المدرسة المغربية لفن العيش المشترك تحظى بكامل إشعاعها وتألقها وقوتها

.

 قَالَ السيد أندري أزولاي مستشار صاحب
الجلالة الرئيس المؤسس لجمعية الصويرة موغادور، يوم السبت، ببني ملال إن ”
الطريق من الصويرة إِلَى بني ملال ومن بني ملال إِلَى باقي جهات المَغْرِب الأخرى، أصبحت
اليوم مشرعة أَمَامَ شراكة الجيل الجديد مِنْ أَجْلِ ترسيخ وتقاسم دروس وعبر وجوهر تنوعنا
الثقافي والروحي وذاكرتنا التاريخية المشتركة
.
  
وأبرز مستشار صاحب الجلالة ، فِي معرض حديثه بمناسبة التوقيع عَلَى اتفاقية شراكة بَيْنَ
الأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين بِجِهَةِ بني ملال خنيفرة وجمعية الصويرة-موغادور
ومركز الدراسات والأبحاث حول القانون العبري بالمغرب، ” الطابع الرائد
والنموذجي لِهَذِهِ الاتفاقية الَّتِي وحدت  مِنْ أَجْلِ نفس الهدف كلا من المنتخبين
ووزارة التربية الوَطَنِية والمجتمع المدني”.
  
وَأَضَافَ “أن الأمر يَتَعَلَّقُ بمنعطف حقيقي يجسد الزخم التاريخي الَّذِي يشهده المَغْرِب ،
الَّذِي اختار الاعتراف وتعليم وتعزيز عمق وشرعية تاريخنا المتناغم وذاكرتينا
المتواشجتين”، قبل أن يشير إِلَى الأثر الاستثنائي الوطني والإقليمي والدولي
للزيارة التاريخية والرمزية الَّتِي قَامَ بِهَا جلالة الملك إِلَى متحف “بيت
الذاكرة” يوم تدشينه فِي 15 يناير 2020 بالصويرة.
   وأكد
السيد أزولاي أَنَّهُ “يتعين، من نفس المنظور والديناميكية ذاتها الَّتِي يجسدها
جلالة الملك ، النظر إِلَى المبادرة الرائدة والمتبصرة لعاهلنا ، المتعلقة بإدراج
تدريس تَارِيخ اليهود بالمغرب فِي المناهج الدراسية ، وَالَّذِي سيحظى من الآن فصاعدا
بمكانة ضمن منظومتنا التربوية”، مذكرا أَنَّهُ مُنْذُ بداية شهر فبراير تم إحداث
أكثر من مائة نادي للحوار والتعايش فِي الصويرة ، و” هِيَ نفس الديناميكية الَّتِي
تشهد انطلاقة وزخما اليوم ببني ملال”.
   وخلص
السيد أزولاي إِلَى القول إِنَّهُ” يتعين علينا اليوم اتخاذ الإجراء المناسب لِهَذَا
الالتزام الإرادي والشجاع والمواطن لتلاميذ مؤسساتنا الثَّانَوِيَة والإعدادية مِنْ أَجْلِ
هَذِهِ المسيرة المغربية الجديدة الَّتِي رحب بِهَا كل من حولنا”، مذكرا أن هَذِهِ
” المدرسة المغربية لفن العيش المشترك تَحْظَى بكامل إشعاعها وتألقها وقوتها، فِي
وقت تزدهر فِيهِ بأماكن أخرى ثقافة الانطواء والتفكك المزمن”.
   وَقَدْ تَمَّ
أمس السبت ببني ملال توقيع اتفاقية شراكة لِتَطْويرِ أدوار المدرسة التربوية والثقافية
والمدنية وزرع ثقافة التسامح والتعدد والتعايش، وَذَلِكَ بَيْنَ كل من مركز الدراسات
والأبحاث حول القانون العبري بالمغرب، والأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين بِجِهَةِ
بني ملال خنيفرة، وجمعية الصويرة موكادور.
   وتروم
هَذِهِ الاتفاقية، الَّتِي وقعها السيد أندري أزولاي الرئيس المؤسس لجمعية الصويرة
موغادور والسيد عبد الله اوزيطان رَئِيس مركز الدراسات والأبحاث حول القانون العبري
بالمغرب والسيد مصطفى السليفاني مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين لجهة
بني ملال-خنيفرة، وضع إطار عام للتعاون والشراكة بَيْنَ الأطراف الثلاث قصد تقوية
وتطوير قدرات وأدوار المدرسة المغربية التربوية والثقافية والمدنية، والنهوض
بثقافة المواطنة والسلوك المدني فِي الحياة المَدْرَسِية ومحيطها، والعمل عَلَى زرع ثقافة
التسامح والتعدد والتعايش ونبذ العنف والتطرف، وَذَلِكَ مِنْ خِلَالِ إرساء وتنمية أندية
التسامح والتعايش بِالمُؤَسَّسَاتِ التعليمية.
ومع

.

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.