المغرب يجعل من النهوض بالتعليم الجيد أولوية وطنية

أَكَّدَ وَزِير التربية الوَطَنِية
وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، السيد شكيب بنموسى، اليوم الخميس بباريس، أن المَغْرِب جعل
من النهوض بِالتَّعْلِيمِ الجيد أولوية وطنية ورافعة أساسية لِتَحْقِيقِ أهداف التنمية
المستدامة

وَأَوْضَحَ السيد بنموسى، فِي معرض
تدخله خِلَالَ حلقة رفيعة المُسْتَوَى من الاجتماع العالمي حول التَّعْلِيم، الَّذِي تشارك فِي
رئاسته اليونسكو وفرنسا، أَنَّهُ مِنْ أَجْلِ تكريس دور التَّعْلِيم فِي التنمية، جدد المَغْرِب
تأكيده، فِي إِطَارِ نموذجه التنموي الجديد، عَلَى الأولوية الَّتِي يَتَعَيَّنُ إيلاؤها لِهَذَا
القطاع والإصلاحات العاجلة الَّتِي ينبغي القيام بِهَا، قصد إيجاد مدرسة جديدة مندمجة،
قائمة عَلَى مبادئ الإنصاف، تكافؤ الفرص والجودة للجميع

وَأَكَّدَ السيد بنموسى، وَهُوَ أيضًا
رَئِيس اللجنة الوَطَنِية للتربية والعلوم والثقافة، أن المَغْرِب “مِنْ أَجْلِ مصاحبة رؤيته،
يعتزم الرفع من الميزانية المخصصة للتربية الوَطَنِية بَيْنَ عامي 2021 و2022 بأزيد من 6
فِي المِئَةِ، وَهُوَ المعدل الَّذِي يفوق متوسط ارتفاع ميزانية الدولة، ويعكس الأولوية
الممنوحة لِهَذَا القطاع من قبل الحكومة. وهكذا، فَإِنَّ 22 بالمائة من الميزانية العامة
للدولة مخصصة لِهَذَا القطاع
”.
وَأَوْضَحَ الوزير أَنَّهُ “عَلَى الرغم
من هَذَا المجهود المدعو للانخراط فِي مقاربة طويلة المدى، يبقى أن الموارد تظل غير
كافية بغية رفع مجموع تحديات القطاع وتسريع الانتعاش الَّذِي يفرض نفسه فِي هَذِهِ الفترة
الحرجة”، معتبرا أن “تعبئة التمويلات المبتكرة، وتعبئة الشراكات عام/خاص أَوْ
عام/مؤسسات يفرض نفسه، ويمكن تحفيزها عبر التعاون متعدد الأطراف، متعدد الفاعلين
والقطاعات
”.
وَأَضَافَ السيد بنموسى فِي هَذَا
السياق، أن التنسيق الجيد بَيْنَ الجهود الوَطَنِية الَّتِي يضطلع بِهَا الفاعلون المتعددون
والشركاء الجهويون والدوليون يعد “ضروريا” مِنْ أَجْلِ ربح النجاعة والتناغم

وَبعْدَ تجديد تقدير المَغْرِب للدور
الطلائعي الَّذِي تضطلع بِهِ اليونسكو كرائد فِي تعزيز التَّعْلِيم مِنْ أَجْلِ التنمية
المستدامة، لاسيما التقدم المحرز فِي تحقيق الهدف 4 للتنمية المستدامة وأجندة 2030،
أعرب الوزير عَنْ دعم المملكة ل”إعلان باريس”، النداء العالمي مِنْ أَجْلِ زيادة
الاستثمارات فِي التَّعْلِيم غداة أزمة “كوفيد-19
”.
وضم هَذَا الاجتماع، المنظم فِي
إطار المؤتمر العام الـ 41 لليونسكو، يومي الأربعاء والخميس، رؤساء دول وحكومات
وأزيد من أَرْبَعِينَ وَزِيرًا لِلتَّعْلِيمِ، فَضْلًا عَنْ ممثلين لمنظمات دولية، ناقشوا انتعاش
التَّعْلِيم بعد وباء “كوفيد-19
،
وأيضا سبل الرفع المستدام للاستثمارات فِي التَّعْلِيم

وَفِي إِطَارِ هَذَا الإعلان مِنْ أَجْلِ
التَّعْلِيم، تعهدت الدول الموقعة بتحسين الاستثمارات، مِنْ خِلَالِ الاعتماد عَلَى التمويل
العام والتعاون بَيْنَ القطاعين العام والخاص. ودعت أيضًا إِلَى تعزيز المساعدة الدولية
لِلتَّعْلِيمِ، وجعلها أولوية مِنْ أَجْلِ تحقيق هدف 0,7 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي
من المانحين الرسميين للمساعدة الإنمائية

ويشارك المَغْرِب، الَّذِي يترأس
مجموعة الدول العربية، فِي هَذَا الحدث، الَّذِي يتزامن مَعَ الاحتفال بالذكرى 75 لتأسيس
اليونسكو، بوفد هام يرأسه وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، السيد
شكيب بنموسى، ويضم خُصُوصًا السفير المندوب الدائم للمملكة لَدَى منظمة اليونسكو، السيد
سمير الظهر

من جهة أُخْرَى، وَفِي إِطَارِ مشاركته
فِي هَذَا المؤتمر العام لليونسكو، عقد السيد بنموسى لقاءات ثنائية مَعَ عَدَدُُ مِنَ نظرائه،
لاسيما من فرنسا، تونس، ليبيا، السنغال، البحرين، الغابون والإمارات العربية
المتحدة

كَمَا عقد اجتماعا اليوم الخميس
مَعَ المديرة العامة المساعدة لشؤون التَّعْلِيم بمنظمة اليونسكو، ستيفانيا جيانيني

و م ع
(11 نونبر 2021)

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى