أمزازي يشعل فتيل التوترو يعفي المدير الذي رفض تسليمه لوائح الأساتذة المضربين (وثيقة)

عاقبت وِزَارَة التربية وَالتَعْلِيم عبد العزيز بنصالح، مدير ثانوية الإمام الغزالي بتطوان الَّذِي رفض أمس الإثنين 22 مارس الجاري، تسليم لوائح الأساتذة المضربين للمديرية الإقليمية للتربية والتَّكْوين، تضامنا منه مَعَ الأساتذة ومطالبهم.

وأعفت الوزارة بنصالح من مهامه كإجراء عقابي عَلَى تضامنه مَعَ الأساتذة المتعاقدين اللَّذِينَ تم تعنيفهم فِي احتجاجاتهم الأخيرة مِنْ طَرَفِ القوات الأمنية وبعض عناصر أعوان السلطة.
وكتب بنصالح عَلَى حسابه بالفايسبوك قائلا “بالأحمر الفاقع : السيد وَزِير التربيةاليوم مساء توصلت بقرارالاعفاء من مهام الادارة التربوية لثانوية الإمام الغزالي بتطوان ممهورا بتوقيع مديركم الاقليمي المفوض لَهُ من سلطات الاكاديمية”.
وَأَضَافَ “فِي حيثيات تبرير القرار “تقارير لجن الافتحاص الخَاصَّة بِالمُؤَسَّسَةِ التى تشرفون عَلَى تدبيرها”، مسترسلا “أتحداك السيد الوزير شخصيا وأتحدى مدير الأكاديمية وأتحدى المدير الإقليمي، أتحداكم جميعا أن تظهروا محضر الافتحاص ومن هم الأشخاص اللَّذِينَ قاموا بِهَذَا الافتحاص وَفِي أي تَارِيخ ويوم وساعة”.
“هَذَا أولا، يضيف المدير المعفى من مهامه، ثانيا لِمَاذَا لم تفعل نَتَائِج الافتحاص فور إنجازها، وَعَلَى افتراض أنها فعلا موجودة أليس هُنَاكَ تدرج فِي اتخاذ القرار أَوْ العقوبة؟ ألم يكن الأجدر أن يستفسر المعني بِالأَمْرِ حَتَّى يدافع عَنْ نفسه؟”
“السيد الوزير بدل التدليس والافتراء والطعن فِي الشرف. كن شجاعا وقل حاسبناك عَلَى رأيك فِي فضاء التواصل الاجتماعي حين انتقدتك بالفشل وَهُوَ توصيف وليس سبا وَلَا قدفا، وإذا مَا اعتبرته كذلك فساحة القضاء بيننا بدل الاستعمال السافر والشطط فِي السلطة، السيد الوزير اللَّذِينَ أمرتهم باعفائي هم ممن كانوا يمدحونني بالأمس بالكفاءة والنزاهة.
وتابع بنصالح “كُنْت اعتقد السيد الوزير أننا نَعْمَل فِي إِطَارِ المؤسسات الَّتِي يؤطرها القانون ويحميها الدستور واذ بك تعود بنا إِلَى منطق الضيعة . يكفيني السيد الوزير ان أقول لك ان صاحب الجلالة نصره الله أنعم علي بوسام ملكي هو عندي اعظم تكريم وتقدير لواحد من رعاياه من خدام الوطن .
وختم المعني بِالأَمْرِ تدوينته قائلا “السيد الوزير أنا أديت رسالتي بضمير مرتاح وبأمانة وإخلاص لوطني . وَلَنْ يضرني تهافت بعضهم”، وفق تعبيره.
وَفِي تدوينة أخرى قَالَ فِيهَا “بالأحمر: السيد الوزيز ليكن فِي علم سيادتك أني حينما قررت الانتماء إِلَى جسم الادارة التربوية انتقلت من الميتروبول إِلَى الهامش : من الدار البيضاء إِلَى الجبهة. أتعرف أَيْنَ تقع الجبهة؟ والجبهة ليست بالمعني الجغرافي إنما بالمعني التاريخي، تَارِيخ الجهاد والذود عَنْ الوطن” .
“أنا ياسيادة الوزير سليل أسرة مجاهدة وعالمة عَلَى مَدَى أحد عشر قرنا إِلَى ثورة الريف ضد المحتل . أجدادي كانوا مجاهدين وثوار هَذَا هو تاريخي الَّذِي تشهد عَلَيْهِ الظهائر السلطانية للاحترام والتقدير وخاصة سلاطين الدولة العلوية المنيفة . فما هو تاريخك أنت ؟ وأمثالك اللَّذِينَ اعفوني بالتلفيق والتدليس . أنا كَمَا أجدادي مستعد أن أدفع أي ثمن وَلَنْ ترهبني. سيما وأنا شيخ زاهد فِي الدنيا. هَذَا الوطن دفع من أجله الشرفاء الغالي والنفيس بالروح والدم “.
وتداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي خبر من إعفاء المدير من مهامه، حَيْتُ أبدوا تضامنهم مَعَهُ وواصفين الرجل بـ “النزيه”، كَمَا تداولوا وسم “عبد العزيز بنصالح”.
وَكَانَ بنصالح قَد دبج تدوينة عَلَى حسابه الفيسبوكي، جاء فِيهَا أَنَّهُ “لَنْ يمكن المديرية الإقليمية بلوائح المضربين ولو عَلَى جثته”، متحديا بِذَلِكَ زملاءه المديرين بِأَنَّ يحذووا حذوه بالقول: “من يرفع التحدي”.

عَنْ الموقع

ان men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وكذا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تم الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف ملف مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى