السيد الحبيب المالكي يتسلم سلطة رئاسة المجلس الأعلى للتعليم

.
جرت يوم الأربعاء 16 نونبر 2022، بمقر المجلس الأَعْلَى للتربية والتَّكْوين
وَالبَحْث العلمي، مراسِم تسليم السّلط بَيْنَ السيد عمر عزّيمان، الرئيس السابق للمجلس،
والسيد الحبيب المالكي الَّذِي عيّنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، يوم
الإثنين 14 نونبر 2022، رَئِيسًاً جديداً لِهَذِهِ المؤسسة الدستورية

خِلَالَ اللقاء الَّذِي نُظّم بِهَذِهِ المناسبة، بحضور مسؤولي وموظفي المجلس، ألقى
السيد عمر عزّيمان كلمة،

تقدّم فِيهَا بأحر وأصدق عبارات التهاني للسيد الحبيب المالكي عَلَى الثقة
المولوية الَّتِي حظي بِهَا، متمنيا لَهُ كامل النجاح فِي مسؤولياته ومهامّه النبيلة،
قائلاً “إنني لَسعيد اليوم أن أسلّم المشعل للسيد الحبيب المالكي، الَّذِي سبق أن
تقلّد مهاماًّ وطنية كبيرة، سَوَاء فِي المجال السياسي، أَوْ الأكاديمي، أَوْ من دَاخِل
الهيئات التنفيذية، أَوْ التشريعية، أَوْ لَدَى الهيئات الاستشارية
”.

وذكّر السيد عزيّمان، فِي هَذَا الصدد، أن السيد الحبيب المالكي، تقلّد منصب
وَزِير للتربية الوَطَنِية لسنوات، وترأس مجلس النواب، الَّذِي صادق خِلَالَ فترة رئاسته عَلَى
القانون الإطار الُمتعلق بالتربية والتَّكْوين، الَّذِي بلور، فِي قالب قانوني مُلزم
للجميع، الرؤيةَ الاستراتيجية للإصلاح الَّتِي رسمت الطريق لإصلاح منظومة التربية
والتَّكْوين فِي بلادنا

كَمَا نوّه بالعمل الَّذِي قَدّمه أعضاء الولاية السابقة وأطر المجلس، لِتَحْقِيقِ مَا
أُنجز خدمة للمدرسة المغربية، مشيراً إِلَى أَنَّ “الروح والفلسفة الَّتِي وجهت عمل المجلس
فِي المرحلة السابقة، وَكَانَت المحرك الأساسي لعملنا، هُوَ إرساء مؤسسة، تكون، بفضل
تركيبتها المتنوعة، ومنهجيتها التشاركية، وفكرها الاستراتيجي، وآرائها الموضوعية،
ومُقترحاتها البناءة، موضوع تقدير واعتراف يؤهلها لتساهم فِي إصلاح منظومتنا
التربوية، وَهُوَ مَا تحقق مِنْ خِلَالِ الرؤية الاستراتيجية، وما تلاها من تقارير
موضوعاتية وأخرى تقييمية، وآراء
”.
من جانبه، أعربَ السيد الحبيب المالكي، خِلَالَ اللقاء، عَنْ مَدَى اعتزازه بالثقة
الملكية الَّتِي حظي بِهَا، لشغل منصب رَئِيس مؤسسة دستورية بحجم المجلس الأَعْلَى للتربية
والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي، مشيراً فِي الآن ذاته، إِلَى جسامة المسؤولية المُلقاة عَلَى
عاتقه، مِنْ أَجْلِ تفعيل توجيهات جلالة الملك لِلنُّهُوضِ بالمدرسة المغربية

كَمَا أفرد السيد المالكي جزءاً من مُداخلته لتقديم الشكر للسيد عُمر
عزّيمان، عَلَى مَا تحمّلَهُ من مسؤولية فِي رئاسة المجلس الأَعْلَى للتربية والتَّكْوين
وَالبَحْث العلمي فِي الفترة السابقة، مشيداً بروح الوَطَنِية العالية، وحس المسؤولية
الكبير، والخصال الإنسانية النبيلة الَّتِي يتّسم بِهَا السيد عزّيمان

وَأَكَّدَ السيد رَئِيس المجلس الأَعْلَى للتربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي، عَلَى أن
منهجيته فِي العمل خِلَالَ المرحلة القادمة تقوم عَلَى أسس المقاربة التشاركية،
والتعاون، والتنسيق، مَعَ كل القطاعات الحكومية ذات الصلة، علاوة عَلَى الاستفادة من
التراكم الكبير الَّذِي حققه المجلس طيلة السنوات السابقة، وضمان استمراره كمؤسسة
للتفكير الاستراتيجي فِي قضايا التربية والتَّكْوين، فِي أُفُقِ تحقيق الرغبة الملكية
السامية، لبلوغ مدرسة مغربية قوامها الجودة، والإنصاف، والارتقاء

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *