بموجب اتفاقية جديدة..المغرب ينظم البطولة العالمية لكرة القدم المدرسية 2023

.
وقعت الجامعة الملكية المغربية للرياضة المَدْرَسِية والجامعة الملكية المغربية
لكرة القدم والاتحاد الدَّوْلِي للرياضة المَدْرَسِية ،اليوم الجمعة، بمركب محمد السادس
لكرة القدم بالمعمورة بسلا، اتفاقية إطار للشراكة والتعاون ثلاثية الأطراف، تَهُمُّ
استضافة المَغْرِب للبطولة العالمية لكرة القدم المَدْرَسِية 2023

وَكَانَ قَد تمَّ اختيار مِلَفّ ترشيح المَغْرِب لتنظيم هَذِهِ المسابقة ،المقررة فِي
الفترة من 22 إِلَى 31 يوليو 2023، خِلَالَ الجمعية العمومية للاتحاد الدَّوْلِي للرياضة
المَدْرَسِية، الَّتِي عقدت يومي 16 و 17 ماي الماضي فِي نورماندي (فرنسا) عَلَى هامش
الجمنازياد المدرسي ال19، ليصبح بِذَلِكَ المَغْرِب أول بلد إفريقي يستضيف هَذَا الحدث
الرياضي

وَأَكَّدَ السيد شكيب بنموسى، وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة،
ورئيس الجامعة الملكية المغربية للرياضة المَدْرَسِية، فِي كلمة خِلَالَ حفل التوقيع عَلَى
الاتفاقية، أن هَذَا الحدث الرياضي سيشكل فرصة أُخْرَى لتكريس المَغْرِب كفاعل رئيسي فِي
النهوض بالرياضة المَدْرَسِية وطرف فِي الجهود الرامية إِلَى تطوير الرياضة العالمية

وَأَشَارَ السيد بنموسى إِلَى أَنَّ الأمر يَتَعَلَّقُ أيضًا بتتويج لعملية تشاركية مثمرة
بَيْنَ الوزارة وشركائها، بغية جعل المدارس مشتلا حقيقيا للأبطال الرياضيين

وَقَالَ إن توقيع هَذِهِ الاتفاقية يأتي فِي سياق يتسم بالدينامية الَّتِي تعرفها
الرياضة الوَطَنِية، ويتضح ذَلِكَ مِنْ خِلَالِ النتائج الَّتِي حصل عَلَيْهَا التلاميذ المغاربة فِي
مختلف المسابقات الدولية، وَخَاصَّةً لقب البطولة الإفريقية لكرة القدم لِأَقَلِ من 16 سنة،
الَّذِي أحرزه المنتخب المدرسي النسوي

وَأَوْضَحَ أن المَغْرِب اكتسب تجربة كبيرة فِي تنظيم التظاهرات الرياضية الدولية،
مضيفا أن هَذَا التراكم الإيجابي سَيَتِمُ استغلاله لتنظيم بطولة العالم لكرة القدم
المَدْرَسِية فِي أفضل الظروف

.
مِنْ جِهَتِهِ، أَشَارَ فوزي لقجع رَئِيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ، إِلَى
أن المدرسة هِيَ المشتل الحقيقي لِتَطْويرِ الرياضة، مضيفا أن اكتشاف موهبة يتم فِي سن
العاشرة مِنْ العُمْرِ، حَيْتُ يتابع الطفل مساره الدراسي بِشَكْل طبيعي

وتابع، أن المدرسة باتت الآن فِي قلب تطوير جميع الأنواع الرياضية، وَمِنْ هُنَا
جاءت الحاجة إِلَى الجمع بَيْنَ التَّعْلِيم والرياضة، مبرزا تجربة مسار رياضة ودراسة الَّذِي
انتهجه المَغْرِب مُنْذُ سنوات وَالَّذِي بدأ يعطي ثماره، وَخَاصَّةً بِالنِسْبَةِ لكرة القدم النسوية
مَعَ تأهل منتخب أقل من 17 سنة إِلَى نهائيات كأس العالم المقررة فِي الهند

وَإِعْتَبَرَ رَئِيس الجامعة أن تنظيم تظاهرة رياضية مثل بطولة العالم المَدْرَسِية
لكرة القدم بالمغرب يؤكد وجوده عَلَى الساحة الدولية، مضيفا أَنَّهُ بفضل قدراتها
التنظيمية وبنيتها التحتية، فَإِنَّ المملكة قادرة عَلَى تنظيم كبريات التظاهرات فِي أي
وقت

من جانبه، أَشَارَ رَئِيس الاتحاد الدَّوْلِي للرياضة المَدْرَسِية، لوران بيترينكا، إِلَى
أن ترشيح المملكة كَانَ ممتازا من جميع الجوانب و “الثقة الَّتِي نضعها فِي الجامعة
الملكية المغربية للرياضة المَدْرَسِية شكلت نقطة مهمة
“.
وَقَالَ السيد بيترينكا ،فِي تصريح للصحافة، إن المَغْرِب تتوفر فِيهِ جميع الشروط
لاستضافة مسابقة دولية لأنه، أولا وقبل كل شيء، بلد لَهُ تَارِيخ وثقافة، وَهُوَ أمر فِي
غاية الأهمية لِأَنَّ الشيء الأساسي هُوَ ” تقاسم القيم وَلَيْسَ فَقَطْ ممارسة الرياضة”، موضحا
أن المملكة بلد کَبِير للتربية والرياضة، فَضْلًا عَنْ كونها تستضيف مسابقات دولية كبرى
وتغذي طموحات كبيرة للرياضة المَدْرَسِية

وَفِي معرض حديثه عَنْ بطولة العالم لكرة القدم المَدْرَسِية المقبلة، أَكَّدَ رَئِيس
الاتحاد الدَّوْلِي أن الطموحات كبيرة جدا “لأننا عَلَى الأرجح سنستقبل 24 منتخبا للذكور
ومثلها إناثا ويمكن أن يذهب الأمر إِلَى أبعد من ذَلِكَ قليلا حَيْتُ الظروف هُنَا (فِي
المَغْرِب) مواتية
“.
وجرت مراسيم التوقيع عَلَى اتفاقية الشراكة والتعاون بحضور وفد مهم للاتحاد
الدَّوْلِي للرياضة المَدْرَسِية ، وَالَّذِي اطلع بالمناسبة عَلَى البنيات التحتية والمؤهلات
الرياضية الَّتِي يتوفر عَلَيْهَا المَغْرِب

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.