بشراكة مؤسسة زكورة للتربية أول نموذج ثانوية إعدادية قروية رقمية بأزيلال

أشرف كل من السيد مصطفى السليفاني، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية
والتَّكْوين لِجِهَةِ بني ملال-خنيفرة، والسيد نور الدين عيوش، الرئيس المؤسس لمؤسسة
زكورة للتربية، بمقر هَذِهِ الأكاديمية، بِتَارِيخ 28 ماي 2021، عَلَى أشغال اجتماع
تنسيقي، بحضور مختلف المتدخلين والشركاء، خصص لتتبع ومواكبة سير إنجاز أول ثانوية
إعدادية قروية للقرب “الإِعْدَادِيَة الرقمية خلاد”، المتواجدة بدوار خلاد
التابع لجماعة آيت بلال بِإِقْلِيمِ أزيلال
.



شكل
الاجتماع مناسبة أَكَّدَ فِيهَا السيد مدير الأكاديمية عَلَى أهمية هَذِهِ التجربة المبتكرة
من حَيْتُ التصور والتنفيذ والانفتاح عَلَى مختلف الشركاء، تجسيدا لمقتضيات القانون
الإطار 51.17 المتعلق بِمَنْظُومَةِ التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي، وَلَا سيما الرافعات
المتعلقة ب”تعميم تعليم دامج وتضامني لِفَائِدَةِ جميع الأطفال دون تمييز، وتخويل
تمييز إيجابي لِفَائِدَةِ الأطفال فِي المناطق القروية وشبه الحضرية، فَضْلًا عَنْ المناطق
الَّتِي تشكو من العجز أَوْ الخصاص، ومواصلة الجهود الهادفة إِلَى التصدي للهدر 
والانقطاع المدرسيين”، مِنْ خِلَالِ “تعزيز إدماج تكنلوجيا المَعْلُومَات
والاتصالات فِي النهوض بجودة التعلمات وتحسين مردوديتها، وإدماج التَّعْلِيم الإِِلِكْترُونِي
تدريجيا فِي أُفُقِ تعميمه، وتشجيع الشراكات بَيْنَ الأكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين
والجماعات الترابية والمؤسسات والهيئات العامة والخاصة مِنْ أَجْلِ إنجاز بَرَامِج ومشاريع
مشتركة، لِتَعْزِيزِ البنيات المَدْرَسِية، ودعم أنشطتها، وتحقيق إشعاعها وانفتاحه عَلَى
محيطها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي
“.



من
جهته، نوه السيد الرئيس المؤسس لمؤسسة زكورة للتربية بجودة العمل الَّذِي تمَّ بَيْنَ
مختلف الشركاء، انطلاقا من تصور نموذج مبتكر لثانوية إعدادية رقمية وتجسيده عَلَى
أرض الواقع، أخذا بعين الاعتبار الحاجيات الحقيقية، بمراعاة الخصوصيات المحلية.
وَدَعَا إِلَى استثمار هَذَا الجهد الفكري، الَّذِي انطلق من فكرة ذات بعد وطني ليتحول إِلَى
مشروع قائم الذات، لِتَطْويرِ هَذَا النموذج وتعميمه تدريجيا بمختلف مناطق المَغْرِب. وعبر
عَنْ استعداد مؤسسة زكورة للتربية لمواصلة الجهد والدعم لمنظومة التربية والتَّكْوين
.



وقام
السيد نورالدين عيوش والوفد المرافق لَهُ، بزيارة المؤسسة المحتضنة لمركز البث الجهوي
الرقمي، عَنْ بُعْدْ، حَيْتُ يقدم أساتذة مختلف مواد السلك الإعدادي الدروس بِشَكْل مباشر
وتفاعلي لِفَائِدَةِ تلاميذ الإِعْدَادِيَة الرقمية خلاد بأزيلال، كَمَا انتقل الوفد الرسمي فِي
زيارة لدوار خلاد بِجَمَاعَةِ آيت بلال بِإِقْلِيمِ أزيلال لتتبع عَنْ كثب سير الدراسة بقاعة
تلقي الدروس التفاعلية والتفاعل المباشر مَعَ التلميذات والتلاميذ
.



وتعتبر
“الإِعْدَادِيَة الرقمية خلاد” أول نموذج ثانوية إعدادية قروية رقمية محلية
فِي المَغْرِب، تمَّ إنجاز تصورها وتجسيدها عَلَى أرض الواقع فِي إِطَارِ شراكة بَيْنَ وِزَارَة
التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، والأكاديمية
الجهوية للتربية والتَّكْوين لِجِهَةِ بني ملال-خنيفرة، ومؤسسة زاكورة للتربية، والمبادرة
الوَطَنِية للتنمية البشرية فِي أزيلال، والشركة العامة المغربية للأبناك
.
وَيَأْتِي
إحداثها فِي إِطَارِ البحث عَنْ حلول مبتكرة وبديلة لِتَعْزِيزِ الإنصاف وتكافؤ الفرص للولوج
إِلَى التَّعْلِيم، وتحسين أداء المنظومة التربوية، ومحاربة الهدر المدرسي، وتشجيع تمدرس
الفتاة القروية، وتقديم مواد تربوية بطريقة مبتكرة مِنْ خِلَالِ استعمال التكنولوجيا
الرقمية
.
ويشرف
عَلَى هَذِهِ الثَّانَوِيَة الإِعْدَادِيَة الرقمية أطر إدارية وتربوية تابعة للمديرية الإقليمية
ببني ملال (مدير مكلف بِالإِشْرَافِ عَلَى الثَّانَوِيَة الرقمية وسبعة أساتذة)، بالإِضَافَةِ إِلَى
أطر إدارية تابعة للمديرية الإقليمية بأزيلال، وإطار مكلف من قبل مؤسسة زكورة
للتربية يتولى مهمة التيسير والإشراف عَلَى عملية استقبال الدروس بدوار خلاد التابع
لجماعة آيت بلال بأزيلال
.
مراسلة – محمد أوحمي
موقع متمدرس – ….

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى