الوزارة تمكنت من إطلاق وإنجاز العديد من الأورش المهيكلة

قَالَ
السيد سعيد أمزازي وَزِير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث
العلمي أن
الولاية الحكومية الحالية عرفت إطلاق مجموعة من الأوراش الإصلاحية
الكبرى فِي ميدان التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي، سَوَاء فِي إِطَارِ تفعيل برنامج العمل
التنفيذي للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله
وأيده أَوْ تفعيل المخطط التنفيذي للبرنامج الحكومي، أَوْ تنزيل الرؤية الاستراتيجية
2015-2030، أَوْ تنفيذ القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بِمَنْظُومَةِ التربية والتَّكْوين
.
وَأَكَّدَ السيد الوزير خِلَالَ
تقديمه للحصيلة المرحلية لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتكوزين المهني وَالتَعْلِيم العالي
وَالبَحْث العلمي بِمَجْلِسِ المستشارين اليوم الثلاثاء 6 يوليوز 2021 أن الوزارة قَد تمكنت من
إطلاق وإنجاز العديد من الأوراش المهيكلة، الَّتِي وفرت وستوفر أرضية متينة ودعامات
حقيقية لإرساء مدرسة الإنصاف والجودة والارتقاء، وتأهيل الرأسمال البشري، وتحقيق
النهضة التربوية المنشودة
.
 وَأَضَافَ السيد الوزير أَنَّهُ
إِلَى جانب المجهود الكبير الَّذِي تمَّ بذله عَلَى مُسْتَوَى تَوْسِيع وتطوير العرض التربوي
المدرسي والمهني والجامعي، وَالَّذِي أفرز نتائج جد مرضية عَلَى مُسْتَوَى التحقيق الفعلي
لإلزامية التَّعْلِيم، وتحسين نسب التمدرس بمختلف الأسلاك التعليمية، وكَذَلِكَ عَلَى مُسْتَوَى
التمييز الإيجابي للوسط القروي، وللفتاة القروية، فقد انكبت الوزارة، بنفس الحزم
والإرادة القويين، عَلَى إرساء وتطوير مجموعة من الدعامات الجوهرية لِتَحْسِينِ جودة
التَّعْلِيم طبقا لأحكام القانون الإطار 51.17، وَهِيَ تتقاطع إِلَى حد کَبِير مَعَ المداخل
الرئيسية الَّتِي أَكَّدَ عَلَيْهَا تقرير اللجنة الخَاصَّة بالنموذج التنموي الجديد، وَخَاصَّةً فِيمَا
يَتَعَلَّقُ بتطوير النموذج البيداغوجي، وأداء هيئة التدريس، وتدبير المؤسسات التعليمية
.
وَإِعْتَبَرَ السيد الوزير أن
النتائج المشجعة المحصل عَلَيْهَا، توضح بجلاء حجم المجهودات المبذولة عَلَى كافة
الجبهات والواجهات، وَالَّتِي واكبتها تعبئة مجتمعية قوية، تجسدت عَلَى وجه الخصوص فِي التضامن
الحكومي القوي، وانخراط الفاعلين التربويين والإداريين للمنظومة، ومواكبة الأسر،
والشراكات الداعمة للعديد من الفرقاء ومكونات المجتمع المدني، وغيرهم من شركاء
المنظومة والذين لَا يتسع الوقت لذكرهم جميعا
.
وَوَجَّهَ السيد الوزير الشكر
والتقدير والعرفان لكافة الفاعلين ولكل الشركاء اللَّذِينَ ساهموا فِي هَذَا الورش الوطني
ذِي الأولوية، سَوَاء من دَاخِل المنظومة أَوْ من خارجها، مَعَ تنويه وإشادة خاصين لِنِسَاءِ
وَرِجَالِ التَّعْلِيم عَلَى مَا قدموه لصالح الوطن ولفائدة بناتنا وأبنائنا
.
وَأَشَارَ السيد الوزير أن الفترة
الأخيرة من الولاية الحكومية تتزامن مَعَ جائحة كورونا، الَّتِي أفرزت ظرفية صعبة وغير
معهودة، وطرحت تحديات حقيقية عَلَى مختلف الأنظمة التربوية، حَيْتُ شكلت هَذِهِ الجائحة،
الَّتِي امتدت عَلَى مَدَى موسمين دراسيين، مناسبة لاختبار قدرة منظومتنا التربوية عَلَى
مواجهة وتدبير الأزمات.  مؤكدا انه بفضل القيادة
الحكيمة والمتبصرة لصاحب الجلالة نصره الله وأيده، والروح الوَطَنِية والتضامنية الَّتِي
أبانت عَنْهَا مؤسسات الدولة ومختلف القوى الحية للوطن، والانخراط اللامشروط لمختلف
الفاعلين التربويين والشركاء، تمكنا من التخفيف من وطأة الجائحة، وضمان استمرارية
الدراسة فِي مختلف المؤسسات المَدْرَسِية والتكوينية والجامعية، وتنويع الأنماط
البيداغوجية، وتطوير التَّعْلِيم الرقمي، وتجنب تحويل هَذِهِ المؤسسات لبؤر لتفشي الوباء،
وَكَذَا تنظيم الامتحانات بِالنِسْبَةِ لمختلف الأسلاك التعليمية، مَعَ الحفاظ عَلَى وتيرة
مناسبة لمواصلة تنفيذ الأوراش الإصلاحية
.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى