اتفاقيات وشراكات متميزة تُبرِزُ دينامية عالية للارتقاء بالرياضة المدرسية

 
تعددت
الأدوار الَّتِي تلعبها الرياضة المَدْرَسِية، فإلى جانب دورها التربوي والتكويني وتحصين
الناشئة من كل أنواع الانحراف السلوكي، باتت تشكل مشتلا خصبا لإكتشاف المواهب
الواعدة الَّتِي قَد تعزز الحضور المغربي فِي مختلف المحافل الرياضية المحلية والدولية
.
 
فسنة بعد أُخْرَى، يظهر التوجه المتزايد للمغرب صوب الرياضة المَدْرَسِية
باعتبارها خزانا لَا ينضب للمواهب والطاقات الإبداعية فِي أنواع مختلفة من الرياضات،
يعزز أرصدة الأندية والجمعيات والجامعات الرياضية، وَيُسَاهِمُ فِي رسم ملامح أبطال
المستقبل
.
 
وَيَأْتِي هَذَا الاهتمام انطلاقا من الدور الكبير للرياضة المَدْرَسِية
باعتبارها دعامة أساسية للرياضة الوَطَنِية، وفضاء حقيقي للتنقيب عَنْ الأبطال وصقل مهاراتهم قبل الاحتراف، ومجالا حيويا يساهم فِي التربية
السليمة للتلميذات والتلاميذ وتكوين شخصيتهم ومساعدتهم عَلَى اكتساب المعارف
والمهارات، فَضْلًا عَنْ كونها تزرع فيهم قيم الروح الجماعية والمنافسة الشريفة
.
 
وتجد هَذِهِ العناية بالرياضة المَدْرَسِية مضامينها الأساسية انطلاقا من
تكريسها للإرادة الَّتِي عبرت عَنْهَا الرسالة السامية الَّتِي وجهها صاحب الجلالة الملك
محمد السادس للمشاركين فِي المناظرة الوَطَنِية حول الرياضة (الصخيرات- أكتوبر 2008)
.
 
هَذَا الاهتمام المتزايد بالرياضة المَدْرَسِية خاصة والرياضة الوَطَنِية عموما برز جليا مِنْ خِلَالِ تنظيم الدورة الـ17 للبطولة الدولية للألعاب الرياضية المَدْرَسِية “جمنزياد” سنة
2018 بمشاركة 3000 رياضي ورياضية يمثلون 58 بلدا مِنْهَا 20 بلدا إفريقيا وتعيين إطار
مغربي رَئِيسًا للاتحاد الدَّوْلِي للرياضة المدرسة فِي إفريقيا ، لولاية تمتد لأربع سنوات
.
وَقَد أولت وِزَارَة التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم
العالي وَالبَحْث العلمي عناية خاصة للرياضة المَدْرَسِية ترجمت أواخر الشهر المنصرم
بالتوقيع عَلَى اتفاقيات شراكة وتعاون بَيْنَ الوزارة وممثلي عَدَدُُ مِنَ الجامعات الرياضية
الوَطَنِية
 تبرز الدينامية العالية فِي عمل الوزارة لِلْإِرْتِقَاءِ بالرياضة المَدْرَسِية  وَالَّتِي تروم
بالأساس
  تثمين التعاون لِلْإِرْتِقَاءِ بممارسة الرياضات المعنية بِهَذِهِ الشراكات
محليا وجهويا ووطنيا ودوليا، واكتشاف المتعلمات والمتعلمين الموهوبين، وَذَلِكَ عبر
تنظيم منافسات رياضية وفق برنامج محدد، فَضْلًا عَنْ تعميم ممارسة الرياضات المعنية مَا
أمكن بِالمُؤَسَّسَاتِ التعليمية العمومية والخصوصية
.
 
وبهذه المناسبة، أَكَّدَ السيد سعيد أمزازي وَزِير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين
المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، أن الوزارة تولي عناية خاصة بالرياضة
المَدْرَسِية لوعيها التام بِمَا لِهَذَا القطاع من أهمية بالغة فِي تربية المتعلمات
والمتعلمين وتكوينهم التكوين السليم مِنْ خِلَالِ اكتساب المعارف وتنمية الملكات
الرياضية واكتساب العادات الصحية والوقائية وترسيخها وتحصين الناشئة من كل أنواع
التطرف والعنف والانحراف
.
وَفِي هَذَا الإطار تسهر مديرية الارتقاء بالرياضة المَدْرَسِية بالوزارة بمساهمة الجامعة
الملكية المغربية للرياضة المَدْرَسِية، عَلَى وضع برنامج سنوي للنشاط الرياضي المدرسي
وتتبع إنجازه وتقييمه
.
 
