الغلاء أبقى نتائج الحوار الإجتماعي بدون أثر ملموس

.
 الخميس 8 سبتمبر 2022

اعتبر
المكتب الاقليمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالمحمدية، أن استمرار
غلاء الأسعار لَمْ يبق أثرا ملموسا للنتائج الأُوْلَى للحوار الاجتماعي بَيْنَ
الحكومة والمركزيات النقابية، مطالبا فِي الوقت نفسه بـ”تعويض الضرر جراء
غلاء المعيشة”.
وَشَدَّدَتَ الهيأة ذاتها أن “النتائج الأُوْلَى للحوار
الاجتماعي بقيت بِدُونِ أثر ملموس فِي ظل استمرار موجة الغلاء واستغلال تجار
الأزمة للفرصة بِدُونِ أدنى حس وطني”.
وَدَعَا رفاق الزاير إِلَى “الزيادة
العامة فِي الأجور لِكُلِّ المُوَظَّفِينَ والمأجورين وصرف الدعم المباشر لعديمي
الدخل، مِنْ أَجْلِ التعويض عَنْ الضرر الَّذِي لحق المعيش اليومي لِكُلِّ المغاربة من
جراء الغلاء والأثمان الفاحشة للمحروقات”، مَعَ “الحرص عَلَى تعزيز مقومات
السلم الاجتماعي واستقرار البلاد والتدخل لضبط الأسعار والعودة لنظام دعم
أسعار المحروقات وحمل الأغنياء من الشركات والأشخاص عَلَى دفع واجباتهم
الضريبية”.
وجددت النقابة ذاتها “المطالبة باستئناف تكرير
البترول بشركة سامير عبر تفويت أصولها لِحِسَابِ الدولة المغربية بصفتها
الدائنة بنسبة 80 بالمائة، واسترجاع المكاسب الَّتِي تضمنها هَذِهِ المقاولة
الوَطَنِية فِي تعزيز الأمن الطاقي وتلطيف أسعار المحروقات، واقتناص الفرصة
الذهبية لارتفاع هوامش التكرير واقتصاد العملة الصعبة فِي الفاتورة الطاقية
(120 مليار درهم متوقعة 2022)”، علاوة عَلَى “استرجاع المال العام المتورط فِي
مديونية الشركة وتوفير الشغل لأزيد من 4000 مغربي والمساهمة فِي التنمية
المحلية لمدينة المحمدية وجوارها”.
وحذر البيان نفسه من “الاستمرار
فِي التفرج أَمَامَ تدمير الثروة الوَطَنِية الَّتِي تمثلها أصول الشركة الَّتِي تقدر
بِقِيمَة 21 مليار درهم، وضياع الرأسمال اللامادي الَّذِي تمثله خبرة المهندسين
والتقنيين فِي صناعات تكرير البترول”.
كَمَا طالب المصدر نفسه “بالحد
من إغلاق المقاولات وتسريح العمال ومساعدة المقاولات الَّتِي تواجه الصعوبات،
والحرص عَلَى تَطْبِيق المقتضيات الأساسية فِي قانون الشغل المتعلقة أساسا
بالأجور والتغطية الاجتماعية، وظروف السلامة فِي العمل والقطع مَعَ الظاهرة
المستفحلة لمحاربة العمل النقابي، وتفعيل الدور المركزي للجنة الإقليمية
للبحث والمصالحة مِنْ أَجْلِ فض النزاعات المطروحة وَحِمَايَة العمال من بطش
واستغلال بعض أرباب العمل الخارجين عَنْ القانون”.

ي بِدُونِ أثر ملموسأحمد الهيبة صمداني الخميس 8 سبتمبر 2022 – 18:30

ارسلها
اعتبر المكتب الاقليمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالمحمدية، أن استمرار غلاء الأسعار لَمْ يبق أثرا ملموسا للنتائج الأُوْلَى للحوار الاجتماعي بَيْنَ الحكومة والمركزيات النقابية، مطالبا فِي الوقت نفسه بـ”تعويض الضرر جراء غلاء المعيشة”.
وَشَدَّدَتَ الهيأة ذاتها أن “النتائج الأُوْلَى للحوار الاجتماعي بقيت بِدُونِ أثر ملموس فِي ظل استمرار موجة الغلاء واستغلال تجار الأزمة للفرصة بِدُونِ أدنى حس وطني”.
وَدَعَا رفاق الزاير إِلَى “الزيادة العامة فِي الأجور لِكُلِّ المُوَظَّفِينَ والمأجورين وصرف الدعم المباشر لعديمي الدخل، مِنْ أَجْلِ التعويض عَنْ الضرر الَّذِي لحق المعيش اليومي لِكُلِّ المغاربة من جراء الغلاء والأثمان الفاحشة للمحروقات”، مَعَ “الحرص عَلَى تعزيز مقومات السلم الاجتماعي واستقرار البلاد والتدخل لضبط الأسعار والعودة لنظام دعم أسعار المحروقات وحمل الأغنياء من الشركات والأشخاص عَلَى دفع واجباتهم الضريبية”.
وجددت النقابة ذاتها “المطالبة باستئناف تكرير البترول بشركة سامير عبر تفويت أصولها لِحِسَابِ الدولة المغربية بصفتها الدائنة بنسبة 80 بالمائة، واسترجاع المكاسب الَّتِي تضمنها هَذِهِ المقاولة الوَطَنِية فِي تعزيز الأمن الطاقي وتلطيف أسعار المحروقات، واقتناص الفرصة الذهبية لارتفاع هوامش التكرير واقتصاد العملة الصعبة فِي الفاتورة الطاقية (120 مليار درهم متوقعة 2022)”، علاوة عَلَى “استرجاع المال العام المتورط فِي مديونية الشركة وتوفير الشغل لأزيد من 4000 مغربي والمساهمة فِي التنمية المحلية لمدينة المحمدية وجوارها”.
وحذر البيان نفسه من “الاستمرار فِي التفرج أَمَامَ تدمير الثروة الوَطَنِية الَّتِي تمثلها أصول الشركة الَّتِي تقدر بِقِيمَة 21 مليار درهم، وضياع الرأسمال اللامادي الَّذِي تمثله خبرة المهندسين والتقنيين فِي صناعات تكرير البترول”.
كَمَا طالب المصدر نفسه “بالحد من إغلاق المقاولات وتسريح العمال ومساعدة المقاولات الَّتِي تواجه الصعوبات، والحرص عَلَى تَطْبِيق المقتضيات الأساسية فِي قانون الشغل المتعلقة أساسا بالأجور والتغطية الاجتماعية، وظروف السلامة فِي العمل والقطع مَعَ الظاهرة المستفحلة لمحاربة العمل النقابي، وتفعيل الدور المركزي للجنة الإقليمية للبحث والمصالحة مِنْ أَجْلِ فض النزاعات المطروحة وَحِمَايَة العمال من بطش واستغلال بعض أرباب العمل الخارجين عَنْ القانون”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.