النقابات التعليمية تتمسك بمطالبها وتدعو بنموسى لاستئناف الحوار

.
عقدت النقابات التعليمية الخمس ذات التمثيلية (UMT -CDT
-UGTM -FNE -FDT
) اجتماعا تنسيقيا يوم الثلاثاء 18 أكتوبر
2022 بالرباط أَكَّدَتْ خلاله عَلَى انخراطها فِي الحِوَار القطاعي.
وَقَالَتْ النقابات فِي بلاغ صادر عَنْهَا  أَنَّهَا
تُقَدِّر دينامية الحِوَار وانتظام جولاته سَوَاء من حَيْتُ الجدولة الزمنية أَوْ
الموضوعاتية، غير أن منطق النتائج الملموسة وَمَدَى انعكاسها المباشر عَلَى الوضعية
المهنية والاجتماعية والمعيشية لِنِسَاءِ وَرِجَالِ التَّعْلِيم خُصُوصًا فِي ظل ارتفاع تكلفة
المعيشة، هُوَ الكفيل بالحكم عَلَى نجاعته ومصداقيته، حَيْتُ لَا زال التداول والمواكبة مَعَ
الأطراف الحكومية المعنية بِشَأْنِ عَدَدُُ مِنَ النقط ومختلف الملفات الفئوية المتراكمة
الَّتِي يعاني منتسبوها الحيف والإقصاء والمطروحة عَلَى طاولة الحِوَار لسنوات.
وجددت النقابات التعليمية الخمس المطالبة بإرساء إصلاح حقيقي وشامل،
مرجعيته الارادة السياسية الفعلية وقوامه الحكامة الجيدة والقطع مَعَ سياسات تبذير
المال العام، والترتيب الدقيق للمسؤوليات والاعتراف بالمجهودات والقطع مَعَ ممارسات “البحث
عَنْ شماعة” فشل الإصلاحات البيداغوجية وتبديد الميزانيات المرصودة لَهَا سابقا.
وَأَكَّدَت عَلَى قناعتها المشتركة فِي اعتبار حل المشاكل، المادية والمعنوية
للشغيلة التعليمية بقطاع التربية والتَّكْوين، هُوَ مدخل أساسي للإصلاح، وتدعو وِزَارَة
التربية ومعها الحكومة إِلَى استلهام الدلالات الحقيقية لاحتفاء العالم بيوم
المدرس(ة) فِي الخامس من أكتوبر من كل سنة، حَيْتُ تبنت اليونسكو سنة 2022 شعار:
“التحول فِي التَّعْلِيم يبدأ بالمعلمين”، وترجمة كل ذَلِكَ يتطلب بالضرورة
الاستجابة لِجَمِيعِ تطلعاته العادلة والمشروعة ومعه باقي رجال وَنِسَاءِ التَّعْلِيم، وَفِي
مقدمة ذَلِكَ إيقاف المحاكمات ضد الأساتذة والأستاذات اللَّذِينَ تبقى الفصول الدراسية
مكانهم الطبيعي لأداء مهامهم التربوية، والطي النهائي لِكُلِّ الملفات العالقة عبر
إخراج نظام أساسي واحد فِي إِطَارِ الوظيفة العمومية يحافظ عَلَى المكتسبات ويضمن سيرورة
مهنية موحدة وعادلة لِكُلِّ الهيئات والأطر العاملة بقطاع التربية والتَّكْوين

وَأَكَّدَت النقابات أيضًا عَلَى الإبقاء عَلَى اجتماعها التنسيقي مفتوحا مِنْ أَجْلِ
متابعة مختلف القضايا والمستجدات فَإِنَّها تخبر بمراسلة وَزِير التربية مِنْ أَجْلِ عقد لقاء
اللجنة العُلْيَا فِي أَقْرَبِ الآجال مِنْ أَجْلِ الحسم بمصير النظام الاساسي الَّذِي من المفترض
إنهاء كل مراسيمه بِمَا فِيهَا مرسوم التعويضات قبل متم دجنبر 2022، وكَذَلِكَ فِي شأن رد
وِزَارَة التربية حول الملفات العالقة بعد التداول مَعَ القطاعات الحكومية المعنية، كَمَا
تدعو نساء وَرِجَالِ التَّعْلِيم إِلَى التعبئة القوية ورص الصفوف والاستعداد للنضال الوحدوي
دفاعا عَنْ التَّعْلِيم العمومي وَمِنْ أجل الحفاظ عَلَى المكتسبات وتحقيق المطالب

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *