الحصة الأولى – كيف يكون اللقاء الأول مع التلاميذ

 كَيْفَ يكون اللقاء الأول مَعَ التلاميذ

كيف يكون اللقاء الأول مع التلاميذ
أَلَمْ نكن فِي اليوم الأول الَّذِي نذهب فِيهِ
إِلَى المدرسة نرتدي أحسن اللباس..  وَرُبَّمَا
كَانَ لباس عيد الأضحى.. أقول ربما..؟
ألم نكن نحمل مَعَنَا ورقة بيضاء نطويها من
زواياها الأربع، ونشد أَزْرَهَا بقلم حبر أزرق؟ألم نكن نتجسس ونراقب من بعيد من سيدرسنا
من الأساتذة، وَمِنْ سيدرس مَعَنَا من التلميذات والتلاميذ ؟!
تبدو هَذِهِ
الأسئلة، عَلَى تلقائيتها فِي غاية الأهمية والبساطة، فِي سياق استحضار لحظات اللقاء
الأول الَّذِي يفترض أن يعزز حاسة الاطمئنان للأستاذ الَّتِي تظل أهَمُ مداخل تعزيز
حاسة الانتماء إِلَى المدرسة بمعناها العام.. فإما تكون، أنت أيها الأستاذ، قَد
دَرَسْت بِالمُؤَسَّسَةِ السنة الماضية، أَوْ كُلِفت أَوْ عُيِنت بِهَا، أَوْ انتقلت إِلَيْهَا حديثا..
فَإِذَا كُنْت
ممن دَرس بِالمُؤَسَّسَةِ نفسها فِي السنة الماضية، فاعلم أنك صنعت لنفسك رصيدا قيميا
ورمزيا يجعلك أشبه ب”علامة تجارية” تَسْبِقُك قبل لقائك بالتلاميذ ..فكم كنا نفرح
فِي صغرنا عِنْدَمَا يدرسنا أستاذ مَا، والعكس صحيح..
وَإِذَا كُنْت
ستدرس بِهَذِهِ المؤسسة للمرة الأُوْلَى فاحرص عَلَى بلورة وصناعة وقارك وهيبتك وقيمة مادتك..
إن أول مَا
يَجِبُ الحرص عَلَيْهِ فِي اليوم الأول.. والأيام الأُوْلَى.. باستحضار شرط المُسْتَوَى التعليمي
والمجال، هُوَ الابتسامة وخفض الجناح واللين والتعامل بمنطق المربي..
نعم.. هِيَ الأيام
الأُوْلَى، المخصصة للتشخيص والتصنيف، الَّتِي نأتيها بنفسيات متباينة، عَلَى غرار المتعلم
الَّذِي قَد يأتيك بأفضل لباس لديه ليستشرف أستاذ المادة وأصدقاءه.. فليكن لقاء تتأسس
فِيهِ المحبة بيننا وبين المتعلمين..فَلَا “نجاح” للعملية التربوية بِدُونِ محبة
وارتياح.. فما “أتعس” أستاذا يؤم الناس وهم لَهُ كارهون.. وَهُوَ يعلم ذَلِكَ..
هَذِهِ هِيَ بعض الأشياء الَّتِي من الأحسن القيام بِهَا خِلَالَ الحصة الأُوْلَى:
هَذِهِ هِيَ بعض الأشياء الَّتِي من الأحسن القيام بِهَا خِلَالَ الحصة الأُوْلَى:
  • الترحيب ومباركة نجاح السنة الماضية،
  •  يمكن فتح هامش صغير للتعارف بَيْنَ التلاميذ كأن يقدم كل تلميذ ذاته: الاسم
    الكامل- ماذا قرأ فِي العطلة الصيفية- طموحه وحلمه فِي المستقبل؟ مَعَ تفادي الأسئلة
    المحرجة من قبيل مهنة الأب وما شاكل ذَلِكَ.. مَا دام الغرض هُوَ “تذويب الجليد” ومعرفة
    واستشراف قدرة التلميذ التواصلية،
  • تمكين التلميذ من قائمة المستلزمات الدراسية المتعلقة بالمادة،
  •  فتح دردشة حول أهمية المادة وآفاقها،
  • طرح أسئلة مِنْ أَجْلِ استذكار دروس المادة السنة السابقة: أهَمُ المؤلفين أَوْ
    الكُتاب- أحسن درس أعجبك- أحسن درس استفدت مِنْهُ- ماذا تتذكر من المادة-أَوْ أسئلة
    محددة فِي مكونات معينة  مَعَ مراعاة خصوصية
    كل مادة..؟
  •  إلقاء نظرة عَلَى طبيعة الدروس المبرمجة خِلَالَ الموسم الحالي عبر تصفح الكتاب
    المدرسي ومجزوءاته مَعَ تعليم التلميذ كيفية التَعَامُل مَعَهُ،
  •  شرح منهجية التواصل “التعاقد” دَاخِل الفصل الدراسي،
  •  القيام بتشخيص بمواصفاته البيداغوجية والديداكتيكية دون الوقوع فِي شرك
    التقويم.
وللأستاذ “كامل الصلاحية” فِي استثمار ثقافته المعرفية
والبيداغوجية لإنجاح التواصل واللقاء الأولين، مَعَ الحرص عَلَى الليونة، والحذر من
التساهل الَّذِي قَد يضفي عَلَى اللقاءات/ الحصص الأُوْلَى نوعا من الميوعة..
30 وثيقة وملف لَا بُدَّ أَنْ تتوفر لَدَى الأستاذ، يمكنك تحميلها بالضغط عَلَى اسم الوثيقة أَوْ الملف:

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى