بعد 14 برنامجا لإصلاح التعليم لا يزال المغرب يحتل مراتب متأخرة في مؤشرات التقييم الدولية

.
نقابة: بعد 14 برنامجا لإصلاح التَّعْلِيم لَا يزال المَغْرِب يحتل مراتب متأخرة فِي مؤشرات التقييم الدولية

.
الأربعاء 06 يوليو 2022
قالت نقابة “الكونفدرالية الديمقراطية للشغل” إِنَّهُ بعد أكثر من 14 برنامجا إصلاحيا للمنظومة التعليمية، لازالت نتائج تعليمنا العمومي فِي المراتب الدنيا حَسَبَ مؤشرات التقييم الدولية، وأصبح التَّعْلِيم فِي بلادنا إحْدَى أهَمُ أسباب تعميق الفوارق الاجتماعية والمجالية.
وَأَكَّدَت الكونفدرالية فِي مداخلة لأحد مستشاريها فِي جلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة، أمس الثلاثاء بِمَجْلِسِ المستشارين، حول التَّعْلِيم، أن إصلاح التَّعْلِيم يقتضي إرادة سياسية لَا تقف عِنْدَ مُسْتَوَى الخطاب، بَلْ تتجسد فِي رؤية إصلاحية وإجراءات عملية تمس كافة عناصر منظومة التربية والتَّكْوين.
وَأَشَارَتْ أَنَّهُ يَجِبُ اعتبار الاستثمار فِي التَّعْلِيم العمومي استثمارا استراتيجيا ينطلق إصلاحه المستعجل من تعبئة كافة المتدخلين والفاعلين عبر مقاربة تشاركية، وتعبئة مجتمعية لِإِعَادَةِ الثقة فِي التَّعْلِيم العمومي والسمو بمكانته الاعتبارية.
وَشَدَّدَتَ عَلَى أن التَّعْلِيم يسير بسرعات مختلفة بَيْنَ العام والخاص من جهة، وبين المجال الحضري والقروي من جهة أُخْرَى، حَيْتُ اشتغلت الحكومات المتعاقبة عَلَى المؤشرات الكمية مثل مُسْتَوَى التعميم، دون استحضار الجودة والمضمون التربوي، وغابت الحكامة الجيدة ومبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.
وأبرزت أَنَّهُ لَا يمكن إصلاح التَّعْلِيم دون إعادة الاعتبار للأطر التربوية والإدارية وضمان استقرارها المهني، لأنها تعتبر أهَمُ فاعل فِي تنزيل أي رؤية إصلاحية.
ودعت النقابة إِلَى إدماج مربيات ومربيي التَّعْلِيم الأولي والأساتذة اللَّذِينَ فرض عَلَيْهِمْ التعاقد فِي النظام الأساسي للوظيفة العمومية وتحسين الأوضاع المادية والاجتماعية والمهنية لكافة فئات التَّعْلِيم المدرسي، والاستجابة لمطالب أساتذة التَّعْلِيم العالي واحترام الحرية واستقلالية الأكاديميات والجامعات.
ولفتت إِلَى أَنَّ بناء الدولة الاجتماعية يرتكز أساسا عَلَى تعليم عمومي مجاني وجيد يحقق الإنصاف والتماسك المجتمعي، ذَلِكَ أن بلادنا فِي حاجة ماسة موضوعية وتاريخية لمدرسة وطنية موحدة، مرجعيتها قيم التحرر والحداثة والفكر العقلاني والحس النقدي وثقافة المساواة، وترسيخ قيم الهوية الوَطَنِية المنفتحة.
وَأَكَّدَت أن التَّعْلِيم الجيد يتطلب مؤسسات مجهزة أحسن تجهيز ومتوفرة عَلَى المرافق الأساسية، تقدم التغذية ومنح التشجيع للأسر المعوزة تحفيزا لَهَا عَلَى تمدرس بناتها وأبنائها، إِلَى جانب تشجيع البحث العلمي والابتكار وتمويله ووضع مخطط وطني يسهل عودة الخبرات المغربية المتميزة وَالَّتِي غادرت بلادنا فِي اتجاه بلدان تعرف كَيْفَ تستقطب هَذِهِ الخبرات والعمل عَلَى تحقيق تراكم الكم والكيف فِي مجال التكوين.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.