اللجنة الموضوعاتية حول التعليم الأولي تنهي تقريرها وتعرضه قريبا بمجلس النواب

 
أنهت
اللجنة الموضوعاتية المكلفة بِتَقْيِيمِ السياسات العمومية حول التَّعْلِيم الأولي أشغالها
وقدمت تقريرها أَمَامَ رَئِيس مجلس النواب خِلَالَ لقاء تمَّ عقده الأربعاء 02 يونيو 2021
بِمَجْلِسِ النواب حَيْتُ تمَّ الاتفاق عَلَى عرض التقرير فِي الجلسة العامة فِي غضون أسبوعين من
الآن
وَخِلاَلَ
هَذَا اللقاء ذكر السيد رَئِيس مجلس النواب حَسَبَ بلاغ للمجلس بتوافق مكونات المجلس  عَلَى أن يكون
التَّعْلِيم الأولي موضوع عملية التقييم الرَّابِعَة مُنْذُ 2015 فِي سياق التفاعل مَعَ انتظارات
المجتمع المغربي وَفِي إِطَارِ توجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله
وتعليماته بإيلاء الاهتمام اللازم لِلتَّعْلِيمِ الأولي فِي السياسات العمومية، إِذْ سبق
لجلالته أن قَالَ فِي رسالته السامية الموجهة للمشاركين فِي “اليوم الوطني حول
التَّعْلِيم الأولي” المنعقدة بِمَدِينَةِ الصخيرات سنة 2018  : ” … لَا
تخفى عَلَيْكُم أهمية التَّعْلِيم الأولي فِي إصلاح المنظومة التربوية، باعتباره القاعدة
الصلبة الَّتِي ينبغي أن ينطلق مِنْهَا أي إصلاح، بالنظر لما يخوله للأطفال من اكتساب
مهارات وملكات نفسية ومعرفية، تمكنهم من الوُلُوج السلس للدراسة، والنجاح فِي مسارهم
التعليمي، وَالبِتَّالِي التقليص من التكرار والهدر المدرسي.”
وَأَكَّدَ
السيد المالكي أن التوجيهات الملكية، مراجع أساسية لأعمال المجموعة الموضوعاتية،
من حَيْتُ التشخيص واقتراح مداخل الإصلاح لحلقة مَفْصلية فِي منظومتي التربية والتَّكْوين
بِمَا يكفل المردودية والإنصاف والجودة ومبادئ التعميم ووفرة العرض المدرسي، والحق
فِي الوُلُوج لخدمة التَّعْلِيم الأساسي كَمَا ينص عَلَى ذَلِكَ دستور المملكة.
وثمن
السيد رَئِيس مجلس النواب جهود أعضاء مجموعة العمل الموضوعاتية، فِي جمع المَعْلُومَات
والاحصائيات وتمحيص السياسات المتعلقة بِالتَّعْلِيمِ الأولي، وإجراء المُسُوحات
الضرورية فِي الميدان والاجتماع مَعَ الأطراف المعنية بِمَا فِي ذَلِكَ المسؤولين الحكوميين
المركزيين وَعَلَى المُسْتَوَى الترابي، وهيئات المجتمع المدني، مسجلا بارتياح انتهاء
المجموعة من صياغة تقريرها النهائي فِي أُفُقِ عرضه عَلَى جلسة عمومية فِي غضون الشهر
الحالي.
ونوه،
فِي ذات السياق، بعمل المجموعة فِي ترصيد حصيلة أكثر من عام من العمل، “خاصة
وَأَن الأمر يَتَعَلَّقُ بِتَقْيِيمٍِ بَعْدِي للمنجز فِي كل من الميثاق الوطني للتربية
والتَّكْوين، والمخطط الاستعجالي بِرَسْمِ الفترة من 2000 إِلَى 2015، وبتقييمٍ مُواكب
للبرنامج الوطني لتعميم وتطوير التَّعْلِيم الأولي 2018-2028، واستشراف المستقبل لقطاع
هُوَ فِي صلب رهانات مغرب المستقبل”. كَمَا أثنى عَلَى روح التوافق الَّتِي ميزت منهجية
اشتغال مجموعة العمل الموضوعاتية، “وَهُوَ مَا يعكس الطبيعة الوَطَنِية للسياسة موضوع
التقييم ومكانتها فِي اهتماماتنا الوَطَنِية”.

 

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى