البنك الدولي يوجه الدول لـ10 إجراءات لتعافي التعليم من تأثيرات الجائحة

أكد البنك الدولي أن تتباين التحديات تتباين ولكن ثمة قائمة
من الخيارات لكي تنتقي منها البلدان لِمُوَاجَهَةِ صدمات الجائحة، والتعافي، وإرساء الأسس
لإعادة البناء بِشَكْل أفضل، والمزيد من الصمود وأنظمة التعليم المكفول للجميع.
 أوضح
البك الدولي أن هناك أولوية
ملحّة تتمثل فِي العودة إِلَى التعلّم.
 فخسائر التعلم فِي تزايد، ومن
الضروري استئناف الأطفال والشباب لعملية التعلّم، سَوَاء من خِلَالِ التعلّم الفعال عَنْ
بُعد، أَوْ مزيج من الخيارات، أَوْ العودة إِلَى أنظمة التعليم المباشر بِشَكْل آمن. وتعكف
العديد من البلدان بالفعل عَلَى إدارة أنظمة مرنة تعيد من خِلَالِهَا المدارس فتح أبوابها
جزئيا أَوْ تغلقها وفقا للظروف الصحية. ويشكل ذَلِكَ توازناً معقداً لإدارة المخاطر
الصحية فِي ظل الخسائر الهائلة فِي التعلّم، خاصة فيما بَيْنَ الفقراء.
وَعَلَى وجه التحديد، حدد البنك الدولي 10 إجراءات تستطيع البلدان أن تتخذ
قرارات بشأنها من أَجْلِ التعافي وتسريع عملية التعلّم:
  • تقييم خسائر
    التعلّم ومراقبة التقدم فِيهِ عندما يعود الأطفال إِلَى المدرسة وأثناء التعلّم
    عَنْ بُعد؛
  • تَقْدِيم دروس
    للتقوية والدعم العاطفي والاجتماعي لمساعدة الطلاب عَلَى المواكبة والانتظام
    الدراسي؛
  • إعادة هيكلة
    الدراسة الأكاديمية لتعويض الفترة المفقودة بِسَبَبِ الجائحة؛
  • تطويع المنهج
    بِحَيْثُ تعطى الأولوية للتعلّم التأسيسي (بما فِيهِ التعلّم الاجتماعي المعنوي)
    الَّذِي يعوض عَنْ الفترة المفقودة؛
  • إعداد ودعم
    المدرسين لإدارة الإجهاد، وتحسين المهارات الرقمية، وتحديد الطلاب اللَّذِينَ
    يحتاجون إِلَى المساندة، وتعديل
  • الإرشادات بِحَيْثُ
    تتلاءم مَعَهم أينما كانوا؛
  • إعداد ودعم
    الإدارة المَدْرَسِية لوضع وتنفيذ الخطط الَّتِي تكفل توافر الظروف الآمنة والصحية
    لعودة الأطفال إِلَى المدارس واستمرارية عملية التعلّم؛
  • التواصل مَعَ
    المعنيين لبناء الإحساس بالملكية وحشد الدعم والمساندة من الآباء وأولياء
    الأمور والمدرسين والعاملين فِي المدارس فضلا عَنْ المجتمع المحلي بأسره وراء
    خطط إعادة فتح المدارس؛
  • تشجيع الانتظام
    من جديد مَعَ التأكيد بِشَكْل خاص عَلَى الفئات المعرضة لخطر التسرب من التعليم؛
  • الحد من تفشي
    المرض فِي المدارس، ودعم حملات البدء فِي التطعيم واتباع الإرشادات الوبائية فِي
    الصحة والنظافة الشخصية لمنع تفشي الأمراض، وتفعيل التعلّم عَنْ بُعد؛
  • دعم التعلّم
    المنزلي من خِلَالِ توزيع الكتب، والأدوات الرقمية حيثما أمكن، والمجموعات
    المرجعية الخَاصَّة بالتعليم عَنْ بُعد لكل من الأطفال والآباء.
 يرى البنك الدولي أن الجائحة تفتح نافذة لَا تأتي
إلَّا مرة واحدة فِي العمر لدفع الاستثمارات الَّتِي تأخرت عَلَى صعيد التكنولوجيا
والمدرسين والآباء والمجتمعات المحلية بوتيرة أسرع وبشكل أفضل.
 ويمكن
للبلدان أن تبني عَلَى الدروس المستفادة من الجا
  • ينبغي سد الفجوة
    الرقمية
  • نحتاج إِلَى
    الاستثمار بقوة فِي التنمية المهنية للمدرسين، واستخدام التكنولوجيا لتعزيز
    مهمتهم
  • يلعب الآباء
    دورا مهما فِي تعليم أطفالهم، ويحتاجون إِلَى المساندة فِي الاضطلاع بِذَلِكَ الدور
  • وتتطلب الأنظمة
    القادرة عَلَى الصمود ظروفاً تعليمية أفضل فِي المنزل، فضلا عَنْ تَوْفِير الأجهزة
    الرقمية والإنترنت والكتب.

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد من أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف من أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma c’est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى