بنموسى يناقش قضايا راهنة للتعليم أمام نواب حزب البام

.
عقد؛ الفريق النيابي لحزب الأصالة والمعاصرة، برئاسة السيد أحمد التويزي،
يومه الاثنين 18 يوليوز 2022، بحضور وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي
والرياضة، شكيب بنموسى ومجموعة من أطر الوزارة، اجتماعه الأسبوعي لِمُنَاقَشَةِ مجموعة
من القضايا الراهنة المتعلقة بقطاع التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة،
وَمُنَاقَشَة القطاعات الَّتِي ستتم فِيهَا مسائلة الحكومة خِلَالَ جلسة الأسئلة الشفوية

وقدم الوزير أَمَامَ السيدات والسادة نواب البام عرضا شاملاً تطرق فِي مجمله
لطبيعة المدرسة الَّتِي يريدها المغاربة لأبنائهم، وَهِيَ مدرسة تكافؤ الفرص والإنصاف
والإدماج، المدرسة الَّتِي ستُكوّن المواطن وتمنح القدرات للتلاميذ حَتَّى يسهموا فِي
تنمية البلاد، وتسهّل عَلَيْهِمْ الوُلُوج إِلَى فرص الشغل، مذكرا بمسار الإصلاح الَّذِي
انطلقت فِيهِ الوزارة بِمَا فِي ذَلِكَ إصلاح عملية توظيف كل أساتذة ومدرسي المستقبل،
مؤكداً عَلَى ضرورة منح هَذِهِ المهنة الجاذبية المطلوبة وحمايتها، انطلاقاً من الموارد
البشرية وكفاءات هيئات التدريس

وبدورهم، أثار نواب البام مجموعة من النقاط الَّتِي من شَأْنِهَا تجويد منظومة
التَّعْلِيم وَإِعَادَةِ الاعتبار للمدرسة العمومية، حَيْتُ شددوا عَلَى ضرورة، تعميم التمدرس،
ومحاربة الهدر المدرسي الناجم فِي جزء مِنْهُ عَنْ ضعف المُسْتَوَى الدراسي، وعدم القدرة عَلَى
الاستيعاب ومواصلة التَّعْلِيم، خاصة فِي العالم القروي، وكَذَلِكَ جعل المدرسة وسيلة
لتركيز الهوية المغربية، وتقوية حس المواطنة لَدَى الطفل، والتركيز عَلَى اللغات
الأجنبية بِمَنْظُومَةِ التَّعْلِيم الأُوْلَى، ومراجعة قرار تسقيف سن الوُلُوج لمهن التدريس

.
كَمَا قدم نواب البام للوزير مجموعة من المقترحات والمبادرات للتنزيل الأمثل
للقانون الإطار المتعلق بالتربية والتَّكْوين، ونقلوا للوزير معضلة النقل المدرسي،
وأهمية التفاعل مَعَ ظاهرة المسابح المشيدة والمغلقة، وتطوير تمدرس الأطفال فِي وضعية
صعبة، وكيفية تدبير الموارد البشرية فِي القطاع، والتركيز عَلَى حل مشكل الخصاص
بِالمُؤَسَّسَاتِ التعليمية فِي عَدَدُُ مِنَ المناطق، وكيفية استغلال التَّعْلِيم “عَنْ بُعْدْ” بِشَكْل
إيجابي لمحاربة التفاوتات المَدْرَسِية بِعَدَدٍ من المناطق البعيدة، والاجتهاد من إظهار
معالم الرياضة المَدْرَسِية

وَفِي إِطَارِ جوابه عَلَى مختلف التدخلات النواب البرلمانيين، شكر الوزير السيدات
والسادة والنواب البرلمانيين عَلَى غيرتهم واهتمامهم بِهَذَا القطاع، مشدداً عَلَى ضرورة
الانخراط الواعي للبرلمانيين فِي هَذَا الإصلاح الَّذِي انخرطت فِيهِ الوزارة، مقدما
مجموعة من التوضيحات والإكراهات فِي عَدَدُُ مِنَ المواضيع الأساسية فِي التَّعْلِيم الأولي،
مؤكداً أن هَذِهِ المنظومة تحتاج لمخطط فِيهِ إرادة قوية، عَلَى مُسْتَوَى التَّعْلِيم الأولي،
والتخييم الدائم وتكوين المربيات والمربيين وتحسين التَّعْلِيم “عَنْ بُعْدْ” ومراجعة
وتقييم البرامج والمناهج، والاشتغال مَعَ عَدَدُُ مِنَ الشركاء للرفع من جودة بعض الخدمات
الَّتِي تقدمها المدرسة وتوسيعها وتحسين جودتها عَنْ طَرِيقِ تحسين الدعم الاجتماعي

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.