أمزازي يوقع اتفاقية للنهوض بثقافة حقوق الانسان و يدعو الأكاديميات والجامعات لتطبيقها

الخميس
4 فبراير 2021 وقع السيد سعيد أمزازي وَزِير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني
وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي والسيدة آمنة بوعياش رئيسة المجلس الوطني لحقوق
الإنسان، بعد زوال اليوم بالرباط، عَلَى اتفاقية إطار للشراكة والتعاون بَيْنَ المجلس
والوزارة، تبتغي النهوض بثقافة حقوق الإنسان من خِلَالِ المنظومة التربوية
وَفِي هَذَا الإطار شكر السيد سعيد أمزازي وَزِير التربية
الوطني والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي السيدة رئيسة المجلس الوطني
لحقوق الإنسان عَلَى جهود المجلس مساهمته القيمة للنهوض بالتربية والتثقيق عَلَى حقوق
الإنسان وقيم المواطنة



وأكد السيد الوزير أن وِزَارَة التربية الوَطَنِية والتَّكْوين
المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي جعلت من إدماج بعد حقوق الإنسان فِي مختلف
مشاربها وأنشطتها أولوية جوهرية تتماشى مَعَ دستور المملكة ومع التوجيهات الملكية
السامية ومع التوصيات الأممية لجعل حقوق الإنسان فِي صدارة المحددات الكبرى الَّتِي لَا
محيد عَنْهَا فِي حياة الأمم وَفِي هَذَا الإطار فإن الوزارة تعمل وفق مقاربة تشاركية تروم
النهوض بجودة منظومة التربية والتَّكْوين وَالبَحْث العلمي وتضع فِي صلب أعينها تقوية
ثقافة حقوق الإنسان لَدَى المتعلم وجعله متشبثا بروح الانتماء لوطنه متشبعا بقيم
المواطنة ومبادئ حقوق الانسان والسلوك المدني ومتحليا بروح التسامح والعيش المشترك


و ذكر السيد الوزير أَنَّهُ فِي أكتوبر من سنة 2019 أطلقت
الوزارة بشراكة وِزَارَة الدولة المكلفة بحقوق الانسان ومنتدى المواطنة مشروع تنمية
مدرسة حقوق الانسان 2019-2021 الَّذِي يأتي فِي إطار تكريس مضامين الخطة الوَطَنِية فِي
مجال الديمقراطية وحقوق الانسان 2018-2021 ويهدف هَذَا المشروع إِلَى ترسيخ مبادئ حقوق
الإنسان وتعزيز قيم المواطنة لَدَى الناشئة فِي الوسط المدرسي  وتأتي هَذِهِ الشراكة اليوم الَّتِي نحن فِي صدد
التأسيس لها استكمالا لِهَذَا المسار من خِلَالِ تعزيز التعاون والشراكة فِي الاكاديميات
الجهوية للتربية والتَّكْوين والجامعات من جهة واللجان الجهوية لحقوق الإنسان من جهة أخرى
فِي مجالات التعليم المدرسي والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي من أجل
النهوض بثقافة حقوق الانسان والعمل الميداني المتصل بِهَا وكذا عزيز التربية عَلَى حقوق
ثقافة المساواة ومحاربة التمييز والصور النمطية والتمثلات السلبية لها
و اعتبر السيد الوزير أن التوقيع عَلَى هَذِهِ الاتفاقية
اليوم هو ترجمة صريحة للرغبة المشتركة فِي تعزيز وتطوير علاقات التعاون والشراكة من
أجل ترسيخ قيم المواطنة وإثراء الفكر فِي مجال حقوق الإنسان والوساطة الاجتماعية
وإدماج المقاربة الحقوقية فِي المناهج الدراسية والتكوينات الاكاديمية وكذا تطوير
البحث العلمي فِي مجال حقوق الانسان وتشجيع الأَنْشِطَة الثقافية والفنية المرتبطة بهذا
المجال
ودعا السيد الوزير تماشيا مَعَ مجهودات الوزارة والمجلس
الوطني لحقوق الانسان فِي هَذَا المجال جميع المتدخلين من أكاديميات جهوية وجامعات
والمكونين فِي التكوين المهني واللجان الجهوية لحقوق الانسان إِلَى العمل سويا عَلَى
إنجاح هَذِهِ الاتفاقية وَذَلِكَ من خِلَالِ التوقيع عَلَى اتفاقيات خاصة نَعْمَل جميعا من خلالها
عَلَى تهييئ الظروف الملائمة واتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الَّتِي من شأنها إعداد
جيل متشبع بمبادئ الديمقراطية وحقوق الانسان قادر عَلَى الاندماج المجتمعي والثقافي
وعارف بمسؤولياته وواجباته


من جهتها أبدت السيدة بوعياش رئيسة المجلس الوطني لحقوق
الانسان شكرها للوزير والوزارة لتفاعلهما لنسج تعاون مثمر
 وفعال بَيْنَ المجلس
والوزارة وَأَن هَذِهِ الاتفاقية ستمنح إطار مؤسساتيا مشتركا تضمن النجاعة والاستدامة
موقع متمدرس – ….

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لها ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد من أجل الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف من اجل تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هنا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى