بسبب الأمازيغية.. 84 هيئة تجر مدير أكاديمية سوس ماسة إلى القضاء

وبحسب أوراق القضية الَّتِي حصل عَلَيْهَا موقع “متمدرس”، والمسجلة بالمحكمة الإدارية بالرباط، مؤرخة فِي 16 فبراير مِنَ السَّنَةِ الميلادية 2021 الموافق لـ03/02/2971 مِنَ السَّنَةِ الأمازيغية 2971، فإن منظمات المجتمع المدني الفاعلة فِي حقل الحقوق اللغوية والثقافة الأمازيغية، وَفِي إِطَارِ رصدهم لمسار التفعيل الرسمي للأمازيغية بالمغرب المقررة بالفقرة الثَّـانِيَة من الفصل الخامس من دستور يوليوز 2011، علاوة عَلَى مقتضيات الفقرة الخَامِسَة من المادة 2 من القانون رقم 26/16 المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها فِي مجال التعليم، وَفِي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية، ومتابعة لمهامهم الجمعوية، تم رصد إعلان وِزَارَة التربية الوَطَنِية لقرارها رقم 1738.20 بِتَارِيخ 7يوليوز 2020 المنشور بالجريدة الرسمية عدد 6908 القاضي بنشر أحكام خاصة تتعلق بتنظيم الامتحانات بالتعليم المدرسي للسنة الدراسية 2019/2020. كَمَا واكبوا فِي إِطَارِ الرصد إعلان اعتماد المدعى عَلَيْهَا لسؤال فِي مادة اللغة العربية لأكديمية سوس ماسة.
واعتبر مدعو القضية، الهيئات الطاعنة، أن الموضوع وأسئلته أثارا نوعا من الاستغراب والتذمر لَدَى المتتبعين، والمعنيين ومنهم العارضين، لمساس مضمون السؤال بثوابت الدولة المغربية الَّذِي تعتبر فِيهِ اللغة الأمازيغية جزءا مِنْهَا تطبيقا للأحكام العامة من الباب الأول من الدستور، وللقيم والثوابت المقررة بالفقرة الثَّـانِيَة، وما قبل الأخيرة من ديباجته، وَعَلَى رأسها الخطاب الملكي ليوم 9 مارس 2011.
وإِعْتَبَرَت الهيئات الطاعنة فِي مواجهة مدير أكاديمية سوس ماسة، أن من مهامها الجمعوية العمل عَلَى مرافقة السياسات العامة مركزيا أَوْ جهويا كَمَا محليا لتتوافق مَعَ دولة الحق والقانون. وَالبِتَّالِي فإن مصلحتها تكمن فِي حماية الأهداف الَّتِي أسست من أجلها، وَعَلَى رأسها تنمية وَحِمَايَة اللغة والثقافة الأمازيغية، وِفْقًا لقوانينها الأساسية.
واستدلت أوراق القضية، وفق مَا اطلع عَلَيْهَا موقع “متمدرس” عَلَى أن تصفح شرعية قرار إداري مَا لَا يخضع لشرط الآجال المقررة بالمادة 23 من القانون رقم 90/41، بل تخضع لمقتضيات المادة 44 من نفس القانون.
وأكد الطاعنون، أَنَّهُ لَا يوجد مَا يمنع اللجوء للقضاء الإداري فِي إِطَارِ دعوى مُسْتَقِلَّة للمطالبة بتصفح شرعية قرار إداري مَا. وَهُوَ مَا سبق وَأَن تبنته المحكمة الإدارية بالرباط فِي حكمها رقم 1214 ملف عدد 560/06 بِتَارِيخ 05/10/2005.
وارتكز الطاعنون فِي طلبهم موضوعا، عَلَى أسس تشريعية والعمل القضائي للدعوى بسطوها فِي تفاصيل المقال الافتتاحي المرفوع، إِلَى رَئِيس المحكمة الادارية بالرباط، فَضْلًا عَنْ الأساس الحقوقي بعد اعتماد المَغْرِب لدستور 2011، وكذا الأساس الفلسفي والتاريخي الَّذِي فصلوا فِيهِ ضمن أوراق القضية.

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى