إعطاء الانطلاقة الرسمية لبرنامج “جسر إلى سلك التعليم الإعدادي”

.
 
أشرف السيد شكيب بنموسى، وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة،
بمعية السيد بونيت تالوار، سفير الولايات المتحدة الأمريكية لَدَى المَغْرِب والسيد
إيريك جانوسكي، مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالمغرب، عَلَى إعطاء
الانطلاقة الرسمية لبرنامج “جسر إِلَى سلك التَّعْلِيم الإعدادي
“.

ويندرج هَذَا البرنامج الممتد خِلَالَ الفترة 2027-2022، فِي إِطَارِ الشراكة بَيْنَ
وِزَارَة التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، والوكالة الأمريكية للتنمية
الدولية
(USAID)، ويستهدف تلميذات وتلاميذ السلكين الابتدائي
والإعدادي بمختلف الأكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين، ويبتغي دعم جهود إصلاح
منظومة التربية والتَّكْوين وتحقيق أهداف خارطة الطريق 2022-2026 مِنْ أَجْلِ مدرسة عمومية
ذات جودة للجميع، والرامية إِلَى تحسين التعلمات الأساس، وَخَاصَّةً اللغة العربية واللغة
الإنجليزية والعلوم (مِنَ السَّنَةِ الأُوْلَى إِلَى السنة الثَّـالِثَة إِعْدَادِي)، واللغة العربية
والعلوم (من المُسْتَوَى الرابع إِلَى المُسْتَوَى السادس ابتدائي)، لمساعدة تلاميذ السلك
الابتدائي عَلَى الانتقال السلس إِلَى المرحلة الإِعْدَادِيَة، وتحسين مهارات التفكير
لَدَيْهِمْ، إِلَى جانب تعزيز قدرات الأستاذات والأساتذة فِي المواد والمستويات المستهدفة،
وَذَلِكَ، بناء عَلَى المكتسبات الَّتِي حققها البرنامج الوطني للقراءة

(NPR)
الَّذِي ركز عَلَى المستويات الأُوْلَى فِي السلك الابتدائي، وَكَذَا
الممارسات الناجحة فِي البرامج الأخرى الَّتِي تقودها الوزارة، وذات الأثر الإيجابي
عَلَى تعلمات التلميذات والتلاميذ
.

وَأَكَّدَ السيد الوزير عَلَى أن بــرنــامــج “جســر إلــى ســلك الــتعليم
الإعدادي” يندرج فــي إطار سلسلة المشاريع الإصلاحية الَّتِي مــــا فــــتئت
تـباشـرهـا الوزارة، والــرامــية إلــى تــطويــر الــنموذج الــبيداغــوجــي
وَخَاصَّةً
مَا يـتعلق بـالـتحكم فـي الـكفايـات والـتعلمات الأسـاس والـتمكن مـــن الـــلغات
والارتـــقاء بـــتدريـــس وتعلم الـــعلوم والتكنولوجيا، وربـــط الـــتعليم
الابــــتدائــــي بــــالــــتعليم الإعــــدادي، وفــــق مــــنظور
الــــتكامــــل والانـسجام فـي الـبرامـج الـدراسـية، فـي إطـار سـلك الـتعليم
الإلــزامــي، مــع إيــلاء اهــتمام خــاص بــالإدمــاج والإنــصاف، وديـنامـيات
الـنوع الاجـتماعـي، وواقـع الـتعليم فِي فترة مَا بعد جائحة

COVID-19
، والـحاجـة المـتزايـدة إلـى إعداد
الأجـــــيال المـــــقبلة لـــــلتفاعـــــل الإيـــــجابـــــي مـــــع
التحـــــديـــــات المستقبلية المرتبطة بالثورة الرقمية والتغيرات المناخية
.
مِنْ جِهَتِهِ، صرح السفير بونيت تالوار قائلا: “لطالما التزمت الولايات
المتحدة الأمريكية بالعمل مَعَ الحكومة المغربية لِتَعْزِيزِ نتائج التعلمات فِي جميع
المستويات الدراسية، من التَّعْلِيم الابتدائي إِلَى التَّعْلِيم الثانوي، وتعزيز قدرات العاملين
فِي القطاع وَالتَعْلِيم العالي”. واستطرد قائلا: “إن شراكتنا فِي مجال إصلاح
التَّعْلِيم جزء لَا يتجزأ من العلاقات الثنائية بَيْنَ الولايات المتحدة الأمريكية
والمغرب. والحق أن المَغْرِب يشاطرنا الرأي فِي أهمية تَوْفِير تعليم جيد لِجَمِيعِ
المُتمدرسين
“.
هَذَا، وَمِنْ شأن هَذَا البرنامج، أن يدعم ورش إصلاح منظومة التربية والتَّكْوين
بالمغرب، عبر تحسين أداء المؤسسات التعليمية وتعزيز المهارات البيداغوجية
للأستاذات والأساتذة، بِمَا سيمكن من تحقيق نتائج قابلة للقياس عَلَى مستويي الغاية
والأهداف، وكسب رهان الجودة بالمدرسة العمومية
.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *