الأمن الوطني يحذر من وسطاء التوظيف

.

بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني

الأمن الوطني يحذر من وسطاء التوظيف.
عالجت مصالح المديرية العامة للأمن الوطني، فِي الآونة الأخيرة، عَدَدًا من قضايا النصب الَّتِي يستخدم فِيهَا المشتبه فيهم أسلوبا إجراميا مشوبا بالاحتيال، يتمثل فِي تَقْدِيم ادعاءات زائفة ومضللة للنصب عَلَى الضحايا وسلبهم مبالغ مالية، بدعوى التوسط لَهُمْ فِي اجتياز مُبَارَيَات ولوج أسلاك الشرطة.
وَقَد حرصت مصالح الأمن الوطني عَلَى تعميق الأبحاث والتحريات المنجزة فِي هَذِهِ القضايا تحت إشراف النيابات العامة المختصة، لِتَشْمَل جميع الفاعلين الأصليين والمساهمين والمشاركين فِي ارتكاب هَذِهِ الأفعال الإجرامية، بِمَا يضمن زجر هَذَا النوع من القضايا الَّذِي يمس بالأموال والممتلكات ويقدم صورة مغلوطة عَنْ شفافية المباريات المهنية لِوُلُوجِ الوظيفة الشرطية.
وبالرغم من المقاربة التواصلية المندمجة الَّتِي اعتمدتها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني للتعريف بالميثاق الجديد للتوظيف الشرطي، الَّذِي قوامه النزاهة والاستحقاق وتكافؤ الفرص، ورغم التواصل المؤسساتي المتواتر لتسليط الضوء عَلَى قضايا النصب الَّتِي تعتمد هَذَا الأسلوب الإجرامي، إلَّا أن الملاحظ هُوَ استمرار تسجيل قضايا مماثلة بِسَبَبِ وقوع ضحايا جدد فِي الغلط التدليسي.
وَمِنْ منطلق تعزيز آليات الوقاية من الجريمة، تجدد المديرية العامة للأمن الوطني التذكير بِأَنَّ مُبَارَيَات ولوج أسلاك الشرطة تخضع لميثاق مندمج يقطع مَعَ مختلف صور الغش، ويوطد آليات النزاهة، بِشَكْل يجعل الاستحقاق والكفاءة هُمَا السبيل الوحيد لاجتياز المباريات والنجاح فِيهَا، كَمَا أَنَّهَا تهيب بعموم المرشحين والمرشحات بِأَنَّ لَا ينساقوا مَعَ الادعاءات المضللة والاحتيالية الَّتِي تدعي الوساطة فِي التوظيف مقابل مبالغ مالية، مَعَ الإبلاغ الفوري عَنْ أصحاب هَذِهِ الادعاءات لتطبيق القانون فِي مواجهتهم.
المديرية العامة للأمن الوطني تحذر من وسطاء التوظيف

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici DRob

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.