برلمانيون يطالبون بفتح ملف المياه المعدنية التي تباع للمغاربة بأثمنة خيالية.. واعمارة ( عن حزب العدالة و التنمية ): الموضوع شائك

.
برلمانيون يُطَالِبُونَ بفتح مِلَفّ المياه المعدنية الَّتِي تباع للمغاربة بأثمنة خيالية.. واعمارة ( عَنْ حزب العدالة و التنمية ): الموضوع شائكالإثنين 28 يونيو 2021

هاجم مجموعة من البرلمانيين عبد القادر اعمارة وَزِير التجهيز والنقل واللجوستيك والماء، بِسَبَبِ العطش وندرة المياه الصالحة للشرب فِي عَدَدُُ مِنَ مناطق المَغْرِب، فِيمَا طالب برلمانيون آخرون الحكومة بالتدخل لوضع حد للأثمنة الخيالية للمياه المعدنية.
وَقَالَ محمد احجيرة النائب البرلماني عَنْ حزب “الأصالة والمعاصرة”، فِي جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بِمَجْلِسِ النواب، اليوم الاثنين إن ساكنة إقليم تاونات الَّتِي تضم أكبر السدود فِي المَغْرِب وَمِنْ بينها سد “الوحدة” تعاني العطش، فِي مفارقة عجيبة.
وَأَشَارَ أن استثمارات كبيرة جرى إنجازها لكن مَعَ الأسف لَمْ تفعل، معبرا عَنْ استغرابه من الأرقام الَّتِي تطلقها الحكومة حول نسبة ولوج ساكنة العالم القروي للمياه الصالحة للشرب.
وَأَوْضَحَ أن ساكنة إقليم تاونات ترى الماء عَلَى بعد كيلمترات قريبة مِنْهَا، لكنها لَا تستطيع استغلاله حَتَّى فِي الشرب.
وتحدث برلمانيون آخرون عَنْ نفس المشكل فِي مناطق مختلفة من المَغْرِب، ومنها تازة، وبالضبط سد “باب الوطا” الَّتِي تعاني الجماعة الترابية الَّتِي يوجد فِيهَا من العطش وندرة الماء، حَيْتُ لَنْ تجد السلطة أي طريقة لتزويدهم بِهَذِهِ المادة الحيوية سوى الصهاريج المائية المنقولة عبر شاحنات، علما أَنَّهُمْ من قدموا (الساكنة) أراضيهم لإنجاز هَذَا السد.
مِنْ جِهَتِهِ، قَالَ جمال كريمي بنشقرون النائب البرلماني عَنْ مجموعة “التقدم والاشتراكية” إِنَّهُ فِي الوقت الَّذِي يعاني فِيهِ المَغْرِب من العطش، يَجِبُ فتح مِلَفّ المياه المعدنية الجوفية الَّتِي تباع للمغاربة بأثمنة غالية جدا.
وَأَكَّدَ بنشقرون أن هَذَا الملف حارق ويجب أن يفتح فِيهِ النقاش، وَأَن تحضر حوله رؤيا للمستقبل، لِأَنَّ من شأن هَذَا حل أزمة العطش وتصحيح وضعية المياه المعدنية الَّتِي تباع بأثمنة خيالية.
وَمِنْ جانبه، اعتبر اعمارة أن الانتقادات الَّتِي وجهها لَهُ البرلمانيون بخصوص الخصاص فِي المياه تدخل ضمن “التسخينات الانتخابية”.
وَأَشَارَ أَنَّهُ فِيمَا يَتَعَلَّقُ ببرمجة السدود التلية تتابعها لجان جهوية يترأسها الولاة.
وتحدث اعمارة عَنْ إشكال تزويد العالم القروي بالمناطق الَّتِي تعرف تواجد أكبر عَدَدُُ مِنَ السدود، مشيرا أَنَّهَا فِي الأصل كَانَت تتزود بِهَذِهِ المادة عَنْ طَرِيقِ منظومات محلية وَأَن برنامج التزود بالماء الممتد من 2021 إِلَى 2027 جاء ليحل هَذَا الإشكال، وَقَد خصصت لَهُ ميزانية تصل إِلَى 27 مليار درهم.
وَأَشَارَ أن هَذِهِ المناطق ستزود بالماء الشروب عَنْ طَرِيقِ الربط المباشر من السدود، أَوْ من التحلية، أَوْ من المياه الجوفية.
وَعَلَى صعيد آخر، شدد اعمارة عَلَى أن موضوع المياه المعدنية يمكن أن يناقش وَهُوَ فِي كل الأحوال موضوع شائك.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *