المؤسسات التعليمية تبدأ تلقيح التلاميذ بالدار البيضاء .. والأسر تتحدى الخوف

الثلاثاء 31 غشت 2021

حركة غير عادية شهدتها عَدَدُُ مِنَ المؤسسات التعليمية، اليوم الثلاثاء، عَلَى مُسْتَوَى مدينة الدار البيضاء، بالرغم من أن الموسم الدراسي لَمْ ينطلق بعد. أولياء التلاميذ يتقاطرون عَلَى هَذِهِ المؤسسات التعليمية تباعا، وكأنهم يبحثون تسجيل فلذات أكبادهم بِهَا؛ بيد أن الأمر كَانَ يَتَعَلَّقُ بانطلاق عملية تَلْقِيحْ التلاميذ اللَّذِينَ تَتَرَاوَحُ أعمارهم مَا بَيْنَ 12 و17 سنة.
عَلَى مُسْتَوَى ثانوية ابن تومرت بقلب العاصمة الاقتصادية، التابعة للمديرية الإقليمية للتربية والتَّكْوين بِعَمَالَةِ أنفا، توافد، صباح الثلاثاء، عَدَدُُ مِنَ الآباء والأمهات، مرفوقين بأبنائهم لتلقي جرعات اللقاح للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
وَعَلَى الرغم من المخاوف الَّتِي عبر عَنْهَا بعض الآباء والأمهات، فَإِنَّ أولياء أمور آخرين لَمْ يكترثوا بِمَا يتم تداوله عَلَى مواقع التواصل الاجتماعي حول اللقاح، ليحلوا مرفوقين بأبنائهم قصد خضوعهم للتلقيح.
إحْدَى الأمهات حضرت رفقة ابنتها الَّتِي تتابع دراستها فِي السنة أولى إِعْدَادِي أَكَّدَتْ أن هَذِهِ المبادرة يستوجب التفاعل مَعَهَا للعودة إِلَى الحياة الطبيعية وتعزيز الحماية للجميع.
وَبِخُصُوصِ مَا إن كَانَ هاجس الخوف من اللقاح فِي ظل مَا يتم ترديده بمواقع التواصل الاجتماعي، لفتت الأم، ضمن تصريحها لجريدة موقع متمدرس الإِِلِكْترُونِيَّة، إِلَى أَنَّهَا غير متخوفة من الكلام الرائج فِي ظل التطمينات الَّتِي قدمتها وِزَارَة الصحة والأطر الطبية.
وَعَلَى مُسْتَوَى ثانوية الكندي التأهيلية ببنمسيك فِي الدار البيضاء، كَانَ حضور الآباء والأمهات لافتا، حَيْتُ تفاعلوا مَعَ الحملات الَّتِي أطلقتها المديرية الإقليمية للتربية الوَطَنِية رفقة باقي شركائها.
واصطف، مُنْذُ الصباح، عَدَدُُ مِنَ النساء والآباء مرفوقين بأطفالهم للاستفادة من اللقاح، قبل بدء الموسم الدراسي، معربين عَنْ أملهم فِي أن تساهم المبادرة فِي انطلاقة جيدة للدراسة هَذَا الموسم.
وَعَلَى مُسْتَوَى عمالة مقاطعات بنمسيك سيدي عثمان، تجندت السلطات المحلية إِلَى جانب الأطر الصحية والتربوية لإنجاح هَذِهِ الحملة وتحسيس الأسر بالإسراع فِي تَلْقِيحْ الأبناء.
الكبير السلامي، رَئِيس جمعية الآباء وأولياء التلاميذ بِثَانَوِيَةِ الكندي التأهيلية، أَكَّدَ أن التخوف من اللقاح غير وارد بِالنِسْبَةِ إِلَيْهِمْ، عَلَى اعتبار أن الحملة انطلقت مُنْذُ مُدَّة دُونَ أَنْ يتم تسجيل ملاحظات عَلَيْهَا.
ولفت السلامي، ضمن تصريحه لجريدة موقع متمدرس الإِِلِكْترُونِيَّة، إِلَى أَنَّ هَذِهِ المرحلة تتطلب من الجميع المشاركة فِيهَا بكثافة لإنجاحها مِنْ أَجْلِ تسهيل العودة إِلَى التَّعْلِيم الحضوري خِلَالَ هَذَا الموسم، داعيا فِي هَذَا السياق الآباء والأمهات إِلَى الانخراط فِيهَا.
وبدوره، وجه عبد الله شوقي، المدير الإقليمي لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية، النداء إِلَى جميع الآباء والأمهات مِنْ أَجْلِ القدوم إِلَى المؤسسات التربوية لتلقي الجرعات، مِنْ أَجْلِ تمكين التلاميذ من مناعة جماعية دَاخِل المؤسسات؛ وَهُوَ مَا سيضمن، حسبه، تعليما حضوريا وعودة الحياة الطبيعية الَّتِي كَانَت قبيل ظهور وباء كورونا.
وَأَوْضَحَ أحد الأطر الطبية الموجودة دَاخِل هَذِهِ المؤسسة أن أُطر وِزَارَة الصحة عَلَى أتم الاستعداد لِهَذِهِ الحملة ومنخرطة مِنْ أَجْلِ إنجاحها، داعيا الأسر إِلَى التفاعل مَعَهَا.
ولفت المتحدث نفسه إِلَى أَنَّ اللقاح الَّذِي سيكون معتمدا يتمثل، كَمَا ذكرت الوزارة، فِي لقاحي “سينوفارم” وفايزر”، مشددا عَلَى أن الآباء والأمهات لَهُمْ حق اختيار نوعية اللقاح.
حميد بلقاسم، مدير ثانوية الكندي التأهيلية، قَالَ إن الظروف الَّتِي تمر مِنْهَا العملية عادية، مشيرا إِلَى أَنَّ الجميع تجند مِنْ أَجْلِ إنجاحها، حَيْتُ تمَّ تَوْفِير مختلف الحاجيات الضرورية فِي هَذِهِ الحملة بِتَنْسِيقٍ مَعَ مختلف الشركاء.
وناشد مدير المؤسسة التربوية الآباء والأمهات وأولياء التلاميذ بمرافقة أبنائهم إِلَى المؤسسات التعليمية، قصد التَّلْقِيح مِنْ أَجْلِ مصلحة الوطن واستئناف الدراسة فِي ظروفها العادية.
وَكَانَت الأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين لِجِهَةِ الدار البيضاء سطات أَكَّدَتْ تخصيصها 58 مركزا للتلقيح عَلَى مُسْتَوَى الجهة مِنْ أَجْلِ استقبال 613 ألفا و367 تلميذة وتلميذا من الفئة العمرية 12-17سنة؛ وَذَلِكَ مِنْ أَجْلِ تلقي الجرعة الأُوْلَى من اللقاح، إِبْتِدَاءً مِنْ اليوم الثلاثاء 31 غشت 2021.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى