المزيد من العمل الميداني، خاصة عَلَى
المُسْتَوَى المحلي، عَلَى اعتبار أن أسباب الهدر المدرسي متنوعة، وتتطلب حلولا ومقاربات
خاصة، حَسَبَ كل حالة

وَبعْدَ مناقشة صريحة ومسؤولة، اختتم الاجتماع بتقديم
مجموعة من التوصيات الهادفة إِلَى ترصيد الممارسات الإيجابية وتعميمها، وتجويد العمل
مِنْ خِلَالِ رصد سبل تَجَاوز الإكراهات الملاحظة، واقتراح إجراءات وتدابير كفيلة بتحقيق
الهدف المنشود المتمثل فِي ضمان حق التَّعْلِيم لِكُلِّ طفلة وطفل فِي سن التمدرس

وَلِلْإِشَارَةِ فَإِنَّ اشتغال اللجنة الجهوية للتكفل
بالنساء ضحايا العنف لَدَى محكمة الاستئناف ببني ملال والخلايا المحلية عَلَى مجال
الهدر المدرسي يندرج فِي سياق تنزير مقتضيات إعلان مراكش 2020 للقضاء عَلَى العنف ضد
النساء تحت الرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للامريم، واتفاقية
الشراكة الموقعة بَيْنَ رئاسة النيابة العامة ووزارة التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي
والرياضة فِي “مجال إلزامية التَّعْلِيم الأساسي مِنْ أَجْلِ الحد من الهدر
المدرسي”، والبرتوكول التنفيذي لِهَذِهِ الاتفاقية الموقع بَيْنَ النيابة العامة لَدَى
محكمة الاستئناف ببني ملال والأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين لِجِهَةِ بني
ملال-خنيفرة.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *