الحكومة تطلق برنامجا لتكوين الأساتذة بميزانية تفوق 4 مليارات درهم

.
14 يونيو 2022 –

.
تَرَأَّسَ عزيز أخنوش، رَئِيس الحكومة، حفل توقيع اتفاقية ‏إطار حول تنفيذ برنامج تكوين أستاذات وأساتذة‎ ‎التَّعْلِيم الابتدائي والثانوي فِي أُفُقِ سنة 2025، مبرمة ‏بَيْنَ وِزَارَة التَّعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي والابتكار ووزارة التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة ووزارة ‏الاقتصاد والمالية.
ويروم هَذَا البرنامج تلبية الحاجيات الآنية والمستقبلية من الأستاذات والأساتذة بمختلف ‏تخصصات سلكي التَّعْلِيم الابتدائي والثانوي، وجعل مسالك الإجازة فِي التربية رافدا أساسا لِوُلُوجِ مهن ‏التدريس؛ وَذَلِكَ مِنْ خِلَالِ الرفع من طاقتها الاستيعابية، وجعلها أكثر جاذبية وتحسين جودة التكوين ‏الأساس بِهَا.
ويهم هَذَا البرنامج إرساء هندسة جديدة للتكوين الأساس قوامها 5 سنوات، يتم التكوين خلالها فِي ثلاثة ‏فضاءات متكاملة (التكوين الأساس فِي مسالك الإجازة فِي التربية بِالمُؤَسَّسَاتِ الجامعية المختصة، ‏والتأهيل المهني بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتَّكْوين، والتدريب بِالمُؤَسَّسَاتِ التعليمية).
وتمتد مُدَّة هَذَا البرنامج لخمس سنوات، وَقَد خصصت لَهُ الحكومة غلافا ماليا يفوق أربعة ‏مليارات درهم.
وَفِي السِّيَاقِ، قَالَ عزيز أخنوش، رَئِيس الحكومة، إن “إطلاق هَذَا البرنامج جاء بناء عَلَى تعليمات الملك محمد السادس، الَّذِي أمر بتنزيل إستراتيجية التَّعْلِيم الَّتِي ترتكز عَلَى ثلاث ركائز؛ وَهِيَ التلميذ والأستاذ والمدرسة”.
وَشَدَّدَ أخنوش، فِي تصريح صحافي، عَلَى أن “هَذَا البرنامج مهم للغاية؛ لأنه يمنح الفرصة لِعَدَدٍ من الخريجين وتلاميذ البكالوريا لِوُلُوجِ مهنة التَّعْلِيم، مِنْ خِلَالِ الدراسة فِي سلك الاجازة ثُمَّ سنة إضافية مخصصة للتدريب المهني”.
وَأَوْرَدَ رَئِيس الحكومة أن “من شأن هَذَا البرنامج الموجه إِلَى حاملي البكالوريا أن يحقق قفزة نوعية فِي أُفُقِ عام 2026″، مبرزا أن “80 فِي المِئَةِ من المدرسين سيكونون من خريجي هَذَا المسلك”.
من جانبه، قَالَ عبد اللطيف ميراوي، وَزِير التَّعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي والابتكار، إن ”هَذَا البرنامج هُوَ الأول من نوعه يأتي بناء عَلَى توجيهات مليكة مِنْ أَجْلِ تكوين مدرسين أكفاء”.
وَأَوْرَدَ الوزير ذاته، فِي تصريح لوسائل الإعلام عقب توقيع الاتفاقية، أن “البرنامج يهتم بالرأسمال البشري ويستقطب طلبة البكالوريا والجامعات اللَّذِينَ يرغبون فِي ولوج التَّعْلِيم”، لافتا إِلَى أَنَّ “البرنامج سيمكن من دمج 20 ألف مدرس سنويا، وسيكونون متمكنين من اللغات والمسالك الَّتِي يدرسونها”.
بدوره، قَالَ شكيب بنموسى، وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، إن “الاتفاقية الَّتِي تمَّ التوقيع عَلَيْهَا تَهُمُّ مراجعة الهندسة التكوينية للأساتذة؛ مِنْ خِلَالِ رفع جودة التكوين، ومراجعة برامجه مِنْ أَجْلِ الجودة”.
وَأَضَافَ بنموسى أن “الوزارة تعمل عَلَى رفع الجاذبية حَتَّى يلج الطلبة المتفوقون لِهَذِهِ المسالك مِنْ خِلَالِ خلق تعويضات مهمة لهؤلاء الطلبة”.
وَيَأْتِي هَذَا البرنامج تجسيدا للعناية الَّتِي يوليها الملك محمد السادس لقضايا التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي باعتبارها رافعة أساسية لتأهيل العنصر ‏البشري‎ ‎وركيزة محورية فِي المشروع التنموي، وتنفيذا لمقتضيات القانون الإطار رقم 17-51 المتعلق ‏بِمَنْظُومَةِ التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي والنموذج التنموي الجديد الَّتِي جعلت من الرفع من ‏مُسْتَوَى الأستاذة والأستاذ تكوينا وَعِنَايَة وتحفيزا مدخلا أساسيا للرفع من جودة التربية والتَّكْوين ‏ببلادنا.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.