الأنفلونزا الموسمية و أوميكرون تهدد صحة التلاميذ و تنذر بتمديد العطلة المدرسية

وَأَوْرَدَ حيان، فِي تصريح لموقع متمدرس، أن السلطات التربوية تباشر حملات فِي إِطَارِ “إذكاء الوعي” للمحافظة عَلَى المكاسب المحققة فِي معركة محاربة فيروس كورونا، “بعد التراخي العام المسجل فِي المجتمع ككل، عَلَى مُسْتَوَى الالتزام بالتدابير والإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس”، مضيفا أن “أي تلميذ أَوْ إطار تَرْبَوِي مشكوك فِي إصابته تَتِمُّ إحالته عَلَى السلطات الصحية مِنْ أَجْلِ إجراء الاختبار”.
ويتحدث بعض المدرسين عَنْ تسجيل غيابات فِي صفوف التلاميذ خِلَالَ الأسبوع الأَخِير بِسَبَبِ الإصابة بالحمى وصداع الرأس، فِي حين اعتبر آخرون أن هَذِهِ الأعراض تظل عادية وتسجّل فِي كل موسم شتاء بِسَبَبِ الأنفلونزا الموسمية.
هَذَا الطرح أكده سعيد حيان، المدير الإقليمي لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية بسلا، إِذْ أَفَادَ بِأَنَّ “مرحلة الخريف تعرف، عادة، انتشار الإصابة بالأنفلونزا الموسمية الَّتِي تصيب الكبار والصغار”، مشيرا إِلَى أَنَّ “السلطات التربوية تتعاطى بحزم مَعَ أي حالة مشكوك فِي إصابتها بفيروس كورونا، سَوَاء فِي صفوف التلاميذ أَوْ الأطر التربوية”.فِي هَذَا الصدد قَالَ نور الدين عكوري، فِي تصريح لموقع متمدرس، إن السلطات الصحية ستقرر فِي مسألة تمديد العطلة المَدْرَسِية، مشيرا إِلَى أَنَّ “الفدرالية تتوقع ألا يكون هُنَاكَ تمديد شامل، وَأَن تكتفي السلطات الصحية باعتماد التَّعْلِيم عَنْ بُعْدْ بِالنِسْبَةِ لتلاميذ المدارس الَّتِي قَد تُسجّل بِهَا إصابات بالفيروس”.فِي السياق نفسه قَالَ نور الدين عكوري، رَئِيس الفدرالية الوَطَنِية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، إِنَّهُ “باستثناء حالات الإصابة بفيروس كورونا الَّتِي ظهرت فِي مؤسسة تعليمية بالرباط وأخرى بالبيضاء، لَمْ تتوصل الفدرالية بأي معلومة عَنْ تسجيل إصابات بالفيروس فِي جهات أُخْرَى”.
وَفِي ظل تزايد حالات الإصابة بمتحور “أوميكرون”، الَّتِي وَصَلَتْ إِلَى 112 حالة مؤكدة، تركت الحكومة الباب مفتوحا لاحتمال تمديد العطلة المَدْرَسِية البينية، إِذْ أَكَّدَ الناطق الرسمي باسمها أول أمس الخميس أن الحسم فِي هَذَا الأمر سَيَتِمُ فِي مطلع يناير، بناء عَلَى تطور الوضعية الوبائية.
وَفِي السِّيَاقِ ذاته أَصْبَحَ طاغيا هاجس ضرب مبدأ تكافؤ الفرص فِي حال اعتماد التَّعْلِيم عَنْ بُعْدْ بِالنِسْبَةِ لبعض التلاميذ والإبقاء عَلَى التَّعْلِيم الحضوري للآخرين.ويرى نور الدين عكوري أن التَّعْلِيم عَنْ بُعْدْ “ لَا يضمن تكافؤ الفرص بَيْنَ جميع التلاميذ، وَهُوَ مَا تأكد بالملموس حين تمَّ اعتماد هَذَا الخيار السنة الفارطة”، ذاهبا إِلَى القول إن “اعتماد المزاوجة بَيْنَ التَّعْلِيم الحضوري وَالتَعْلِيم عَنْ بُعْدْ سيكون أسوأ، لأنه سيعمّق تفاوت الفرص بَيْنَ التلاميذ”.وَشَدَّدَ المتحدث ذاته عَلَى ضرورة اعتماد مقاربة تشاركية فِي اتخاذ أي قرار بِشَأْنِ تمديد العطلة المَدْرَسِية، مشيرا إِلَى أَنَّ “وِزَارَة التربية الوَطَنِية عقدت لقاءا واحدا فَقَطْ للتعارف بعد تعيين الوزير الجديد، وَلَمْ تُعقد لقاءات أُخْرَى بعد ذَلِكَ بِشَأْنِ تطور الوضعية الوبائية”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici TME

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى