التعاضدية العامة للتربية الوطنية في جمعها العام الـ56 تَعِدُ بمزيد من الأوراش الإصلاحية لتقريب خدماتها

.
احتضن فندق أطلس اسني يوم الخميس 25 نونبر2021 بمراكش أشغال الجمع العام 56
للتعاضدية العامة للتربية الوَطَنِية تحت شعار:” التعاضد من الدعامات الأساسية
لتنزيل الحماية الاجتماعية”، حَيْتُ مرت أجواء الجمع فِي إِطَارِ من الأخوية
والتعاضد بَيْنَ المناديب عَلَى اختلاف انتمائاتهم النقابية، وتوحدت كلمة الجميع فِي
الدفاع عَنْ مصالح الشغيلة التعليمية وطرح افكار بناءة للرقي بالعمل التعاضدي،
وبمناسبة هَذَا العرس التعاضدي، وجه السيد رَئِيس التعاضدية العامة للتربية الوَطَنِية
ميلود معصيد كلمة مؤثرة فِي الحاضرين كَانَت ذات أبعاد إنسانية واجتماعية تحمل نفسا
إيجابيا ومسؤولا، إِذْ سجل أهدافا ذات أبعاد استراتيجية تحمل تحديا مِنْ أَجْلِ تَجَاوز
المعيقات بشراكة مَعَ مناديب التعاضدية والمجلس الإداري والمكتب التنفيذي للتعاضدية،
وأبرزت كلمة السيد رَئِيس التعاضدية أهَمُ التطورات الَّتِي عرفتها تعاضدية أسرة التَّعْلِيم
مُنْذُ الجموع العامة السابقة إِلَى غاية الجمع العام الحالي، مٌجَسًدة بعرض مصور يُوثق
لمختلف إنجازات التعاضدية الَّتِي تميزت بإرساء العديد من الأوراش الإصلاحية ودمقرطة
الفعل التعاضدي وتوسيع خريطة انتشار مكاتب الاتصال، مِنْ أَجْلِ تقريب الخدمات لِنِسَاءِ
وَرِجَالِ التَّعْلِيم
.

وَأَكَّدَ السيد معصيد أن التعاضديات مطالبة أكثر مِنْ أَيِّ وقت بالمضى قدما مِنْ أَجْلِ
تحصين صفوفها، وتعزيز تنسيقها، وتوحيد كلماتها، مِنْ أَجْلِ مواجهة التحديات والرهانات
الجديدة، والإشادة بالمسيرة الطويلة البناءة للتعاضديات بالمغرب الَّتِي ساهمت بحظ
وافر فِي إرساء قواعد وأسس التغطية الصحية الأساسية والتكميلية

واستحضر السيد ميلود معصيد ماحفلت بِهِ الخطابات السامية فِي أُفُقِ بلورة
النموذج التنموي الجديد الَّذِي دَعَا إِلَيْهِ جلالة الملك محمد السادس خِلَالَ خطاب العرش
الأَخِير، لِمُوَاجَهَةِ مَا تفرضه الألفية الثَّـالِثَة من تحديات لجعل القطاع التعاضدي شريكا
أساسيا فِي مجال الحماية الاجتماعية برهاناتها الكبرى الَّتِي تستدعي اليوم أن يكون
هَذَا القطاع دعامة أساسية ضمن باقي الفاعلين فِي توحيد المجهودات والرؤى عَلَى أمل ألا
يظل حلقة ثانوية فِي بلورة السياسات العمومية المتصلة بالسياسات الاجتماعية

.
كَمَا أشاد الرئيس فِي كلمته أَمَامَ عموم الفاعلين فِي القطاع بالأوراش الإصلاحية
الَّتِي تعرفها التعاضدية، والمُواكبة مِنْ طَرَفِ مصالح الوصاية الممثلة فِي وِزَارَة الشغل و
الإدماج المهني ، ووزارة المالية والاقتصاد والإدارة، وهيئة مراقبة التأمينات
والاحتياط الاجتماعي، وَكَذَا مؤسسة وسيط المملكة فِي إِطَارِ التفاعل بَيْنَ المؤسستين فِي
مَا يَخُصُّ معالجة الشكايات، وَكَذَا الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي (الصندوق
المغربي للتامين الصحي)، الوكالة الوَطَنِية للتأمين الصحي، وِزَارَة التربية الوَطَنِية
والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، مؤسسة محمد السادس لِلنُّهُوضِ
بالأعمال الاجتماعية للتربية والتَّكْوين والأكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين، مَعَ
الحرص الشديد عَلَى إيصال النفع لِفَائِدَةِ المنخرطين وتقريب الخدمات و تجويدها مركزيا
وجهويا، كَمَا أَكَّدَ عَلَى ضرورة الدفاع عَنْ ديمومة التعاضد ودعم دور الأجهزة المنتخبة
حفاظا عَلَى مبدأ الديمقراطية. وتفعيلا لمبدأ المقاربة النوعية وتعزيز مكانة المرأة
دَاخِل الأجهزة المسيرة للتعاضدية، فَقَدْ تَمَّ التأكيد عَلَى ضرورة الرفع من تمثيليتها
ترسيخا للوثيقة الدستورية من قبل السيد الرئيس
.
وموازاة مَعَ ذَلِكَ عرف الجمع العام تلاوة التقريرين الأدبي و المالي للدورة
المحاسباتية 2019 ، حَيْتُ سجل المناديب والمندوبات بارتياح مضامين التقارير الَّتِي
عرضت عَلَيْهِمْ مؤكدين ذَلِكَ بتصويتهم والمصادقة عَلَيْهَا، وَفِي نفس السياق قدمت لجنة
المراقبة المالية تقريرها حول نفس السنة المحاسبية، ليختتم بِذَلِكَ مأمور الحسابات بسط
تفاصيل تقريره حول الوضعية المالية للتعاضدية لنفس الدورة المحاسبية، وبذلك تمَّ عرض
ملتمسات عَلَى أنظار الجمع العام تَهُمُّ: الأوراش الاصلاحية، وتعزيز سياسة القرب، حَيْتُ
حظيت جميعها بالمصادقة، تلتها انتخاب لجنة المراقبة الَّتِي تمت فِي جو من الديمقراطية
والشفافية

وَقَد عرف الجمع العام تكريم السيد ميلود معصيد رَئِيس التعاضدية العامة للتربية للوطنية مِنْ طَرَفِ التعاضديات الشريكة، اعترافا بِمَا يقدمه شخصه من خدمات
تعاضدية جليلة لِنِسَاءِ وَرِجَالِ التَّعْلِيم، وَقَد اختتم الجمع العام برفع برقية الولاء
والإخلاص إِلَى السدة العالية بالله

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.