أمزازي..مشروع قانون “التعليم عن بعد” للمصادقة بأحد المجالس الحكومية القادمة

.

قَالَ السيد سعيد أمزازي وَزِير التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة أن مشروع القانون المتعلق بِالتَّعْلِيمِ عَنْ بُعْدْ يوجد فِي مرحلة البرمجة للمصادقة بإحدى المجالس الحكومية القادمة وَأَوْضَحَ أن هَذَا المشروع مر من مسطرة طويلة بالنظر إِلَى عدد القطاعات المتدخلة فِي المصادقة وَهِيَ المالية والصناعة وَالتَعْلِيم العالي وَالبَحْث العلمي والثقافة

وَأَكَّدَ السيد الوزير فِي حوار صحفي لجريدة “medias24 أن هَذَا النص القانوني  يأتي لمأسسة الممارسة الرقمية فِي المدرسة والجامعة ومؤسسات التكوين مشيرا أن هَذَا الإطار القانوني يسمح خلق دينامية حقيقية حول هَذَا النموذج من التَّعْلِيم عبر تكوين المدرسين أولا فِي أداء الدروس والممارسات البيداغوجية الجديدة باستخدام تكنولوجيا المَعْلُومَات والاتصال وثانيا بإحداث مِنَصَّة رقمية فِي المدى المتوسط لإنتاج مضامين رقمية مشيرا أن الهدف خلق جامعة ومدرسة رقميتان

وَأَضَافَ السيد الوزير أن الوزارة تعمل عَلَى نموذج مدرسة 10 فِي المئة رقمية عَلَى صعيد كل أكاديمية جهوية للتربية والتَّكْوين كذلك بالعالم القروي وَأَن هَذَا المشروع لَا ينبني فَقَطْ عَلَى الربط بالانترنت وتجهيزات المؤسسات التعليمية وَلَكِن أيضًا بإدماج تكنولوجيا المَعْلُومَات والاتصال بالأنشطة الصفية مؤكدا أن الأمر يَتَعَلَّقُ بخلق صدمة رقمية بالمدارس والجامعات لتعميم الرقمنة

من جهة أُخْرَى قَالَ السيد الوزير أن تطوير التَّعْلِيم عَنْ بُعْدْ  ان يُوَاجه بتيار متحفظ إلَّا أن الأزمة الصحية سمحت بالتحرر من هَذَا الطابو  حَيْتُ  واجه العالم معيقات ضمان الاستمرارية البيداغوجية بالاعتماد عَلَى الرقمي وَالبِتَّالِي ضرورة تثمين هَذِهِ الممارسة  وتجاوز مظاهر المقاومة حَيْتُ تأقلم المدرسون مَعَ هَذَا النموذج من التَّعْلِيم واقتنعوا بِضَرُورَةِ اعتماده للانفتاح عَلَى ممارسات بيداغوجية جديدة

وَأَضَافَ السيد الوزير أن هَذَا النموذج يعطي للأستاذ حرية استثمار مساحات جديدة وعدم الاكتفاء فَقَطْ بالإطار المنهجي وتعطي أيضًا للتلميذ ولوجا سهلا للمعارف  والإبداع وتقوي الحس التحليلي والنقدي لديه وحس القيادة  والنشاط الأمر الَّذِي سيسهل عَلَيْهِ فِيمَا بعد ولوج سوق الشغل

وَأَشَارَ السيد الوزير أن مدرسة الغد يَجِبُ أن تزاوج بَيْنَ التعلم الحضوري وَالتَعَلُّمِ الذاتي ومنا تأتي الحاجة إِلَى نظام تعليمي أكثر مرونة وقدرة عَلَى التحول بِشَكْل مرن إِلَى التَّعْلِيم عَنْ بُعْدْ فِي أوقات الأزمات وَلَكِن أيضًا ضمان استدامته كعنصر كامل فِي نظامنا التربوي

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *