اقتراب الدخول المدرسي يفشل في انتشال الملابس الجاهزة من الكساد التجاري

السبت 4 شتنبر 2021

جرت العادة أن تشهد المحلات التجارية لبيع الملابس الجاهزة إقبالا كَبِيرًا مِنْ طَرَفِ زبائنها خِلَالَ الأيام الأخيرة من شهر غشت من كل سنة، مِنْ أَجْلِ تَوْفِير ألبسة جديدة للطلبة والتلاميذ المقبلين عَلَى استئناف دراستهم، مِمَّا يخلق انتعاشا يغطي جزءا مهما من مصاريف وحاجيات المشتغلين فِي هَذَا القطاع.
وَإِذَا كَانَت مجموعة من القطاعات قَد تضررت مُنْذُ ظهور جائحة كورونا بالمغرب، فَإِنَّ تجارة الملابس الجاهزة، بِحَسَبِ تصريحات مشتغلين فِيهَا، لَمْ تنج من الضرر الناتج عَنْ الإجراءات الَّتِي واكبت تصاعد وتراجع الوضع الوبائي، مِمَّا جعل تجار هَذَا النوع من الملابس يسجلون اختلافا واضحا بَيْنَ الرواج الَّذِي كَانَ يسجل قبل الجائحة وما تعيشه التجارة خِلَالَ الأسبوعين الماضي والجاري.أزمة واحدة
محمد حداد، مستشار بغرفة التجارة والصناعة والخدمات لِجِهَةِ بني ملال خنيفرة، قَالَ إن “أسعار الملابس سجلت خِلَالَ الدخول المدرسي الجاري ارتفاعا يتراوح بَيْنَ 5 و24 درهما فِي سوق الجملة مقارنة مَعَ السنة الماضية، والمحافظ بدورها سجلت زيادة فِي الأسعار تَتَرَاوَحُ بَيْنَ 10 و50 درهما، وَذَلِكَ بِسَبَبِ المشاكل الَّتِي عرفتها عملية الاستيراد بِسَبَبِ الجائحة، حَيْتُ ارتفعت التكاليف لحماية السوق الداخلية، لكن هَذَا الإجراء تسبب فِي ارتفاع الأسعار وقلة السلع”.
ويشدد المتحدث ذاته، فِي تصريح لموقع متمدرس، عَلَى أن “تجارة الملابس الجاهزة تعرف فِي الوقت الراهن رواجا ضعيفا جدا، إن لَمْ نقل إِنَّهُ متوقف تماما، وَذَلِكَ راجع لِعِدَّةِ أسباب، من بينها الوضع الوبائي الَّذِي تعيشه البلاد، والاستعداد للانتخابات، وتلقيح الطلبة والتلاميذ…، حَيْتُ تتداخل كل هَذِهِ العوامل لتؤدي فِي النهائية إِلَى تأخر الأسر المغربية فِي الإقبال عَلَى شراء الملابس استعدادا للدخول المدرسي”.
كَمَا يوضح محمد حداد أن “الجهات الوصية عَلَى القطاع، وَعَلَى رأسها وِزَارَة التجارة والصناعة، لَا تجالس المهنيين والجمعيات الحقيقية الَّتِي تعيش مَعَ التجار وتعرف معاناتهم اليومية”، مشيرا إِلَى أَنَّ “الجهات الوصية عَلَى القطاع تحاور الشركات الكبرى فَقَطْ، وَلَا تبدي أي إشارات وَلَا تجري أي تشاور وَلَا تفتح أي حوار مَعَ المشتغلين فِي تجارة القرب والمركبات التجارية، لذلك تسجل التجارة عموما، وتجارة الملابس الجاهزة بِشَكْل خاص، تراجعا كَبِيرًا يوما بعد يوم”.المصير المجهول
يقول محمد أمغار، عضو المكتب التنفيذي للنقابة الوَطَنِية للتجار والمهنيين، إن “تجارة الملابس الجاهزة بدأت مُنْدُ ظهور وباء كوفيد تتكبد خسائر كبيرة نتيجة إغلاق المحلات وتوقف الأَنْشِطَة التجارية لفترات يتغير عدد ساعاتها تماشيا مَعَ تطور الوضع الوبائي، فِيمَا استمرت الأزمة وتعمقت بِسَبَبِ ضعف القوة الشرائية من جهة، وإقصاء القطاع مِنْ أَيِّ دعم من جهة ثانية”.
ويضيف المتحدث ذاته، فِي تصريح لموقع متمدرس، أن “قطاع الملابس الجاهزة من القطاعات الأكثر تضررا من الجائحة، سَوَاء عَلَى مُسْتَوَى التسويق أَوْ فِي مَا يَخُصُّ الإكراهات المجحفة الَّتِي لَمْ تراع النكبة الَّتِي عاشها القطاع، مِمَّا تسبب لِعَدَدٍ من التجار فِي الإفلاس والإغلاق النهائي، فِيمَا قاوم تجار آخرون وحاولوا تحسين أوضاعهم بعزيمتهم وَعَلَى حساب صحتهم وقوت أبنائهم، وبقي تدخل الدولة فِي هَذَا الباب من سابع المستحيلات”.
وَيُشِيرُ أمغار إِلَى أَنَّ “تجار الملابس عاشوا أزمة حقيقية مُنْذُ ظهور الوباء وتطبيق الإجراءات الاحترازية، مِمَّا ترتبت عَنْهُ إكراهات ضريبية وجبائية مجحفة، وتراكم الديون وفواتير الماء والكهرباء والكراء”، مضيفا أن “التاجر يواجه مصيرا مظلما استحال مَعَهُ الحصول عَلَى القوت اليومي، فِيمَا اختار بعض المتضررين الانتحار بِسَبَبِ الديون والشيكات، وَمَعَ الدخول المدرسي الجاري انتشرت تجارة الرصيف من جديد، مِمَّا سيعمق أزمة هَذَا القطاع المتأزم أصلا”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى