النقابات التعليمية تدعو وزارة التربية الوطنية إلى تسريع الحوار القطاعي‬

.
 الخميس 20 أكتوبر 2022

دَعَا التنسيق التعليمي المشترك إِلَى تسريع المشاورات الثنائية بخصوص النظام الأساسي الخاص بموظفي وِزَارَة التربية الوَطَنِية، مَعَ إدراج كل الملفات المطلبية فِي النظام الجديد قصد إنهاء الاحتقان القائم بالقطاع.
وطالب بيان مشترك للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية بـ”إرساء إصلاح حقيقي وشامل، مرجعيته الإرادة السياسية الفعلية وقوامه الحكامة الجيدة والقطع مَعَ سياسات تبذير المال العام، والترتيب الدقيق للمسؤوليات والاعتراف بالمجهودات”.
وأوردت الوثيقة بأنه يَجِبُ “القطع مَعَ ممارسات البحث عَنْ شماعة فشل الإصلاحات البيداغوجية وتبديد الميزانيات المرصودة لَهَا سابقا”، مبرزة أن “حل المشاكل المادية والمعنوية للشغيلة التعليمية بقطاع التربية والتَّكْوين هُوَ المدخل الأساسي للإصلاح”.
وَأَكَّدَت النقابات التعليمية الخمس ضرورة الإبقاء عَلَى اجتماعها التنسيقي مفتوحا مِنْ أَجْلِ متابعة مختلف القضايا والمستجدات، لافتة إِلَى مراسلة وَزِير التربية مِنْ أَجْلِ عقد لقاء اللجنة العُلْيَا فِي أَقْرَبِ الآجال مِنْ أَجْلِ الحسم بمصير النظام الأساسي.
وذكرت النقابات القطاعية بأنه “من المفترض إنهاء كل مراسيم النظام الأساسي، بِمَا فِيهَا مرسوم التعويضات قبل متم دجنبر 2022″، مشيرة إِلَى مراسلتها الوزارة كذلك بخصوص الملفات العالقة بعد التداول مَعَ القطاعات الحكومية المعنية.
وَمِنْ هَذَا المنطلق، شدد التنسيق النقابي عَلَى أهمية “إيقاف المحاكمات ضد الأساتذة والأستاذات اللَّذِينَ تبقى الفصول الدراسية مكانهم الطبيعي لأداء مهامهم التربوية، والطي النهائي لِكُلِّ الملفات العالقة عبر إخراج نظام أساسي واحد فِي إِطَارِ الوظيفة العمومية، يحافظ عَلَى المكتسبات ويضمن سيرورة مهنية موحدة وعادلة لِكُلِّ الهيئات والأطر العاملة بقطاع التربية والتَّكْوين”.
وَبعْدَ تَأْكِيد انخراطها فِي الحِوَار القطاعي وتقدير ديناميته وانتظام جولاته من حَيْتُ الجدولة الزمنية أَوْ الموضوعاتية، اعتبرت النقابات بِأَنَّ “منطق النتائج الملموسة، وَمَدَى انعكاسها المباشر عَلَى الوضعية المهنية والاجتماعية والمعيشية لِنِسَاءِ وَرِجَالِ التَّعْلِيم، هُوَ الكفيل بالحكم عَلَى نجاعته ومصداقيته”.
وَأَوْضَحَ المصدر عينه أن المشاورات مَا زَالَتْ قائمة بَيْنَ الأطراف الحكومية المعنية والنقابات حول عَدَدُُ مِنَ النقاط؛ بينها الزيادة فِي الأجور، وتدقيق آلية إدماج الأساتذة والأطر اللَّذِينَ فرض عَلَيْهِمْ التعاقد بالوظيفة العمومية، والدرجة الممتازة (خارج السلم) لأساتذة التَّعْلِيم الابتدائي وأساتذة التَّعْلِيم الإعدادي والملحقين التربويين وملحقي الاقتصاد والإدارة، وآلية إدماج دكاترة القطاع، واللائحة طويلة.
وحول ذَلِكَ، قَالَ يونس فراشين، الكاتب العام للنقابة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ (الكونفدرالية الديمقراطية للشغل)، إن “الحِوَار مَا زال قائما بَيْنَ النقابات ووزارة التربية الوَطَنِية بخصوص النظام الأساسي للموظفين، حَيْتُ يتم تداول حيثياته دَاخِل اللجنة التقنية، الَّتِي تَتِمُّ إحالة نقاطها الخلافية عَلَى اللجنة العُلْيَا”.
وَأَضَافَ فراشين، فِي تصريح لجريدة موقع متمدرس الإِِلِكْترُونِيَّة، أن “بعض الملفات المطلبية لَمْ تجد نفسها فِي النظام الأساسي لموظفي وِزَارَة التربية الوَطَنِية؛ مَا دفعنا إِلَى مراسلة الوزارة لإدماج تِلْكَ الملفات فِي النظام الجديد، حَتَّى يستجيب لِكُلِّ الإشكالات الموجودة فِي القطاع”.
وواصل شارحا بِأَنَّ “الوزير الوصي عَلَى القطاع طلب مهلة زمنية لإجراء المشاورات مَعَ القطاعات الحكومية المعنية بتلك الملفات، وَكَذَا مَعَ رئاسة الحكومة، قصد تقدير الكلفة المالية المطلوبة، ومعرفة مَدَى إمكانية حلها بِشَكْل نهائي”، مشيرا إِلَى أَنَّ “النقابات طَالَبَت الوزارة بعقد جولة جديدة من الحِوَار فِي أَقْرَبِ وقت ممكن”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *