إشادة بمبادرة الملك محمد السادس من أجل إنشاء المعهد الإفريقي للتعلم مدى الحياة

.
أشاد “إطار عمل مراكش” لِفَائِدَةِ تعليم الكبار، الَّذِي تمَّ اعتماده، اليوم
الجمعة، بالمدينة الحمراء، فِي ختام أشغال المؤتمر الدَّوْلِي السابع لليونسكو لتعلم
الكبار
“CONFINTEA VII”، بمبادرة الملك محمد السادس مِنْ أَجْلِ إنشاء
المعهد الإفريقي للتعلم مَدَى الحياة، وَكَذَا بتشكيل لجنة وزارية مَا بعد

“CONFINTEA VII”.
وجاء فِي هَذِهِ الوثيقة، الَّتِي اعتمدها ممثلو 142 دولة عضوا باليونسكو، وممثلو
منظمات المجتمع المدني، والشركاء الاجتماعيون، ووكالات الأمم المتحدة، والوكالات
البين حكومية، والشباب والقطاع الخاص، المجتمعين من 15 إِلَى 17 يونيو، فِي إِطَارِ هَذَا
المؤتمر الدَّوْلِي، “نشيد بإنشاء المعهد الإفريقي للتعلم مَدَى الحياة مِنْ طَرَفِ المملكة
المغربية
”.
كَمَا أشاد المشاركون فِي المؤتمر، الَّذِي نَظَّمَ تحت شعار “تعلم الكبار وتعليمهم
مِنْ أَجْلِ التنمية المستدامة : أجندة تحويلية”، بالمبادرة الملكية مِنْ أَجْلِ”تشكيل لجنة
وزارية مَا بعد
CONFINTEA VII لكي تسهر
عَلَى التنزيل الفعلي والتشاركي لتوصيات هَذَا الإطار
”.
وباعتمادهم لإطار عمل مراكش، يكون ممثلو البلدان الـ142 قَد التزموا بترجمة،
عَلَى أرض الواقع، رؤية للحق فِي التعلم مَدَى الحياة

والتزموا، فِي هَذَا الاتجاه، بالرفع من مشاركة الكبار فِي التعلم، وأقروا
بِضَرُورَةِ الزيادة فِي الاستثمارات المالية الموجهة لتعلمهم وتعليمهم

كَمَا التزموا بوضع الإدماج فِي قلب هَذِهِ الجهود، قصد تأمين استفادة الأشخاص
اللَّذِينَ غَالِبًا مَا يتعرضون للإقصاء، من التعلم مَدَى الحياة

وَمِنْ بَيْنَ الخلاصات الرئيسية للتقرير العالمي الخامس لليونسكو حول تعلم
الكبار وتعليمهم مَدَى الحياة (غرال 5)، الَّذِي تمَّ إطلاقه خِلَالَ مؤتمر مراكش، هُنَاكَ عدم
وصول تعليم الكبار إِلَى أولئك اللَّذِينَ هم فِي حاجة إِلَيْهِ أكثر

وجمع المؤتمر الدَّوْلِي السابع لتعلم الكبار وتعليمهم، الَّذِي نَظَّمَ بِشَكْل مشترك
بَيْنَ حكومة المملكة المغربية، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة
(اليونسكو)، تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، الأطراف المعنية من العالم
برمته، قصد تحديد مستقبل تعلم الكبار وتعليمهم، خِلَالَ العقد المقبل

.
وشكل هَذَا المؤتمر مناسبة لِمُنَاقَشَةِ السياسات الناجعة لتعلم وتعليم الكبار فِي
أفق تعلم مَدَى الحياة، وَفِي ظل ظروف تساهم فِي تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم
المتحدة المعتمدة عام 2015

وتميز حفل افتتاح المؤتمر بالرسالة الملكية السامية الَّتِي وجهها الملك محمد
السادس، إِلَى المشاركين، وَالَّتِي دَعَا فِيهَا جلالة الملك إِلَى إنشاء المعهد الافريقي
للتعلم مَدَى الحياة، مؤكدا أن هَذِهِ المبادرة ذات البعد الإفريقي، تَهْدِفُ إِلَى تقوية
التنسيق والتعاون جنوب – جنوب فِي مجال تعلم الكبار وَالتَعَلُّمِ مَدَى الحياة

كَمَا أَكَّدَ الملك أن المملكة، وإيمانا مِنْهَا بِضَرُورَةِ تقوية وتنسيق عملية تتبع
إنجاز التوجيهات الصادرة عَنْ “إطار عمل مراكش”، ارتأت أن تقترح تشكيل لجنة وزارية
مَا بعد
“CONFINTEA VII”، تجتمع كل سنة، وتسهر عَلَى التنزيل الفعلي
لِكُلِّ التوصيات المنبثقة عَنْ المؤتمر، خاصة عَلَى المُسْتَوَى الإقليمي

و م ع

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.