النقابات تتمسك بالحوار الاجتماعي لتنزيل الإصلاحات في المنظومة الصحية

.
الثلاثاء 19 يوليوز 2022

.
تراهن المركزيات النقابية عَلَى الحِوَار الاجتماعي للتوافق بِشَأْنِ مقتضيات مشروع القانون الإطار رقم 22-06 المتعلق بالمنظومة الصحية، الَّذِي يهدف إِلَى إعادة النظر فِي المنظومة الحالية الَّتِي عجزت عَنْ تلبية احتياجات المغاربة.
وَبعْدَ مصادقة المجلس الوزاري عَلَى المشروع سالف الذكر، شرع وَزِير الصحة والحماية الاجتماعية فِي عقد جولة حوارية مَعَ النقابات العمالية مِنْ أَجْلِ التشاور حول التوجهات الأساسية للوثيقة النهائية الَّتِي سَيَتِمُ اعتمادها من لدن الحكومة.
والتقى وَزِير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، بالأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، الميلودي مخاريق، فِيمَا سيجتمع يوم الخميس المقبل بوفد عَنْ الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، عَلَى أساس مواصلة الاجتماعات مَعَ بقية النقابات خِلَالَ الأسبوع الحالي.
وتعليقا عَلَى تِلْكَ المشاورات، قَالَ خالد لهوير العلمي، نائب الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إن “الحكومة أَمَامَ امتحان واقعي لتجسيد الإرادة السياسية لِتَحْسِينِ خدمة الصحة العمومية المجانية”.
وَأَضَافَ العلمي، فِي تصريح لجريدة موقع متمدرس الإِِلِكْترُونِيَّة، أن “الأطر الصحية لطالما نادت بتحسين جودة المنظومة الصحية، وكَذَلِكَ ظروف الاشتغال، بِمَا يتماشى مَعَ التحولات المجتمعية الَّتِي زادت من الضغط الَّذِي تعيشه المنظومة”.
وواصل القيادي النقابي بِأَنَّ “الدولة الاجتماعية ليست مجرد شعار مناسباتي، بَلْ ينبغي عَلَى الحكومة ترجمته عَلَى أرض الواقع مِنْ خِلَالِ اتخاذ سلسلة من الإجراءات الميدانية لِتَحْسِينِ أوضاع الصحة وَالتَعْلِيم فِي المَغْرِب”.
وأردف بِأَنَّ “الحِوَار الاجتماعي مسألة أساسية للتوافق بخصوص مقتضيات المشروع الصحي، وكَذَلِكَ بِالنِسْبَةِ إِلَى بقية القطاعات الأخرى، بالنظر إِلَى الاحتقان الاجتماعي الَّذِي نعيشه فِي ظل ارتفاع الأسعار وغياب دور الحكومة عَلَى مُسْتَوَى التدبير”.
بدوره، صرح الميلودي مخاريق، الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، بِأَنَّ “زيارة وَزِير الصحة والحماية الاجتماعية خصصت لاستعراض تفاصيل مشروع القانون الإطار المتعلق بالمنظومة الصحية، الَّذِي تمت المصادقة عَلَيْهِ مِنْ طَرَفِ المجلس الوزاري الَّذِي ترأسه الملك محمد السادس فِي الثالث عشر من يوليوز الجاري”.
وَقَالَ مخاريق، فِي حديث لموقع متمدرس، إن “هَذَا المشروع المجتمعي مهمّ للغاية؛ لأنه يستعرض الدعامات الأساسية للإصلاح المهيكل لقطاع الصحة مِنْ خِلَالِ إحداث مجموعة من الهيئات المؤسساتية فِي القطاع وتأهيل الموارد البشرية”.
وخلص القيادي النقابي إِلَى أَنَّ “المشروع سيُحدث تَغْييرًا كَبِيرًا فِي المجتمع المغربي”، مردفا بِأَنَّ “الاتحاد المغربي للشغل يساند بقوة هَذَا المشروع مِنْ خِلَالِ تحسيس اليد العاملة وتنظيم أيام دراسية للطبقة العمالية”. مثمنا “الخطوة التشاورية الَّتِي نهجتها الحكومة بخصوص المشروع”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.