الصعوبات المرتبطة بتعلم القراءة وسبل معالجة وتجاوز هذه الصعوبات

.

الصعوبات المرتبطة بتعلم القراءة وسبل معالجة وتجاوز هذه الصعوبات

صعوبات عَلَى مُسْتَوَى الإدراك البصري لكلمات النص وتعرفها والنطق بِهَا

  •  عدم التمكن من أسماء الحروف وما يقابلها من أصوات؛
  • عدم تمييز الحروف نطقا وكتابة( ذ/د، ش/س، ت/ث…)؛
  •  عدم التمييز بَيْنَ الحركات من جهة وبين الحركات القصيرة والحركات الطويلة من جهة أُخْرَى.
  •  عدم القدرة عَلَى ربط المقاطع لقراءة الكلمات.
  • القراءة دون تصويب تنغيمي وإيقاعي.
  •  التلعثم أثناء القراءة، والقراءة المتقطعة.
سبل المعالجة
  •  تنمية الوعي الصوتي واستيعاب المبدأ الأبجدي، وتنمية الإدراك البصري.
  •  التدرب عَلَى التمييز السمعي للأصوات( الأصوات المتشابهة نطقا )والتمييز البصري للحروف( الحروف المتشابهة رسما).
  •  تقطيع كلمات إِلَى مقاطع وحروف، وتدريب المتعلمين عَلَى قراءتها باستعمال استراتيجية التهجي.
  •  ربط الحروف بالحركات لتشكيل مقاطع والمقاطع لتشكيل كلمات وقراءتها.
  •  عرض للحركات وما يماثلها من المدود وتدر بٌ المتعلم نٌ عَلَى قراءتها؛ تدريب المتعلمين عَلَى قراءة الكلمات المنونة.
  •  التدرب عَلَى إيقاع الكلام والتحكم فِي تجميع الأصوات مَعَ تقوية الثقة فِي النفس.
  •  تأطير التسلسل الصوتي بِمَا يناسب من تنغيم وإيقاع) الاستفهام، التعجب، علامات الترقيم، تعبيريةٌ الأصوات عَنْ الحالات العاطفية والنفسيةٌ…(.

ضعف الرصيد المعجمي

قَد يواجه المتعلم الكثير من الكلمات أثناء القراءة، وَلَا يجد لَهَا معنى أَوْ تفسيرا لديه. وهذا يَعْنِي أَنَّهُ سيستقطع جزءا من طاقته الذهنية أثناء القراءة للبحث عَنْ المعنى ومحاولة الوصول إِلَيْهِ، وهذا يقلل من الفهم.
سبل المعالجة:
  •  تنمية قاموس معرفة المتعلم بالمفردات، وبصفة خاصة فِي المجالات المعنية بالدراسة.
  •  تنمية استراتيجيات شرح المفردات وتنويعها لَدَى المتعلم.

صعوبات عَلَى مُسْتَوَى السرعة والدقة فِي القراءة الجهرية والصامتة (الطلاقة )

القراءة البطيئة

  •  الاقتصار عَلَى استراتيجية التهجي عِنْدَ القراءة؛
  •  القراءة كلمة كلمة؛
  •  العودة الدائمة إِلَى قراءة كلمات أَوْ جمل أَوْ عبارات معينة مِمَّا يجعل القراءة بطيئة.
سبل المعالجة
  •  تنمية القراءة البصرية للكلمات وَالَّتِي تقوم عَلَى التعرف التلقائي والمباشر عَلَى الكلمات المألوفة والكلمات الأداتية، بالتوازي مَعَ استراتيجية فك رموز الكلمات أَوْ التهجي المستندة إِلَى الوعي الصوتي والمبدأ الألفبائي مِنْ خِلَالِ تحويل الحروف إِلَى مَا يقابلها من أصوات، ثُمَّ تجميعها فِي مقاطع للتلفظ بالكلمة المقصودة.
  • إعداد أنشطة للمتعلمين تكون موجهة لتدريبهم عَلَى النظر إِلَى النص مِنْ خِلَالِ وحدات معنونة متكاملة بَدَلًا مِن الكلمات منعزلة.

ضعف الانتباه والتركيز

قَد يقرأ المتعلم جملة أَوْ فقرة دون فهم شيء مِمَّا يقرأ لفقدانه القدرة عَلَى الانتباه والتركيز؛ حَيْتُ من الصعب إدراك الفهم إِذَا لَمْ يحصل الانتباه والتركيز.
سبل المعالجة:
  • تنمية القدرة عَلَى الانتباه والتركيز أثناء القراءة.
ضعف التركيز قَد يكون نتيجة لتشويش داخلي ذاتي أَوْ خارجي، فالمتعلم بحاجة إِلَى مثير دائم ينبه عقله أثناء القراءة، والحل يكمن فِي وضع هدف للقراءة أي وضع تساؤلات أَوْ تعليمات قبل اختيار متعلم للقراءة، وَذَلِكَ لجلب انتباه المتعلمين وتحفيزهم عَلَى المتابعة والتركيز وَالبَحْث وهم يحاولون تجميع المَعْلُومَات والأفكار لِلإِجَابَةِ عَنْ التساؤلات المطروحة.

صعوبات مرتبطة بفهم المقروء

عدم قدرة المتعلم عَلَى بناء معنى لنص مقروء لعدم تحكمه أَوْ توظيفه لاستراتيجيات الفهم الضرورية.
  •  استراتيجيات شرح الكلمات؛
  •  استراتيجيات إدراك العلاقات دَاخِل الجملة، ثُمَّ دَاخِل الفقرة.
  • استراتيجيات فهم النص.
سبل المعالجة:
تعليم المتعلم استراتيجيات خاصة ومتنوعة تسهل بناء المعنى وَالبَحْث عَنْ المَعْلُومَات:
  • تعرف الكلمات المفتاحية لِفَهْمِ النص.
  • الاستعانة بالقرائن اللغوية.
  • إدراك الترابطات النحوية.
  • تحديد وحدات المعنى دَاخِل جملة طويلة.
  • تحديد المَعْلُومَات الأساسية لفقرة واستنتاج الفكرة الرئيسية للفقرة.
  • استخراج الفكرة الرئيسية للنص.
  • تلخيص أفكار النص تلخيصا وافيا.
  • تصنيف الحقائق والأفكار وتنظيمها وتكوين رأي فِيهَا.
  • التقويم الذاتي للفهم مِنْ خِلَالِ طرح تساؤلات حول أفكار النص.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.