إطلاق برنامج نافذة 2 لفائدة نساء ورجال التربية والتكوين

إطلاق برنامج “نافذة 2” لِفَائِدَةِ نساء وَرِجَالِ التربية والتَّكْوين.
 الأربعاء 9 يونيو 2021- الرباط ، تَرَأَّسَ السيد سعيد أمزازي، وَزِير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، بمعية السيد يوسف البقالي، رَئِيس مؤسسة محمد السادس لِلنُّهُوضِ بالأعمال الاجتماعية للتربية والتَّكْوين، اليوم، بمقر المؤسسة،  مراسم حفل إعطاء الانطلاقة الرسمية لبرنامج “نافذة 2″،  وَذَلِكَ بحضور ممثلين عَنْ قطاع التربية والتَّكْوين وشخصيات عمومية وازنة.
وَفِي كلمة بالمناسبة، ثمن السيد سعيد أمزازي برنامج “نافذة 2” الَّذِي اعتبره ترسيخا لتوجهات الوزارة الرامية إِلَى تنمية وتطوير التَّعْلِيم “عَنْ بُعْدْ”، وَكَذَا تتويجا للنتائج الإيجابية الَّتِي حققتها النسخة الأُوْلَى لبرنامج “نافذة 1″، مستحضرا، فِي هَذَا السياق، الدور الكبير الَّذِي تلعبه مؤسسة محمد السادس لِلنُّهُوضِ بالأعمال الاجتماعية للتربية والتَّكْوين فِي الارتقاء بمختلف الخدمات المقدمة لِنِسَاءِ وَرِجَالِ التَّعْلِيم عَلَى المستويات الاجتماعية والصحية والثقافية والترفيهية.  
وَأَبْرَزَ السيد الوزير تزامن انطلاقة هَذَا البرنامج مَعَ الدينامية الجديدة الَّتِي عرفتها منظومة التربية والتَّكْوين مِنْ خِلَالِ الدفعة القوية المتمثلة فِي رقمنة العملية التعليمية فِي ظل الجائحة الَّتِي شهدتها بلادنا، وتمكن الوزارة من تسريع وتيرة تحقيق هدف تنمية وتطوير التعلم “عَنْ بُعْدْ”، باعتباره مكملا للتعلم الحضوري، وعزا الفضل فِي تحقيق هَذِهِ النتائج إِلَى الانخراط الكبير والمسؤول للفاعلين التربويين والإداريين، مشيدا ومنوها بدورهم الكبير فِي رفع تحدي ضمان الاستمرارية البيداغوجية خِلَالَ الموسم الدراسي السابق والحالي اللَّذِينَ يعتبران موسمين استثنائِيين مَعَ استمرار تفشي الجائحة،  وَكَذَا مَعَ صدور التقرير العام للجنة الخَاصَّة بالنموذج التنموي المقدم أَمَامَ أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، بِتَارِيخ 25 ماي 2021، وَالَّذِي جعل الرقمنة إحْدَى الرافعات الأساسية لإطلاق النموذج التنموي ومواكبة تفعيله، من حَيْتُ مساهمتها فِي تعزيز الشفافية واعتماد مساطر وإجراءات مبسطة وواضحة وتقديم خدمات الجودة.
 كَمَا يتزامن، كذلك، مَعَ تفعيل توصيات الرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي2015 -2030 الداعية إِلَى إدماج ناجع لتكنولوجيا الإعلام والاتصال فِي المدرسة، وَكَذَا مَعَ تنزيل أحكام القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بِمَنْظُومَةِ التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي الَّتِي تحث عَلَى ضرورة اتخاذ جميع التدابير اللازمة والمناسبة لتمكين مؤسسات التربية وَالتَعْلِيم والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي فِي القطاعين العام والخاص من تطوير موارد ووسائط التدريس وَالتَعَلُّمِ وَالبَحْث فِي منظومة التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي. 
 وَتَجْدُرُ الإشارة أن برنامج “نافذة 2” سيمكن هُوَ الآخر 150.000 منخرط من دعم للحصول عَلَى أجهزة حاسوب، وتشجيع استفادتهم من الإنترنت عالي الصبيب مِنْ خِلَالِ عروض تفضيلية، بغلاف مالي قدره 300 مليون درهم، رصدته المؤسسة لِتَحْقِيقِ هَذَا الهدف، حَيْتُ ستقدم منحة فردية تبلغ 2000 درهم عَنْ كل عملية شراء لجهاز حاسوب.
وَعَلَى هامش هَذَا الحفل تمَّ توقيع  عَدَدُُ مِنَ اتفاقيات الشراكة،  تجمع الأُوْلَى بَيْنَ الوزارة ومؤسسة محمد السادس، وَهِيَ تجسيد فعلي لاستمرار المؤسسة فِي انخراطها الجاد والفعلي لِتَحْسِينِ ولوج أسرة التَّعْلِيم إِلَى تكنولوجيا المَعْلُومَات، والاتفاقية الثَّـانِيَة تمَّ توقيعها بَيْنَ رَئِيس المؤسسة والخازن العام للمملكة، السيد نور الدين بنسودة، بموجبها تمَّ تحديد ترتيبات وأحكام عملية لتوزيع منح الدعم عَلَى المنخرطين فِي إِطَارِ برنامج “نافذة 2″، فِيمَا  اتفاقيات الشراكة  الأخرى الموقعة بَيْنَ المؤسسة وشركات الاتصالات الوَطَنِية الثلاث،  فتهدف إِلَى تفعيل العروض التفضيلية الخَاصَّة بالإنترنت لِفَائِدَةِ أسرة التربية والتَّكْوين، وَمِنْ شَأْنِهَا أن تخول لَهَا تخفيضٍا بنسبة 25% عَلَى الأسعار العمومية المطبقة عَلَى الاشتراك بالإنترنت عبر الألياف البصرية أَوْ شبكات الجيل الرابع اللاسلكية 4G.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى