الإدريسي يكشف تفاصيل الجولة الجديدة من الحوار الاجتماعي القطاعي بوزارة التربية الوطنية ليوم 11 مايو 2022

عبد الرزاق الإدريسي رَئِيس الجامعة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ (التوجه الديمقراطي)

الخميس 12 ماي 2022
كشف عبد الرزاق الإدريسي الكاتب الوطني للجامعة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ (التوجه الديمقراطي) عَنْ تفاصيل الجولة الجديدة من الحِوَار الاجتماعي القطاعي بِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية، خِلَالَ اجتماع اللجنة أمس الأربعاء 11 ماي الجاري.
وَأَوْضَحَ الادريسي فِي تصريح لموقع “متمدرس”، أن الاجتماع الحواري مَعَ ممثلي وِزَارَة التربية الوَطَنِية الَّذِي دام لِأَكْثَرِ من تسع ساعات، وعرف مشاركة مستشارين للوزير، وأربعة أطر من وِزَارَة التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، بالإِضَافَةِ لممثلي النقابات، مسجلا تشبث نقابته بِضَرُورَةِ تسريع حل كل الملفات العالقة وَعَلَى رأسها مِلَفّ التعاقد.
وَأَبْرَزَ الكاتب الوطني للجامعة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ (التوجه الديمقراطي)، أن الاجتماع افتتح بنقاش مِلَفّ التعاقد، وَذَلِكَ لكون لجنة الحِوَار هِيَ اللجنة نفسها المكلفة بتدارس مِلَفّ إدماج المتعاقدين، مشيرا إِلَى أَنَّ الوقت قَد حان لحل هَذَا الملف ووضع حد لِكُلِّ الاقتطاعات الَّتِي تطال أجور هَذِهِ الفئة من المدرسين والتضييق والانتقام الَّذِي يتعرضون لَهُ.
وَشَدَّدَ الإدريسي، عَلَى أن مِلَفّ التعاقد بَاتَ فِي حاجة لتدخل مباشر لرئيس الحكومة ووزير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، مؤكدا أن الموضوع يتجاوز صلاحيات اللجنة.
وَنَاقَشَ الاجتماع كذلك مِلَفّ تسوية الترقيات، والنظام الأساسي لموظفي وِزَارَة التربية الوَطَنِية، وَالَّذِي اعتبر الإدريسي، أن الإشتغال عَلَيْهِ يتم بوتيرة بطيئة، داعيا الوزارة إِلَى العمل عَلَيْهِ بسرعة وجدية أكثر.
وَأَضَافَ المسؤول النقابي، أن الوزارة أَكَّدَتْ عدم توفرها عَلَى مشروع جاهز للنظام الأساسي، مشيرا إِلَى أَنَّهُمْ “طالبوا بِذَلِكَ فِي اجتماع سابق، وَأَكَّدَ لَهُمْ الوزير أَنَّهُمْ لَا يتوفرون عَلَيْهِ وَسَيَتِمُّ بناءه بِشَكْل جماعي وبمشاركة الوزارة والنقابات”.
ونقلا عَنْ الإدريسي، فَقَدْ تَمَّ خِلَالَ الاجتماع، مناقشة ملفي الوظائف والفئات والهيئات الَّتِي سيتضمنها النظام الأساسي، بالإِضَافَةِ لطريقة تقييم الأداء المهني لِهَيْئَةِ التدريس.
وسجل الكاتب الوطني للجامعة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ ـ التوجه الديمقراطي، وضع أربع سيناريوهات فِيمَا يَخُصُّ الوظائف والفئات والهيئات، مِنْهَا الهيئة التربوية وَالتَعْلِيم (المدرسين، الموجهين، المبرزين، المفتشين)، هيئة الإدارة والتدبير (الإدارة التربوية؛ أطر التخطيط الإداري والمالي والمادي)، بالإِضَافَةِ للاختصاصيين والذين يضمون أطر الدعم الاجتماعي والنفس، ومقومي التعثرات وَعَلَى رأسها النطق، مشيرا إِلَى أَنَّ هَذَا الإطار سَيَتِمُ العمل بِهِ لأول مرة فِي المَغْرِب.
كَمَا تمَّ خِلَالَ اللقاء التطرق للهيئات والوظائف فِي الوزارة، وَالَّتِي أَكَّدَ الإدريسي، أَنَّهَا ستبقى نفسها، وسينضاف إِلَيْهَا المساعدون التقنيون والإداريون والإطار الباحث بِالنِسْبَةِ لحاملي الدكتوراه.
وَفِيمَا يَخُصُّ مِلَفّ تقييم الأداء المهني لِلَمُْدَرِّسِينَ، أوضح المتحدث، أَنَّهُ تمَّ خِلَالَ الاجتماع تمَّ تَقْدِيم ثمانية نماذج لأنظمة تربوية مختلفة هِيَ: كندا وسنغافورة، وأمريكا وفرنسا والشيلي والأردن والإمارات واستراليا، وَالَّتِي تمت مقارنتها بالنظام المغربي، مسجلا عدم موضوعية هَذَا الأَخِير، وَالَّذِي يشترط تنقيط كل من المدير والمدير الإقليمي والمدير الأكاديمي للمدرس.
وعرض خِلَالَ اجتماع النقابات بالوزارة، كذلك مجموعة من مشاريع القرارات والمذكرات، أبرزها قرار ولوج مسلك الإداررة، وَالَّذِي عبرت “التوجه الديمقراطي” عَنْ رفضها لَهُ، وَالَّذِي بَاتَ يفرض عَلَى الأساتذة الراغبين فِي الإلتحاق بالإدارة التوفر عَلَى 15سنة فِي مهنة التدريس وشهادة الإجازة والسلم 11، حَيْتُ اعتبر الإدريسي أَنَّ كُلَّ هَذِهِ الشروط الجديدة، غير موضوعىه وغير مقبولة وستخلق نفورا لَدَى الأساتذة من مهن الإدارة.
وَأَكَّدَ الإدريسي أَنَّهُ خِلَالَ جلسة حوار يوم أمس، لَمْ يتم إنهاء النقاش بخصوض أي مِلَفّ من الملفات، مشيرا إِلَى أَنَّهُ تمَّ الاتفاق عَلَى عقد اجتماع آخر، يوم غد الجمعة 13 ماي.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.