وَفِي هَذَا الصدد، أَكَّدَ عبد السلام ميلي ،مدير مديرية الارتقاء بالرياضة
المَدْرَسِية، فِي تصريح لوكالة المَغْرِب العربي للأنباء، أن الرياضة المَدْرَسِية تعتبر
مكونا أساسيا من مكونات الإرتقاء بجودة منظومة التربية والتَّكْوين، ورافعة للتنمية
البشرية لتأثيرها الإيجابي عَلَى سلوك وثقافة وصحة الفرد والمجتمع، ودعامة حقيقية
لتطعيم المنظومة الرياضية الوَطَنِية بالأطر الكفأة والمواهب الرياضية من التلميذات
والتلاميذ
.
 
وَأَضَافَ، ميلي ،الأستاذ المبرز للتربية البدنية، أن وِزَارَة التربية
الوَطَنِية تحرص، بتعاون مَعَ الجامعة الملكية المغربية للرياضة المَدْرَسِية، مِنْ خِلَالِ حصص
مادة التربية البدنية والرياضية وأنشطة الجمعية الرياضية المَدْرَسِية عَلَى تأمين
ممارسة رياضية لِجَمِيعِ المتمدرسين إناثا وذكورا، مَعَ تَوْفِير عرض غني ومتنوع يَتَضَمَّنُ عدة
أنواع رياضية تلبي حاجياتهم بالإِضَافَةِ إِلَى تشجيع التميز الرياضي المدرسي
.
 وتابع أن
الرياضة المَدْرَسِية تَحْظَى بأهمية بالغة ضمن المشاريع المنبثقة عَنْ القانون الإطار رقم
51.17 المتعلق بِمَنْظُومَةِ التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي وَالَّذِي يَتَضَمَّنُ الاستراتيجية
الجديدة لِلنُّهُوضِ والارتقاء بالرياضة المَدْرَسِية، وتَرْتَكِزُ عَلَى محاور أهمها دعم الرياضة
للجميع والانفتاح عَلَى الرياضات الَّتِي تَحْظَى بِإِهْتِمَامِ الشباب، والتميز الرياضي
والدراسي، وتأهيل العنصر البشري
.
 وَفِي السِّيَاقِ
ذاته، قَالَ عبد السلام ميلي إن المديرية، ومراعاة للظروف الاستثنائية الَّتِي يعيشها
المَغْرِب جراء وباء “كورونا”، اتخذت مجموعة من الإجراءات لتدبير فترة الحجر الصحي فِي
مَا يَتَعَلَّقُ بتأمين الممارسة الرياضية لِجَمِيعِ التلاميذ وضمان الاستمرارية البيداغوجية
حَتَّى يتمكن المتعلمات والمتعلمون من الاستفادة من حصص مادة التربية البدنية
والرياضية فِي ظروف آمنة تستجيب لشروط السلامة الصحية
.
 
وَمِنْ بَيْنَ هَذِهِ الإجراءات ،يضيف ميلي، تدبير تدريس التربية البدنية
والرياضية وتأطير الرياضة المَدْرَسِية فِي ظل الجائحة، وتنظيم مجموعة من الأَنْشِطَة
والتظاهرات الرياضية، بتعاون مَعَ الجامعة الملكية المغربية للرياضة المَدْرَسِية
.
وخلص
إِلَى أَنَّهُ فِي إِطَارِ الانفتاح الَّذِي تنهجه الوزارة مَعَ مختلف الفاعلين والمتدخلين مِنْ أَجْلِ
تَوْسِيع مجال الشراكات وتمتين أواصر التعاون وتسطير بَرَامِج إستراتيجية ذات أهداف
استشرافية مِنْ أَجْلِ الارتقاء بالرياضة المَدْرَسِية والوطنية، فَقَدْ تَمَّ عقد سلسلة من
اللقاءات والاجتماعات مَعَ ممثلي مجموعة من الجامعات والهيئات الرياضية الوَطَنِية،
توجت بتوقيع مجموعة من اتفاقيات الشراكة
.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى