أمزازي يواصل تتبع تنزيل القانون الإطار بزيارات تفقدية لمؤسسات تعليمية بعمالة سلا

 
قَامَ
السيد سعيد أمزازي، وَزِير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث
العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة اليوم الثلاثاء 4 ماي الجاري رفقة السيد
الكاتب العام لقطاع التربية الوَطَنِية والسيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية
والتَّكْوين لِجِهَةِ الرباط-سلا-القنيطرة والسيد المدير الإقليمي للوزارة بسلا، بزيارة
تفقدية إِلَى مجموعة من المؤسسات التعليمية بِعَمَالَةِ سلا
.



وَتَأْتِي
هَذِهِ الزيارة، للسيد الوزير، فِي إِطَارِ التتبع الميداني والمستمر لتنزيل حافظة مشاريع
تفعيل أحكام القانون الإطار رقم 17-51، المتعلق بِمَنْظُومَةِ التربية والتَّكْوين وَالبَحْث
العلمي عَلَى مُسْتَوَى المديرية الإقليمية للوزارة بسلا، وَكَذَا فِي إِطَارِ تعزيز تعبئة
الفاعلين ومختلف المتدخلين حول المدرسة المغربية ضمانا لإصلاح مستديم وذي جودة
.
 


وشملت مدرسة
العلامة أحمد بن عبد النبي الابتدائية بمقاطعة بطانة، باعتبارها نموذجا ناجحا
للمدرسة الدامجة، وشكلت مناسبة تعرف فِيهَا السيد الوزير والوفد المرافق لَهُ عَلَى
قافلة مؤسسة التفتح للتربية والتَّكْوين الدامجة وعرضها التربوي الدامج، كَمَا تفقد
أقسام التَّعْلِيم الأولي الَّتِي تتوفر عَلَيْهَا هَذِهِ المؤسسة التعليمية
.
 عقب ذَلِكَ، تمت
زيارة الثَّانَوِيَة التأهيلية أبي بكر القادري بمقاطعة المريسة، وتفقد فِيهَا السيد
الوزير   ورش تأهيل فضاءات هَذِهِ المؤسسة
التعليمية، وَكَذَا استديوهات تصوير الدروس “عَنْ بُعْدْ” الموجهة للبث التلفزي،
معاينا عَنْ قرب، حجم مشاركة المديرية الإقليمية بسلا فِي تصوير الدروس عَنْ بُعْدْ،
وانخراطها القوي فِي تأمين الاستمرارية البيداغوجية للمتعلمات والمتعلمين، فِي ظل
الظروف الاستثنائية الَّتِي تعرفها بلادنا بِسَبَبِ جائحة كوفيد -19، لتتوج هَذِهِ المحطة من
الزيارة بإشراف السيد سعيد أمزازي عَلَى مراسم حفل توقيع اتفاقية شراكة بَيْنَ المديرية
الإقليمية لسلا والمكتب الإقليمي لرابطة التَّعْلِيم الخصوصي
.



وشمل
برنامج الزيارة، أيضًا، المدرسة الايكولوجية سيدي عبد الله الابتدائية بِجَمَاعَةِ
العيايدة، وتفقد فِيهَا السيد الوزير ورشات فِي التربية البيئية، حَيْتُ قدمت لَهُ شروحات
مستفيضة حول مختلف الأَنْشِطَة البيئية الَّتِي انخرطت فِيهَا هَذِهِ المؤسسة التعليمية، وتابع
فيلما قصيرا حول البيئة. كَمَا اطلع عَلَى سير الدراسة بأقسام التَّعْلِيم الأولي
.
 


وللتعرف عَنْ قرب
عَلَى أَهَمِّ مشاريع البناء الَّتِي تروم تَوْسِيع وتنويع العرض التربوي بِجَمَاعَةِ بولقنادل، تمت
زيارة ورش بناء الثَّانَوِيَة الإِعْدَادِيَة وادي الذهب، لتختتم هَذِهِ الزيارة بتفقد السيد
الوزير والوفد المرافق لَهُ لمرافق مركز الحسن الثاني الدَّوْلِي للتكوين فِي البيئة
وفضاءاته الإيكولوجية، الكائن مقره بِهَذِهِ الجماعة
.  
وَفِي
ختام هَذِهِ الزيارة دَعَا السيد الوزير، فِي كلمة توجيهية، لَهُ إِلَى مواصلة انخراط الجميع
بنفس الحزم للرفع من جودة مختلف المؤشرات التربوية، خدمة للمصلحة الفضلى لبناتنا
وأبناء وطننا الحبيب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه
الله ورعاه.

 

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى