الشروط الجديدة لولوج مهنة التدريس هدفها إصلاح المدرسة العمومية التي تحتضر

قَالَ مصطفى بايتاس الناطق الرسمي باسم الحكومة اليوم الخميس، إن الشروط الَّتِي اتخذتها وِزَارَة التربية الوَطَنِية لِوُلُوجِ مهنة التدريس هدفها إصلاح المدرسة العمومية الَّتِي تئن وتحتضر.

وَأَشَارَ بايتاس خِلَالَ الندوة الصحفية الَّتِي تلت اجتماع المجلس الحكومي إِلَى أَنَّ الحكومة انطلقت فِي هَذِهِ الشروط من الوضعية المتدنية للمغرب عَلَى مُسْتَوَى التَّعْلِيم، بهدف إصلاح المدرسة العمومية، وَذَلِكَ عبر الاشتغال عَلَى مجموعة من الإصلاحات، مِنْهَا أيضًا مَا هُوَ مرتبط بالمناهج والبنيات والموارد البشرية والاستثمار والنقل والمطاعم وغيرها.
ولفت الوزير إِلَى أَنَّ مجموعة من القطاعات كالطب والهندسة تختار الموارد البشرية وفق شروط معينة، والمدرسة العمومية ينبغي أيضًا اختيار الأجود لَهَا، خاصة وَأَن الأرقام تشير إِلَى أَنَّ 30 فِي المئة من التلاميذ فِي سن 15 لَا يجيدون القراءة وَلَا الكتابة وَلَا الحساب.
وَأَكَّدَ بايتاس عَلَى ضرورة التحلي بالشجاعة السياسية للقيام بِهَذِهِ الإصلاحات، فَهَذَا الورش لَمْ يعد قابلا للتأجيل، مشيرا إِلَى أَنَّ 17 ألف معني بمباريات التَّعْلِيم هم أيضًا مغاربة، لَهُمْ دبلومات ويبحثون عَنْ العمل.
وَأَكَّدَ الناطق الرسمي أن الحكومة تشتغل وتنصت لنبض المجتمع والشارع لكن يأتي الوقت الَّذِي ينبغي فِيهِ اتخاذ القرارات للإصلاح الحقيقي وَلَيْسَ للطبطبة والمجاملة.
وَإِعْتَبَرَ أن تحديد السِنْ فِي 30 سنة مِنْ شَأْنِهِ أن يسمح بالاستثمار فِي الأستاذ وتحسين وضعيته بِمَا يعود بالفائدة عَلَى البلد وَعَلَى المدرسة العمومية.
ونفى الناطق الرسمي وجود أي توجه للدولة نَحْوَ تحديد السِنْ فِي الوظيفة العمومية عموما فِي 30 سنة.
وبالمقابل أَفَادَ الوزير أن الحكومة واعية بالحاجة إِلَى التشغيل، وَقَد قَامَتْ فِي السنة الأُوْلَى من عمرها بأوراش للتشغيل، تَهُمُّ حاملي الشواهد وَكَذَا غير الحاملين لأي شهادة، حَيْتُ تعمل بتدرج لخلق مليون فرصة عمل مَعَ سنة 2026، وَهِيَ فرص لَا علاقة لَهَا بالوظيفة وبمناصب الشغل فِي الاستراتيجيات القطاعية كالفلاحة والسياحة والصناعة التقليدية، فهذه مليون فرصة عمل إضافية.
وَبِخُصُوصِ الاحتجاجات الَّتِي يعرفها الشارع المغربي فقد أَشَارَ بيتاس إِلَى أَنَّ المَغْرِب بلد الديمقراطية والحريات، والاحتجاجات أمر طبيعي، فالمواطنون كانوا يحتجون أيضًا فِي الحكومات السابقة.
وَإِعْتَبَرَ المتحدث أن هَذِهِ الحكومة خرجت من سياق القطيعة السياسية، حَيْتُ إن حجم الانتظارات مرتفع، حَيْتُ بوأ المواطنون هَذِهِ الحكومة مكانة قوية لِأَنَّ لديها انتظارات كبيرة.
وَشَدَّدَ بايتاس عَلَى ن هُنَاكَ رغبة فِي الإصلاح، وَأَن الحكومة تشتغل عَلَى جانب الاستثمار، وستقوم بالإصلاحات الضرورية كيفما كَانَت كلفتها، معتبرا أن التقييم الحقيقي للإصلاحات مِنْ طَرَفِ الناس، ينبغي ألا يخضع للجانب الشخصي.
وحول مَا إِذَا كَانَت للحكومة النية فِي استيراد نوع واحد من الوقود، فقد أَكَّدَ بايتاس أَنَّهُ لَا يوجد أي توجه فِي هَذَا الباب، مشيرا إِلَى أَنَّ المواطن لَهُ الحق الكامل فِي أن يختار نوعية الوقود الَّذِي يستخدمه.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى