الإناث يكرسن التفوق في نتائج الدورة العادية لامتحانات “الباك” بالمغرب

.
الإثنين 4 يوليوز 2022

.
مجددا، اعتلت التلميذات سلم معدلات الدورة العادية لامتحانات الباكالوريا بِرَسْمِ موسم 2021-2022 فِي مختلف جهات المَغْرِب، مكرسات بِذَلِكَ التفوق فِي عديد من الشعب الدراسية الَّتِي تفتح الباب للولوج إِلَى مدارس عليا فِي تخصصات دقيقة ومهمة.
وَعَلَى امتداد السنوات الماضية، شهدت إِمْتِحَانَات الباكالوريا، كَمَا باقي الاختبارات الإشهادية، تفوقا نسويا كَبِيرًا عَلَى مُسْتَوَى تحصيل أولى المعدلات، وكَذَلِكَ نسب النجاح الَّتِي يرى فِيهَا تربويون بداية تحول کَبِير فِي المشهد التعليمي الوطني.
وتصدرت التلميذات نتائج الباكالوريا فِي سبع جهات، هِيَ: الرباط سلا القنيطرة، بني ملال خنيفرة، سوس ماسة، الشرق، كلميم واد نون، درعة تافيلالت والداخلة وادي الذهب.
ويتعلق الأمر بالتلميذة هدى نعناع عَنْ جهة الرباط بمعدل 19.41، ودعاء الأمين عَنْ جهة سوس ماسة بمعدل 19.14، وهبة شباكي عَنْ جهة بني ملال بـ 19.03، ومنار هراوي عَنْ جهة الشرق بـ 19.21، وهند أبا عَنْ درعة تافيلالت بـ 18.86، وإحسان كوجان بـ 18.75 عَنْ كلميم واد نون.
ووصلت نسبة نجاح الإناث هَذِهِ السنة 70.87 فِي المِئَةِ من مجموع المتمدرسات اللواتي اجتزن هَذَا الاختبار، بَيْنَمَا شكلت نسبة نجاح الذكور اللَّذِينَ اجتازوا هَذِهِ الدورة 61.01 فِي المِئَةِ.
وحصل التلميذ زيد لحروسي، عَنْ الأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين الدار البيضاء-سطات بمسلك العلوم الفيزيائية-خيار فرنسية، عَلَى أعلى معدل عَلَى المُسْتَوَى الوطني، وَهُوَ 19.44 من 20.
عبد الإله الخضري، رَئِيس المركز المغربي لحقوق الإنسان، اعتبر أن التفوق النسوي مِنْ خِلَالِ نتائج إِمْتِحَانَات الباكالوريا يعزى إِلَى عوامل كثيرة، يمكن تلخيص أهمها فِي كون الفتيات أكثر ميلا إِلَى الانضباط والالتزام بالواجبات والتركيز عَلَيْهَا.
وَأَضَافَ الخضري أن الفتيات لهن درجة عالية من الحرص والإصرار والشغف بالتعلم (Persévérance et détermination et passion d’apprentissage)، نظرا لما يتملك الفتاة مُنْذُ نعومة أظفارها من شعور بالمسؤولية والخوف والتحفظ، وما إِلَى ذَلِكَ من مؤثرات نفسية.
وَتَأْتِي هَذِهِ المُعْطَيات، وفق الخضري، بخلاف مَا توليه الأسر للفتيان اللَّذِينَ حَتَّى لو خصصت لَهُمْ حصص الدعم، فإنهم يصابون بحالة من الشرود الذهني الَّذِي يفقدهم قوة التركيز عَلَى التحصيل.
وَأَكَّدَ الحقوقي المغربي أن علاقات الأقران بَيْنَ الأولاد غَالِبًا مَا تسقط الأبناء فِي الإدمان والانحراف السلوكي، مِمَّا يضعف مردوديتهم فِي التحصيل بِشَكْل کَبِير. واليوم، أَصْبَحَ المجتمع يضج بعوامل فاقمت هَذِهِ السلوكيات، خاصة مواقع التواصل الافتراضي (تيك توك، فيسبوك).
وعبر الخضري عَنْ اعتقاده بأنه من الضروري أن تولي الأسر الاهتمام بالجوانب النفسية والفكرية والاجتماعية والسلوكية لَدَى الفتيان عَلَى قدر اهتمامها بِهَذِهِ الجوانب لَدَى الفتيات، لكنه استدرك بِأَنَّ الأسر تجد صعوبة فِي ضبط وتأطير الفتيان إلَّا بنسبة ضعيفة.
وفسر الخضري هَذَا الأمر بكون “مرحلة المراهقة لَدَى الفتيان تكون أصعب بكثير مقارنة بالفتيات، إلَّا إِذَا كَانَ الزوجان، خاصة الأب، من الحزم وَمِنْ القوة بِمَا يمكنهما من ضبط سلوكيات ومسار الأبناء، مَعَ التذكير بأهمية الجانبين المادي والأخلاقي للأسر، لما لَهُمَا من تأثير مباشر فِي مَدَى التزام الأسر بمتابعة مصير أبنائها وبناتها”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.