بنموسى يؤكد على مكانة إصلاح منظومة التربية والتكوين في المشروع المجتمعي

.
أَكَّدَ وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، اليوم
الاثنين بالصخيرات، أن إصلاح منظومة التربية والتَّكْوين يَجِبُ أن يأخذ مكانته الحقيقية
فِي المشروع المجتمعي للبلاد

وَأَضَافَ السيد بنموسى، فِي كلمة مسجلة عبر الفيديو ،خِلَالَ الجلسة الختامية
للدورة الثَّـانِيَة للمناظرة الوَطَنِية للتنمية البشرية المنظمة تحت الرعاية السامية
لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أن تمكن المتعلمات والمتعلمين، بصرف النظر عَنْ
وسطهم الترابي، من اكتساب المهارات الأساسية يساعدهم عَلَى الاندماج فِي الحياة
الإجتماعية

وَأَبْرَزَ أن تنمية الرأس مال البشري مِنْ خِلَالِ مدرسة ذات جودة يمر أساسا عبر
تعميم التَّعْلِيم الأولي وتعزيز القدرات الأساسية، خُصُوصًا فِيمَا يَتَعَلَّقُ بالقراءة
والكتابة والبرمجة والحساب، مؤكدا أن الوزارة أعدت خارطة طريق مِنْ أَجْلِ نهضة تربوية
تحدد أولويات الفترة مَا بَيْنَ 2022 و2026 هدفها توجيه الجهود نَحْوَ الإجراءات الَّتِي لَهَا
وقع مباشر عَلَى المتعلم

وذكر السيد بنموسى بالمشاورات الَّتِي أطلقتها الوزارة حول مشروع خارطة الطريق
فِي إِطَارِ النهج التشاركي، لافتا إِلَى أَنَّ المبادرة الوَطَنِية للتنمية البشرية لَهَا
مساهمة مهمة فِي تحقيق جودة المنظومة التعليمية وَفِي تنزيل أولويات خارطة الطريق

وتابع أن المبادرة الوَطَنِية تساهم فِي تعزيز خدمات الدعم الاجتماعي والدعم
التربوي مِنْ خِلَالِ برنامجها المخصص لتشجيع النجاح ومعالجة الأسباب الرئيسية للهدر
المدرسي بالأوساط الفقيرة والمحتاجة، مبرزا أَنَّهَا تقوم بتقوية القدرات والمهارات
المعرفية لتلميذات وتلاميذ السلك الابتدائي، وَذَلِكَ بشراكة مَعَ المديريات الإقليمية
للوزارة

من جانبه، أَكَّدَ الوزير المنتدب لَدَى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف
بالميزانية، فوزي لقجع، أَنَّهُ لَا يمكن تصور إصلاح النظام التعليمي دون طرح الأسئلة
المتعلقة بالإكراهات الاجتماعية والاقتصادية الَّتِي تواجه الأسر

.
وَقَالَ السيد لقجع، فِي كلمة لَهُ خِلَالَ جلسة حول « السياسات العمومية وتثمين
الرأس مال البشري فِي المَغْرِب »، إِنَّهُ لَا يمكن إصلاح النظام التعليمي دون استحضار
القدرات والبيئة الَّتِي تعيش فِيهَا الأسر، خُصُوصًا فِي الوسط القروي، معتبرا أن نجاح أي
إصلاح فِي المجال التعليمي يَجِبُ أن يساير الورش الإجتماعي الَّذِي يقوده صاحب الجلالة
الملك محمد السادس

وتابع أن تجارب المبادرة الوَطَنِية تعتبر فرصة حقيقية لِلنُّهُوضِ بالنظام
التعليمي فِي المَغْرِب، مضيفا أن جلالة الملك أبرز فِي العديد من خطبه السامية أن تطور
النظام التعليمي هُوَ مفتاح التنمية البشرية

وَأَشَارَ السيد لقجع إِلَى أَنَّ الموارد المالية المخصصة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية
تضاعفت بِشَكْل کَبِير خِلَالَ العقدين الأخيرين ، لافتا إِلَى أَنَّهُ رغم الجهود المبذولة فِي
هَذَا الإطار تبقى النتائج أقل من الطموحات المرجوة

وتميزت الجلسة الختامية لهاته المناظرة، المنظمة من قبل المبادرة الوَطَنِية
للتنمية البشرية ، بحضور عَدَدُُ مِنَ أعضاء الحكومة المعنيين بتنفيذ المبادرة، وممثلي
منظمات دولية ومؤسسات عمومية، ودبلوماسيين وَكَذَا العديد من الفاعلين العموميين
والخواص. كَمَا عرفت الجلسة الختامية استعراض أهَمُ التجارب التعليمية وَالَّتِي قدمها
مشاركون مغاربة وأجانب

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.