ارتفاع إصابات كورونا بين التلاميذ يتسبب في إغلاق مدارس جديدة والعودة إلى نمط التعليم عن بعد

أَمَامَ تنامي حالات الإصابة بالمتحور الجديد “أوميكرون”، تظل مكونات المنظومة التربوية بِجِهَةِ مراكش – آسفي معبأة، وَذَلِكَ قصد ضمان السلامة الصحية دَاخِل المؤسسات التعليمية التابعة لِهَذِهِ الجهة من المملكة.وتتجسد هَذِهِ التعبئة العامة فِي الاحترام التام للبروتوكول الصحي المعتمد من قبل السلطات المختصة، بهدف الحد من انتشار الجائحة، وَحِمَايَة صِّحَة الأطر البيداغوجية والإدارية والتلاميذ، أَمَامَ متحور جديد شديد العدوى خلافا لسابقيه.
وقام فريق من القناة التلفزية الَّتِي تبث بِشَكْل مستمر (M24)، التابعة لوكالة المَغْرِب العربي للأنباء، بزيارة إِلَى الثَّانَوِيَة التأهيلية الحسن الثاني بمراكش، حَيْتُ تمت معاينة ملصقات تحث عَلَى الوقاية وأخرى إخبارية وضعت لتحسيس التلاميذ إزاء مخاطر هَذِهِ الجائحة، وتشجيعهم عَلَى اعتماد الإجراءات الحاجزية الضرورية فِي مثل هَذِهِ الظرفية الاستثنائية، لاسيما إجبارية ارتداء الكمامات الواقية، واحترام التباعد الجسدي، وغسل اليدين بِشَكْل منتظم، والتعقيم بِوَاسِطَةِ المطهرات الكحولية.
وإلى جانب التدابير المعتمدة لِضَمَانِ السلامة الصحية لِلَمُْدَرِّسِينَ، والأطر الإدارية والمتعلمين، هُنَاكَ، أيضًا، اعتماد التشوير اللازم دَاخِل وخارج قاعات التدريس، قصد تفادي الاختلاط والتجمعات غير الضرورية، وضمان سلاسة التنقلات دَاخِل فضاءات التربية والتَّكْوين.
وَفِي تصريح لقناة (M24)، أَشَارَ مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتَّكْوين لمراكش – آسفي، السيد مولاي أحمد الكريمي، إِلَى أَنَّ لجانا مختصة تسهر عَلَى التنزيل الدقيق لمقتضيات المذكرة الوزارية المرتبطة بتدبير الجائحة، بِشَكْل يضمن السلامة الصحية دَاخِل المؤسسات التعليمية، وَذَلِكَ بِتَنْسِيقٍ مَعَ السلطات المحلية والصحية.
وَأَوْضَحَ أن الأمر يَتَعَلَّقُ بالاحترام الصارم للتدابير الوقائية (ارتداء الكمامات، التباعد، التشوير، والإجراءات الحاجزية)، والتدخل السريع والمباشر لمكافحة انتشار المتحور الجديد “أوميكرون” دَاخِل المؤسسات التعليمية.
وَفِي هَذَا الإطار، أبرز أن الأكاديمية قَامَتْ، بتعاون مَعَ السلطات الترابية والصحية، بإغلاق ثلاث مؤسسات تعليمية، سجلت بِهَا حالات إصابة ب(كوفيد-19) تفوق 10 حالات، موضحا أن هَذِهِ المؤسسات انتقلت إِلَى نمط التدريس عَنْ بُعْدْ، فِي انتظار قرار إعادة فتحها، طبقا للبروتوكول الصحي الَّذِي أقرته السلطات المختصة.
وَأَضَافَ أن “اللجان المختصة تقوم أيضًا، بالتتبع اليومي لإحصائيات الحالات المسجلة عَلَى صعيد المؤسسات التعليمية التابعة لمختلف المديريات الإقليمية للأكاديمية الجهوية لمراكش – آسفي، الأمر الَّذِي يسمح باتخاذ القرار المناسب والسريع، تَبَعًا لتنامي الحالات، وَكَذَا التتبع والمواكبة للحالات المخالطة”.
وَفِي هَذَا السياق، ذكر السيد الكريمي بِضَرُورَةِ مواصلة الانخراط فِي التدابير الوقائية، عبر التَّلْقِيح ضد (كوفيد-19) بِالنِسْبَةِ للتلاميذ والأطر البيداغوجية والإدارية، باعتباره السبيل الوحيد الكفيل بمواجهة تفشي الجائحة.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici TME

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى