بلاغ صادر عن وزارة التربية والوطنية يومه الثلاثاء فاتح يونيو 2021

بلاغ  صادر عَنْ وِزَارَة التربية والوطنية يومه الثلاثاء فاتح يونيو 2021

https://jarida-tarbawiya.blogspot.com


تَرَأَّسَ السيد سعيد أمزازي، وَزِير التربية والوطنية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، يومه الثلاثاء فاتح يونيو 2021، بالرباط، بمعية السيد إدريس أوعويشة، الوزير المنتدب المكلف بِالتَّعْلِيمِ العالي وَالبَحْث العلمي، الاجتماع الأول للجنة المركزية لملاءمة حافظة مشاريع تنزيل أحكام القانون الإطار رقم 17.51 المتعلق بِمَنْظُومَةِ التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي مَعَ النموذج التنموي الجديد ومواكبة تنزيله، وَالَّتِي أحدثت بمقتضى مقرر لوزير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي رقم056.21 الصادر بِتَارِيخ 27 مايو 2021.
وَأَكَّدَ السيد الوزير فِي كلمته الافتتاحية لأشغال هَذِهِ اللجنة، عَلَى الطابع الخاص الَّذِي يكتسيه هَذَا الاجتماع، وَذَلِكَ بعد تَقْدِيم تقرير اللجنة الخَاصَّة بالنموذج التنموي الجديد، أَمَامَ أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، بِتَارِيخ 25 مايو 2021، بالقصر الملكي العامر بفاس. وَإِعْتَبَرَ أن هَذَا الاجتماع يشكل أول خطوة مؤسساتية لملاءمة مشاريع تفعيل أحكام القانون الإطار المتعلق بِمَنْظُومَةِ التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي بعد الشروع فِي تنزيلها، مَعَ الاختيارات الاستراتيجية للنموذج التنموي الجديد ذات الصلة بِالتَّعْلِيمِ المدرسي والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي.
مِنْ جِهَتِهِ، أَشَارَ الوزير المنتدب المكلف بِالتَّعْلِيمِ العالي وَالبَحْث العلمي إِلَى أَنَّ تقرير اللجنة الخَاصَّة بالنموذج التنموي يحدد أفقا زمنيا لإرساء نموذج تنموي جديد لبلادنا، معتبرا أن التقييم الخارجي الصريح وذا الموضوعية، الَّذِي جاءت بِهِ لجنة مكونة من فعاليات متعددة خاصة من المجتمع المدني، بناء عَلَى تشخيص واستشارة واسعة، مِنْ شَأْنِهِ أن يُمْكِنُنَا من الوقوف عَلَى مكامن قوة وضعف منظومة التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي.
كَمَا قدم السادة يوسف بلقاسمي، الكاتب العام لقطاع التربية الوَطَنِية وعرفات عثمون، الكاتب العام لقطاع التكوين المهني ومحمد الخلفي، الكاتب العام لقطاع التَّعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، خِلَالَ أشغال هَذَا اللقاء، الخطوط العريضة لتشخيص الوضعية الراهنة لقطاعات التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، الَّذِي جاء بِهِ تقرير اللجنة الخَاصَّة بالنموذج التنموي، مستعرضين المحاور الاستراتيجية للتحول ومقاربة الإصلاح المعتمدة فِي ظل النموذج التنموي الجديد، وَكَذَا الإجراءات ذات الأولوية لِتَحْقِيقِ نهضة تربوية مغربية بِالتَّعْلِيمِ المدرسي والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي.
وَتَجْدُرُ الإشارة أن هَذِهِ اللجنة المركزية، أحدثت بموجب المقرر السالف الذكر، وتتكون من السيد وَزِير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، بصفته رَئِيسًا، ينوب عَنْهُ الوزير المنتدب المكلف بِالتَّعْلِيمِ العالي وَالبَحْث العلمي، بالإِضَافَةِ إِلَى الكتاب العامين للقطاعات الثلاثة والمديرين المركزيين المسؤولين عَنْ المجال البيداغوجي ومجالات الاستراتيجية والتخطيط وتدبير الموارد البشرية والميزانية والشؤون القانونية وَكَذَا البحث العلمي والابتكار.
وأعرب، السيد سعيد أمزازي، فِي ختام هَذَا الاجتماع عَنْ انخراط الوزارة فِي تفعيل الاختيارات الَّتِي جاء بِهَا تقرير اللجنة الخَاصَّة بالنموذج التنموي، مبرزا أَنَّهَا تتقاطع فِي جوهرها مَعَ رافعات الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030 وتتلاءم مَعَ حافظة مشاريع تفعيل أحكام القانون- الإطار 51.17 لِتَحْقِيقِ مدرسة الإنصاف والجودة والارتقاء بالفرد والمجتمع، كَمَا من شَأْنِهَا أن تغني خارطة الطريق الخَاصَّة بِكُلِّ قطاع للسنوات المقبلة وَأَن تمكن من تحديد البرامج ذات الأولوية الَّتِي يَتَعَيَّنُ الاشتغال عَلَيْهَا لِتَحْقِيقِ نهضة تربوية مغربية تستجيب لطموح النموذج التنموي الجديد لبلادنا ولانتظارات المجتمع المغربي وَذَلِكَ وفق الرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
 

 

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى