العالم العربي و البعد الجهوي (إفريقيا و أسيا) للأولى باك آداب

.
العالم العربي و البعد الجهوي (إفريقيا و أسيا) للأولى باك آداب
مقدمة : يتخذ الوطن العربي بعدا جهويا إفريقيا و آسيويا.– مَا هِيَ المقومات الجغرافية و الروابط المشتركة للعالم العربي مَعَ إفريقيا و آسيا ؟– مَا هِيَ مظاهر و عوامل التعاون بَيْنَ العالم العربي من جهة و إفريقيا و آسيا من جهة ثانية.
 المقومات الجغرافية و الروابط المشتركة للعالم العربي مَعَ إفريقيا و آسيا :
 يتوفر العالم العربي و إفريقيا و آسيا عَلَى مؤهلات متنوعة :– يشغل الوطن العربي حوالي عشر مساحة اليابس، و يَضُمُّ 5% من سكان العالم ،و يمتلك ثروات طبيعية مهمة فِي طليعتها البترول و الغاز الطبيعي و الفوسفاط و الحديد بالإِضَافَةِ إِلَى الثروة السمكية و أهمية الفلاحة فِي بَعْضِ بلدانه .– تشكل إفريقيا السوداء حوالي خمس مساحة اليابس، و تضم مَا يناهز ثمن سكان العالم، و تتوفر بدورها عَلَى ثروات طبيعية مِنْهَا البترول و المعادن النفسية بالإِضَافَةِ إِلَى الخشب و المزروعات المدارية.– تشكل آسيا 30% من مساحة اليابس، و تضم حوالي ثلثي سكان العالم ، و تتوفر عَلَى ثروات طبيعية مهمة من بينها المحروقات و الفحم الحجري والحديد و المنتوجات الفلاحية و الثروة السمكية .
 تَتَعَدَّدُ الروابط المشتركة للعالم العربي مَعَ إفريقيا و آسيا :روابط جغرافية: امتداد الوطن العربي فِي قارتي إفريقيا وآسيا وموقعه الاستراتيجي حَيْتُ توجد بِهِ معابر دولية مثل، مضيق جبل طارق و قناة السويس و مضيق هرمز .روابط حضارية تاريخية: الإرث التاريخي و الحضاري المشترك، و انتشار العقيدة و الثقافة الإسلاميتين، و الخضوع للاستعمار الأوربي .التحديات المشتركة : من بينها متطلبات تحسين مُسْتَوَى التنمية البشرية و إكراهات ” العولمة ” و تلوث البيئة .
 مظاهر و عوامل التعاون بَيْنَ العالم العربي من جهة و إفريقيا و آسيا من جهة :
 يتخذ التعاون العربي الإفريقي المظاهر الآتية :– الميدان الاقتصادي : مبادلات تجارية، و استثمارات عربية بالبلدان الإفريقية، و إقامة مشاريع تنموية مشتركة.– الميدان الثقافي و الاجتماعي : تبادل البعثات الطلابية بَيْنَ الجانبين، و تَقْدِيم المساعدات لضحايا الكوارث الطبيعية و الحروب و مساعدات طبية، و إنجاز مشاريع اجتماعية.– الميدان الدبلوماسي: ربط علاقات دبلوماسية بَيْنَ أغلب البلدان العربية و الإفريقية، وعقد مؤتمرات عربية افريقية، و توحيد المواقف فِي شأن بعض القضايا الدولية .مِنْ بَيْنِ العوامل المساعدة عَلَى التعاون العربي الإفريقي :– التنسيق بَيْنَ جامعة الدول العربية (تأسست سنة 1954) و الاتحاد الإفريقي (منظمة الوحدة الإفريقية سابقا الَّتِي تأسست سنة 1961 فِي مؤتمر الدار البيضاء ).– التفاعل الثقافي و التبادل التجاري و التمازج الاجتماعي.
  يمكن تحديد أشكال التعاون العربي الآسيوي عَلَى الشكل الآتي :– الميدان الاقتصادي : المبادلات التجارية بَيْنَ الطرفين،و الاستثمارات العربية فِي البلدان الآسيوية ، و مساهمة الشركات الآسيوية فِي إنجاز مشاريع بالعالم العربي ، و جلب التكنولوجيا الآسيوية .– الميدان الثقافي و الاجتماعي : تبادل البعثات الطلابية بَيْنَ العالم العربي و آسيا، و تَقْدِيم مساعدات للبلدان الآسيوية و لضحايا الكوارث الطبيعية و الحروب، و إقامة مشاريع اجتماعية، و جلب اليد العاملة الآسيوية للعمل فِي البلدان العربية.– الميدان الدبلوماسي : تبادل البعثات الدبلوماسية، و توحيد المواقف فِي المؤتمرات الدولية أَوْ الجهوية .
 يرتبط التعاون العربي الآسيوي بعدة عوامل من بينها :– وجود علاقات اقتصادية بَيْنَ الدول العربية و أغلب الدول الآسيوية الأعضاء فِي منظمة ” آسيان ” رابطة دول جنوب شرق آسيا (تأسست سنة 1967).– انتماء الدول العربية و البلدان الأسيوية إِلَى بعض المنظمات من أبرزها منظمة المؤتمر الإسلامي و حركة عدم الانحياز و مجموعة 77  .خاتمــة: تظل العلاقات بَيْنَ الوطن العربي و آسيا و إفريقيا محدودة شيئا مَا مقارنة بالمبادلات الخارجية الإجمالية.شرح المصطلحات :مضيق هرمز  : يوجد فِي الخليج العربي ، و يفصل بَيْنَ إيران والإمارات العربية المتحدة.” العولمة “: تداخل كثيف بَيْنَ بلدان العالم فِي مختلف المجالات: اقتصادية، سياسية، اجتماعية، فكرية، وتقنية ….منظمة المؤتمر الإسلامي: تأسست سنة 1969، و تضم جميع البلدان الإسلاميةحركة عدم الانحياز: تأسست سنة 1961، ضمت للدول النامية و استهدفت الحياد فِي الصراع الدائر بَيْنَ الكتلتين الشرقية ( الاشتراكية ) و الغربية (الرأسمالية ) .مجموعة 77: تأسست سنة 1964 و تضم دول العالم الثالث.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *