برلمانية تحمل مسؤولية تدني نتائج البكالوريا في جماعتها لوزارة التعليم

.
وجهت البرلمانية مريم وحساة، عَنْ دائرة بني ملال، سؤالا كتابيا إِلَى وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة حول نتائج إمْتِحانات الباكالوريا بِجَمَاعَةِ تيزي تسلي- إقليم بني ملال.وَأَكَّدَت البرلمانية فِي رسالتها أَنَّهَا وقفت مشدوهة أَمَامَ هول الصدمة الَّتِي خلفتها النتائج فِي صفوف التلاميذ وأسرهم، لاسيما فِي العالم القروي، حَيْتُ لَمْ يحض أبناء القرى والجبال بحقهم كاملا فِي التَّعْلِيم، بِسَبَبِ الاحتجاجات المتكررة للأساتذة المتعاقدين المطالبين بحقوقهم المشروعة. تقول البرلمانية، وَهُوَ الأمر الَّذِي ضيع عَلَيْهِمْ الكثير من فرص التعلم، بعد إحجام الوزارة عَنْ القيام بالمتعين، لتدارك هَذَا المشكل الَّذِي أَدَّى اليوم إِلَى هَذِهِ النتائج.
وقدمت البرلمانية فِي رسالتها النتائج المحصل عَلَيْهَا فِي الباكالوريا بتيزي نسلي بِإِقْلِيمِ بني ملال حَيْتُ قالت أن 70% من التلاميذ حصلوا عَلَى نقط تَتَرَاوَحُ بَيْنَ 0 و2.75 عَلَى عِشْرِينَ، وتسع تلاميذ فَقَطْ مِنْ أَصْلِ 69 هم من استطاعوا اجتياز الباكالوريا بنجاح.
وتساءلت البرلمانية عَنْ قراءة الوزير لنتائج الباكالوريا بِرَسْمِ السنة الدراسية الجارية وماهي التدابير الَّتِي سيتخذها مِنْ أَجْلِ ضمان تكافؤ الفرص بَيْنَ ابناء المغاربة فِي مختلف مناطق البلاد، لِتَحْسِينِ أداء منظومة التربية وَالتَعْلِيم.
لكن، وبالمقابل، رفضت بعض الأطر التربوية تحميل البرلمانية المسؤولية للأساتذة المتعاقدين فِي هَذِهِ النتائج وإقحامهم فِي رسالتها الموجهة إِلَى وَزِير التَّعْلِيم.
وَفِي نفس الصدد، اعتبر مسؤول تعليمي فِي تصريح للموقع، أن رسالة البرلمانية تفتقد للموضوعية ومبالغ فِيهَا، ومُبخسة للمجهودات المبذولة مِنْ طَرَفِ أطر التدريس، وَلَا تكتسي المصداقية فِي نقل النتائج، لاسيما أن أكاديمية بني ملال خنيفرة ارتقت فِي الترتيب هَذِهِ السنة مقارنة بالسنة الماضية من 60.04 إِلَى 60.12 فِي المِئَةِ فِي نسبة النجاح.
وَأَضَافَ المسؤول ذاته، أن مديريات التَّعْلِيم بِجِهَةِ بني ملال خنيفرة عرفت تصاعدا فِي نسبة الناجحين والمعدلات العالية، وَفِي نسبة الميزة المحصل عَلَيْهَا، وَكُل ذَلِكَ بفضل مجهودات كل مكونات الاكاديمية الجهوية والأطر التربوية والإدارية .
هَذَا، وعلمت الجريدة من مصادر جيدة الإطلاع، أن مصالح الأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين ببني ملال خنيفرة من المنتظر أن تصدر بلاغا توضيحيا ردا عَلَى رسالة البرلمانية.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici TME

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.