النقابات تنتظر التداول مع وزارة التربية بشأن القانون الأساسي لموظفي التعليم …و هذه هي الملفات العالقة و أهم النقاط المحبطة لخروج القانون

.
الخميس 1 شتنبر 2022 –

تنتظر النقابات التعليمية دعوة وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، للتداول مجددا فِي القانون الأساسي الجديد لموظفي التَّعْلِيم، مراهنة عَلَى خروج الهيكل العام لِهَذَا القانون الأساسي قبل نهاية الشهر الجاري والانطلاق فِي مناقشة مواده التفصيلية.
وتبتغي النقابات دخول القانون الجديد حيز التنفيذ سنة 2023، تجنبا لمماطلات قَد تذهب بِهِ إِلَى “ثلاجة” اتفاقات عديدة متراكمة عَلَى طاولة الوزارة، فِي مقدمتها الترقيات، ووضعية “أطر الأكاديميات”، إحْدَى أهَمُ النقاط المحبطة لخروج القانون.
وتخصص جلسات شهر شتنبر الجاري لوضع الصيغة النهائية للخطوط العريضة للنظام الأساسي، ثُمَّ المرور بعدها صوب الصياغة النهائية للمضامين الَّتِي ستطرح مستقبلا للموظفين.
وينتظر شكيب بنموسى نهاية المشاورات مَعَ النقابات بِشَأْنِ النظام الأساسي الجديد وما ستتضمنه من التزامات مالية بغرض نقل الخلاصات إِلَى الحكومة، والعين عَلَى الاستجابة لَهَا ضمن قانون مالية السنة المقبلة.
ومازالت مجموعة من الملفات الخلافية قيد المشاورات بَيْنَ النقابات التعليمية والوزارة الوصية عَلَى القطاع، حَيْتُ تتشبث “وِزَارَة بنموسى” بالحوار مِنْ أَجْلِ الوصول إِلَى حلول مشتركة، فِيمَا تتمسك النقابات المعنية بالحلول المالية والإدارية الفورية.
عبد الرزاق الإدريسي، الكاتب العام الوطني للجامعة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ (التوجه الديمقراطي)، قَالَ إن الحِوَار بِدُونِ تَارِيخ إِلَى حدود اللحظة، لكن جرى الاتفاق فِي وقت سابق عَلَى بداية شتنبر، مشيرا إِلَى أَنَّ المنتظر هُوَ تحديده خِلَالَ اليومين القادمين.
وَأَضَافَ الإدريسي، فِي تصريح لموقع متمدرس، أن العديد من الملفات الجديدة ستكون مطروحة، والشغيلة ستبدأ الموسم الدراسي الجديد عَلَى وقع الاحتجاج، مؤكدا تجسيد وقفة يوم 7 شتنبر تطالب بصرف التعويضات العائلية والخاصة بالمنطقة، وتسريع الترقيات بالسلم والرتبة.
وَفِي السِّيَاقِ ذاته، أَشَارَ المسؤول النقابي نفسه إِلَى أَنَّ الاقتطاعات الَّتِي تطال أجور الأساتذة المتعاقدين بِدُونِ سبب، هِيَ الأخرى نقطة نقاش أساسية، إضافة إِلَى محاكمة 70 أستاذا، 10 مِنْهُمْ فِي الاستئناف، سَيَتِمُ فتح ملفهم مجددا فِي شهر شتنبر الجاري.
يونس فراشين، الكاتب العام للنقابة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أَكَّدَ أن الأجل بِالنِسْبَةِ للنقابات مِنْ أَجْلِ خروج الهيكل العام للقانون الأساسي، هُوَ نهاية شهر شتنبر الجاري، وبعدها مباشرة التداول فِي تفاصيل المواد.
وَأَوْضَحَ فراشين، فِي تصريح لموقع متمدرس، أن سنة 2023 يَجِبُ أن تكون سنة دخول القانون الأساسي حيز التنفيذ، موردا أن اجتماعات اللجنة التقنية خِلَالَ هَذَا الشهر لَمْ تبدأ بعد والدعوة إِلَيْهَا إِلَى حدود الساعة غائبة، وزاد أن “الجلسات تأتي فِي سياق مشحون تعليميا”.
ورفض المسؤول النقابي عينه استمرار الاقتطاعات من أجور الأساتذة المتعاقدين، مطالبا باستدراك هَذِهِ الخطوة ومعالجة كافة مستحقات الترقية العالقة مُنْذُ سنة 2019، فَضْلًا عَنْ طرح نتائج الامتحان المهني للسنة الماضية.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.